الرئيسيةتحقيقات صحفية ومقابلاتشايفينكم (رصد الحياة)

فيصل الفايز لـ”الحياة” علينا تعلم الدروس ونستخلص العبر / عاجل

 فيصل الفايز يكشف لـ”الحياة”عن نظرته للأردن لعام 2021 إقتصاديا
* أكد بأن الأردن تجاوز تداعيات كورونا الإقتصادية
* علينا ان تعلم الدروس ونستخلص العبر
* الأثر الكبيرة التي تسببت بها كورونا لم يحول دون تأثر الأردن إقتصاديا
* أؤمن دائما بالمستقبل وعندي دائما تفاؤل وأمل كبير
* نسعى لأن يكون الأردن مركز إقليميا للأمن الغذائي
* نضع استراتيجيات للنهوض بواقعنا الاقتصادي تؤمن الأمن الغذائي وتحقق الإكتفاء الذاتي
* جميعنا يدرك حجم التحديات الاقتصادية التي واجهت العالم ككلّ

الحياة نيوز – محمد بدوي –
في لقاء خاص وحصري مع رئيس مجلس الأعيان دولة فيصل الفايز للحياة اوضح من خلاله عن نظرته للعام الجديد اقتصاديا وسياسيا في ظل استمرار جائحة كورونا وفي ظل اقليم ملتهب.. تاليا نص اللقاء..

* كيف ينظر دولة فيصل الفايز على عام 2021 اقتصاديا وسياسيا في ظل استمرار جائحة كورونا في الاردن وفي ظل اقليم ملتهب ، كيف تنظرون الى العام الجديد فيما يتعلق بالاردن تحديدا ؟
– جميعنا يدرك حجم التحديات الاقتصادية التي واجهت العالم ككلّ بسبب جائحة كورونا والاردن لم يكن استثناء من هذه الظروف الاقتصادية الصعبة التي انعكست على مختلف الانشطة الاقتصادية واثرت على حياة المواطنين المعيشية وزادة من نسب الفقر والبطالة.
ورغم الاجراءات الحكومية العديدة التي اتخذتها خلال العام الماضي للتخفيف من تداعيات وباء كورونا على مجمل الانشطة الاقتصادية وقطاعاتها المختلفة الا ان الاثر الكبيرة التي تسببت بها كورونا لم يحول دون تاثر الاردن اقتصاديا جراء هذا الوباء ومع ذلك قد نكون افضل من غيرنا في الحد من انعكاسات هذه الجائحة على حياتنا الاقتصادية رغم اننا في الاردن عشنا عاما اقتصاديا صعبا.
ولاني اومن دائما بالمستقبل وعندي دائما تفاءل وامل كبير فانني اعتقد بان العام الجديد سيكون افضل اقتصاديا وستعود الحيا الى طبيعتها وتبداء عجلة الاقتصاد بالدوران من جديد خاص بعد اكتشاف اللقاحات التي ستعمل على مواجهة هذا الوباء اللعين الذي ضرب العالم اجمع .
انني ارى ان الاردن وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني قادر في المرحلة المقبلة على تجاوز تداعيات كورونا الاقتصادية وسيكون الاردن وبناء على اشراف مباشر من قبل جلالة الملك في قطاعات عديدة منها القطاع الزراعي والصناعات الغذائي والقطاع الدوائي والمستلزمات الطبية حيث نسعى لان يكون الاردن مركز اقليميا للامن الغذائي .
لقد مررنا بعام اقتصادي ثقيل كان محملا بتحديات برزت بوضوح مع بدء انتشار الوباء واضطررنا الى اللجوء لإجراءات عسيرة لحماية صحة المواطنين واثرت اقتصاديا وتوقفت عجلة التجارة وانحسرت الصادرات.
وتعطلت العديد من القطاعات وانحفض معدل النمو الاقتصادي وكلنا امل اليوم بان ينتهي هذا المابوس وتعود حياتنا الى طبيعتها وينهض اقتصادنا من جديد ،لكن علينا ان تعلم الدروس ونستخلص العبر مما تركه كورونا من تداعيات.
ونضع استراتيجيات للنهوض بواقعنا الاقتصادي تؤمن الأمن الغذائي وتحقق الاكتفاء الذاتي وتركز على الانتاج والصناعات التي يحتاجها العالم ويكون مطلوب في الاسواق التجارية العالمية ، لذلك علينا وضع خطة وطنية للتعافي ترسم “خارطة طريق”، بهدف تمكين القطاعات وتحفيز الصادرات وتجويد بيئة الأعمال بما يساعد بالعودة التدريجية إلى معدلات النمو المسجلة قبل جائحة كورونا على أقل تقدير.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى