برلمان 2020برلمانيات

السعودي يخص “الحياة ” بأعترافات وزير له وتقاضيه عشرة آلاف دينار / عاجل

السعودي يكشف اعترافات وزير وتقاضي عشرة الآف دينار بالإضافة للراتب
الحياة نيوز – أوضح النائب محمد السعودي في كلمته تنفرد “الحياة” بنشرها كاملة .. وهي على النحو التالي :
أبدأ كلمتي هذه بالشكر الكبير لأبناء محافظة الطفيلة ولواء بصيرا الذين طوقوا عُنقي بانتخابهم لي للمرة الثالثة لأكون ممثلاً لهم في المجلس التاسع عشر.
يقول الحق
“إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولا”
صدق الله العظيم
ونحنُ ندخل المئوية الثانية للدولة الأردنية سيستمر الأردنيون بالوقوف صفاً واحداً خلف القيادة الهاشمية في رفض صفقة القرن والإصرار على إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
ونقف خلف القيادة الهاشمية الحكيمة التي تدعو إلى الاعتماد على الذات وتحويل الأزمات إلى فُرص نجاح، مؤمنين بقدرة قواتنا المسلحة والأجهزة الأمنية على الاستمرار في حماية الأمن الوطني والإنجازات والاستقرار المجتمعي.
سعادة الرئيس ،،، الزميلات والزملاء،،،
أتمنى أن تُساهم الدبلوماسية الأردنية في صياغة نظام عربي مؤثر بعد أن تغيرت الظروف الجيوسياسية مما أوجب لم الشمل العربي والإسراع في إنهاء الصراع في اليمن وسوريا والسودان والجزائر وليبيا…… ولنبني على ما أنجزه إخواننا في الخليج العربي من مصالحة ميمونة والتي جاءت في وقت تواجه فيه الأمة العربية تحديات إقليمية ودولية.
سعادة الرئيس،،، الزميلات والزملاء،،،
إذا أردنا أن نهدم أُمة أو حضارة أو بلد فعليك أن تهدم التعليم، وإذا أردت أن تهدم التعليم فعليك أن تهدم المُعلم وأن لا تجعل لهُ قيمة وان تُسقطه كقدوة…… لقد عاصرت وشهدت خلال وجودي نائباً على اتفاقيات بين نقابة المعلمين والحكومة وكل مرة تنسحب الحكومة من اتفاقياتها وكأنها تُصر على افتعال مشكلة مع النقابة التي جاءت بعد حراك سلمي للمعلمين ….. واستغرب افتعال مواجهات مع المعلم الذي قال فيه أمير الشعراء أحمد شوقي:
“قُم للمعلم وفه التبجيلاً كاد المُعلم أن يكون رسولا”
فالمعلمون هم الجيش الثاني وهم الأمل في إنشاء جيل ينهض بهذه الأمة، فأطلب من الحكومة أن تُحافظ على العهود والاتفاقيات التي أُبرمت مع النقابة بجدول زمني معروف ومكتوب وأن تُعيد كافة المعلمين المحالين على التقاعد المبكر أو الاستيداع إلى عمله.
بالنسبة لأبنائنا الطلاب لا شك أن فيروس كورونا أثر على كل نواحي الحياة ولكن أصبح إيجاد حل عملي لعودة الطلاب لمدارسهم حتى يكون التعليم وجاهياً مع مراعاة شروط السلامة العامة.

سعادة الرئيس ،،، الزميلات والزملاء،،،
أتمنى على هذه الحكومة إن قوض لها وحصلت على ثقة المجلس أن تقوم بمراجعة سريعة وحازمة لمخرجات التعليم فمن غير المعقول أن يذهب (98%) ممن ينهون المرحلة الثانوية بنجاح إلى الجامعات والدراسات العُليا، مع العلم بأن نسبة من يذهب إلى الجامعات في الدول المتقدمة مثل المانيا وامريكا لا يزيد عن (30%) والباقي ينخرط في تعليم تقني يرفد المصانع والمستشفيات والفنادق وكل قطاعات العمل المختلفة.
سعادة الرئيس ،،، الزميلات والزملاء،،من غير المعقول أن يعمل في الأردن حوالي (2) مليون وافد في الوقت الذي يقبع (500) الف مواطن اردني على أبواب ديوان الخدمة المدنية ولاحظت الحكومات المتعاقبة هذا الخلل ولم تُحرك ساكناً فأرجو الإسراع بمعالجة هذا التشوه الخطير في منتجات التعليم وسوق العمل إذا أرادت الحكومة أن تعمل وتحل مشكلة البطالة في الأردن وأن لا تبقى مكتوفة الأيدي تجاه مشكلة البطالة الخطيرة التي تؤرق المجتمع وكل منزل.
سعادة الرئيس ،،، الزميلات والزملاء،،،
القطاع السياحي هو اول المتضررين وسيكون آخر المتعافين من أزمة كورونا ومن المعروف أن السياحة تُساهم بـ (15%) من الدخل القومي الإجمالي أي ما يُعادل (5) مليار دينار فباتت الحاجة مُلحة لإعادة المنشآت السياحية بحيث تُباشر عملها بأسرع وقت ورفع الحظر يوم الجمعة مع الحفاظ على أسس السلامة العامة.
سعادة الرئيس ،،، الزميلات والزملاء،،،
الاستثمار في الأردن يُعطل بإرادة حكومية …. يجب إعادة انتاج مؤسسات الدولة الناجحة وإطفاء المؤسسات المستقلة التي تتقاضى رواتب باهظة…. وتراوح مكانها دون انتاج.
قصة أكرم الداغستاني
سعادة الرئيس ،،، الزميلات والزملاء،،،
إلى متى نبقى نُنتج قوانين انتخاب تفرق المجتمع وتُعزز إضعاف السلطة التشريعية- ولماذا تُحارب الأحزاب بالوقت الذي يُشجع جلالة الملك الشباب الإنخراط بالأحزاب…. لن يكون هناك أي إصلاح سياسي إذ لم يكن هناك قانون انتخاب عصري يُشجع الاحزاب والنُخب على الانخراط بالعمل السياسي.
•لماذا لا نقبل الرأي والرأي الآخر ما دام الرأيان يصبان في مصلحة الوطن؟ ……. لماذا يتم تحويل الصحفي الذي ينتقد سياسة الحكومة ويُشكك في مطعوم لم يُصنع في الأردن إلى محكمة أمن الدولة؟ التي هي محكمة خاصة أتت بقانون خاص لمكافحة الإرهاب والاتجار بالممنوعات وخيانة الوطن وإطالة اللسان، لتقويض نظام الحكم… فهل ارتكب الصحفي جمال حداد أي جرم من اختصاص أمن الدولة؟
سعادة الرئيس ،،، الزميلات والزملاء،،،
منذ أن أطلت علينا هذه الحكومة برأسها وقبل اكتمال أعضاءها تأكدنا بأنها لن تكون قادرة على إدارة كل الملفات المُلحة فتبدأ هذه الحكومة فترتها بالعجز وتنتهيه بالدين، واستغرب من تركيبة هذا الفريق الوزاري الكبير الذي جاء بثمانية وزراء دولة، فهل اعتمد تشكيل هذه الحكومة على التنفيع والاسترضاء لأن نهج التشكيل هو نفس النهج ولا زلنا نُعطل الشرعية بأن لا يكون لأي وزير صفة تنفيذية ما لم يكن له صفة تمثيلية، وسيقوم كل وزير في هذا التشكيل بمحاربة كل أعمال الوزير الذي سبقه وتعطيل كل جهود الوزير السابق مع العلم أن كل وزارة لها استراتيجية واضحة إلى أن نسف أعمال السلف خيمت على عمل الحكومات المتلاحقة التي لا ندري كيف تأتي ومتى ترحل. ولن يتم محاسبة أي وزير عن أي سوء إدارة حصل أثناء وجوده كوزير في الحكومة وخير دليل على ذلك ما قاله نائب رئيس وزراء في حكومة سابقة في زمن غير بعيد واقتبس:
(قبلت أن آتي في هذه الحكومة نائباً لرئيس الوزراء لرفع راتبي التقاعدي فقط لا غير)
سعادة الرئيس ،،، الزميلات والزملاء،،،
اتحدى أن تكون هذه الحكومة قادرة على صرف النفقات الرأسمالية الحميدة التي قد تُحارب الفقر وتخلق الوظائف، وفي حكومة سابقة تم رصد المليارات من المنحة الخليجية وبقيت هذه المليارات تُراوح مكانها دون تقديم الحكومة في ذلك الوقت لأي مشروع نوعي يُحارب الفقر ويُوظف الأردنيين وأصرت الدول الخليجية المانحة على أن تُصرف منحتهم بمشاريع نافعة للأردن.
وطال الانتظار ولم تكن تلك الحكومة قادرة على إقناع الدول المانحة في أي مشروع تنموي حتى صُرفت أخيراً معظم هذه المليارات على تزفيت شوارع الأردن، فأرجو من هذه الحكومة إذا قويض لها وحصلت على الثقة أن تعمل ليل نهار في تجهيز وثائق عطاء لمشاريع ترفد الاقتصاد وتحل مشكلة الفقر والبطالة وإذا لم تستطع فلتفسح المجال لمن هو أهلاً للعمل والإنجاز.
سعادة الرئيس الزميلات والزملاء،،،
أطلت علينا هذه الحكومة بمحاور عمل كثيرة ومتشعبة ولبست لباس المصارحة والشفافية والصدق وتُطالب هذا المجلس الشراكة المرنة، وحتى أختبر الشفافية والصدق لدولتك ومن خلال الرئاسة الجليلة.
• هل تتعهد أمامنا يا رئيس الوزراء المُكلف بالإكتفاء بالرواتب المرصودة بالموازنة لك ولفريقك الوزاري وأن تُعيد المبالغ الإضافية التي تقاضاها الوزراء الحاليين والسابقين إلى الخزينة، وخاصة أن الأزمة المالية التي تُعاني منها الخزينة لا تتحمل رواتب وتنفيعات بهذه المبالغ المرتفعة.
*هل تعدُنا يا دولة الرئيس بإجبار الوزراء في الحكومات السابقة على التصريح لدائرة ضريبة الدخل عن المبالغ المقبوضة والتي تصل إلى مئة وعشرون الف دينار سنوياً لكل وزير.
(لأسرد لكم هذه القصة):
قبل عامين تقريباً جلست في أحد بيوت العزاء مع وزير عامل فسألته عن المبالغ التي تُصرف له كوزير فقال بالحرف الواحد: كان الوزراء قبلي يتقاضون عشرة الآف دينار شهرياً بالإضافة للراتب ودولة عمر الرزاز خفض هذا المبلغ إلى خمسة الآف دينار….. فسألته هل ترى هذا حق لكم؟ قال مثلي مثل غيري…. فقلت له هل تُصرح عن هذا الدخل للضريبة فأزاح نظره عني بعيداً.
•هل تعدُنا يا رئيس الوزراء بنشر كافة قرارات مجلس الوزراء على موقع رئاسة الوزارة الالكتروني وبما فيها من تعيين وتنفيع وإعفاء وتخصيص واستثناء وتمديد.
•هل يبدأ الإصلاح برئاسة الوزراء وتذكر لنا عدد السيارات الحكومية بالنمرة البيضاء والتي وردَ إلى مسامعي بأنها بالمئات وتقوم بتوزيعها للدوائر الحكومية التي تُعاني من نقص في هذه السيارات؟
•هل تقبل يا رئيس الوزراء المُكلف بأن يُشكل في مجلس النواب حكومة ظل تطلع على كافة أعمال الحكومة وتُناقشها بشفافية وصدق ليكون القرار مُحصناً وحكيماً؟
أصحاب السعادة الزميلات والزملاء،،،
لقد برزت علينا هذه الحكومة والحكومات السابقة بشعارات رنانه معسولة تسب الفاسدين ولكنها للأسف وحتى هذه اللحظة لم تقم بدورها الوظيفي في محاربة الفساد والمفسدين، وهل يعرف رئيس الوزراء والشعب الأردني من هم الفاسدون؟؟؟؟
الفاسد هو كل من استلم وظيفة عامة حكومية تنفيذية واستثمر هذه الوظيفة، إذا أردنا محاسبة حقيقية لكسر ظهر الفساد يجب أن تُرسل لنا هذه الحكومة وبأسرع وقت تعديل بسيط على قانون الكسب غير المشروع (من اين لك هذا؟) بحيث نستطيع فتح ملف كل من تم تعيينه من رئيس ديوان ملكي ورئيس وزراء ووزراء وأمناء عامين ومدراء شركات حكومية وقادة أجهزة قبل وبعد استلام المنصب… حينها ستجد كثير من الأموال المنهوبة في حسابات هؤلاء المسؤولين الذين هم اأكثر ذكراً وشتماً للفساد والفاسدين.

سعادة الرئيس ،،، الزميلات والزملاء،،،
موضوع الطاقة في الأردن متشعب ومحكوم باتفاقيات متعددة ولا يوجد استراتيجية واضحة.
من هذه الاتفاقيات منها مربوط مباشرة على النظام الكهربائي ومنها بطريقة غير مباشرة، وهناك توليد طاقة نظيفة من الرياح مربوطة على الخط الوطني.
المستقبل واعد بوجود تكنولوجيا رخيصة لتوليد وتخزين طاقة شمسية رخيصة ونظيفة….
حاجة الأردن سنوياً (4) ميغاوات في أكثر حالاتها ويوجد الآن استطاعه توليدية حوالي (5) ميغاوات، ويوجد دراسات للربط الحلقي مع دول الجوار …. ولا يوجد من يدرس الجدوى بعنايه ولا زال الربط معطل مع وجود زيادة في الإنتاج.
وهذا يضعنا أمام خيارات متعددة أوجبت وبإلحاح لتوكيل شركة استشارية دولية متخصصة تدرس الاتفاقيات التي أبرمتها الحكومات المتعاقبة – وتقوم هذه الشركة الدولية المتخصصة بدراسة وضعنا الحالي ودراسة اتفاقيات الحكومة مع شركات التوليد والتوزيع وأعتقد جازماً أن هذه الدراسة ستُوفر على الدولة الأردنية مليارات الدنانير وتعود على الوطن والمواطن بالخير الكبير، وقد سبق وأن اقترحت على حكومة سابقة وبعد أن تقطع الغاز المصري بالإسراع في تنفيذ موانئ الغاز حتى لا يتم الاستمرار في توليد الطاقة من السولار والفيول لأن ذلك كان يُكلف (3) مليون دولار يومياً، تأخرت تلك الحكومة في تنفيذ تلك الموانئ مما ألحق ضرراً كبيراً بالمالية العامة للدولة بمبلغ خمسة مليارات دولار وأنا مسؤول عن هذا الرقم ومستعد لمناظرة أي من أفراد الحكومة بهدر الخمسة مليارات.
سعادة الرئيس ،،، الزميلات والزملاء،،،
المزارع في الأردن تُرك في عين العاصفة مع وجود ميزة نسبية للأردن والأغوار وتستطيع انتاج محاصيل في الوقت الذي تكون فيه دول كثيرة في العالم بحاجة ماسة لهذه المحاصيل.
• هل تعلم هذه الحكومة بأن المزارعين يقومون بإتلاف محاصيلهم لانخفاض الأسعار بحيث لا تساوي كلفة جمعها وتوريدها للأسواق؟
اليوم اتصلت بصديق لي في إحد دول أوروبا الشرقية قال لي بأن كيلو البندورة بخمس دولارات، جلالة الملك وقبل ستة سنوات أمر بإنشاء مطار في منطقة الأغوار ليستطيع المزارع نقل انتاجه إلى كافة دول العالم التي تحتاج كافة المحاصيل التي يُنتجها المزارع الأردني.
• هل تعلم هذه الحكومة بأن الأردنيين يقومون بشراء الخضار المعلبة من ايطاليا واسبانيا والمانيا وبأسعار مرتفعة؟
أرجو تنفيذ توجيهات جلالة الملك بالإسراع بإنشاء مطار صغير لنقل المحاصيل إلى اوروبا مع العلم بأن الأردن يُعاني من بطالة في الطيارين… ويوجد شركات طيران أردنية خاصة تمتلك طائرات يمكنها القيام بهذه المهمة على أكمل وجه.
ولقد رأينا جدية الحكومة السابقة في التعامل مع الاقتصاد الوطني من بوابة القطاع الزراعي الذي أثبت إبان جائحة كورونا أنه القطاع الذي كان له برنامجاً واضحاً لمس الجميع أثره الإيجابي على الاقتصاد الوطني والأمن الغذائي، زادت فيه الصادرات ولم نشعر بنقص أية سلعة غذائية، حيث زادت في عام 2019 قيمة الصادرات وكمياتها وكذلك قلت المستوردات.
ورأينا زراعات جديدة كنا بالأمس القريب نستوردها وأصبحت زراعات وطنية على حساب زراعات كنا نزرعها (8-9) أضعاف ما نحتاج وهذا يدل على ما تم نشره رسمياً في دائرة الإحصاءات العامة، حيث أشارت أن القطاع الزراعي في العام 2019 الأكثر نمواً في القطاعات وبفارق (1%) عن قطاع الخدمات وعليه فإننا نوجه في ذلك الوقت التحية والتقدير للذين ساهموا في حماية المنتج المحلي ورفع سوية القطاع الزراعي والمزارعين.
سعادة الرئيس ،،، الزميلات والزملاء،،،
يجب أن يكون هناك استراتيجية للتصنيع الغذائي ولنبدأها بعمل مصانع تعليب للخضار والفواكة التي تزيد عن حاجة الأسواق، وهذه المصانع لا يوجد فيها تكنولوجيا مُعقدة وعندنا من الكوادر الأردنية المؤهلة لإدارة هذه المصانع واستعمال الانتاج في الأسواق المحلية وتصديرها إلى دول العالم.
سعادة الرئيس ،،، الزميلات والزملاء،،، وزارة الصحة تقوم الآن بشراء خدمات كثير من الأطباء والموظفين مع العلم بوجود الكثير من العاطلين عن العمل فأرجو من هذه الحكومة ومن خلال هذا المجلس بمراجعة كافة عقود شراء الخدمات في هذه الوزارة حتى نستطيع تعيين شباب أردنيين وأردنيات قادرين على العمل والعطاء، وأرجو وقف الهدر بشراء الأدوية ومراجعة عطاءات الأدوية حتى تقوم هذه الوزارة بعملها بالشكل الصحيح.
أما بالنسبة لدائرتي الانتخابية محافظة الطفيلة الهاشمية ولواء بصيرا فالفقر والبطالة هي قصة فشل لكل الحكومات المتعاقبة والتي لم تُحرك ساكناً بالرغم من القدرة على حل مشكلة الفقر وبقرار من مجلس الوزراء (وأوضح)….. يوجد في محافظة الطفيلة مدينة صناعية وضع حجر الأساس لها جلالة الملك المغفور له الحسين بن طلال قبل ثلاثون عاماً وقد اكتمل الآن بناء هذه المدينة الصناعية ولكن للأسف هي خاوية على عروشها من المصانع في الوقت الذي خرج من الأردن إلى دول الجوار خمسة الآف مصنع في الخمس سنوات الماضية، وحتى نُشجع أصحاب المصانع الفارين من الأردن بسبب أسعار وفاتورة الكهرباء، هل ستأخذ هذه الحكومة قراراً بتخفيض فاتورة الكهرباء إلى كل مصنع يأتي إلى المدينة الصناعية في الطفيلة؟ مع العلم بأن الأردن الآن يُعاني من زيادة في انتاج الكهرباء. وسأقوم لاحقاً وعند مناقشة الموازنة بمناقشة احتياجات محافظة الطفيلة ولواء بصيرا بالتفصيل.
وفي الختام حمى الله الأردن تحت ظل الراية الهاشمية.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى