آراء وكتابهام

عريس

الحياة نيوز – عبدالهادي راجي المجالي  –  أنا أراجع عيادة دكتور القلب كل عام تقريبا , حين أنهي الفحوصات لاتعجبني مقولة : ( الأمور تمام) …حتى مقولة : (الأمور ممتازة )لا تعجبني أيضا , النتيجة التي تعجبني هي حين يقول لي الطبيب : (عريس عريس) ….لا أعرف لماذا هذه الكلمة , تختصر نتائج الكوليسترول واليوريك أسيد , والدهنيات …

حتى حين يأتي إليه من تقاعدوا , من سلك الدولة : وزراء , ضباط كبار , مسؤولين ..وحين ينتهون من مخطط القلب , وفحص الإيكو …وتكون أمورهم مطمئنة يقول لهم الطبيب : (عريس ماشالله ) ….هذه الكلمة تكون هي الدواء الحقيقي لهم .

نحن لم نحدد طريقة أردنية في التعاطي مع وباء كورونا , وكل ما نفعله أننا استوردنا النماذج الألمانية والإنجليزية والفرنسية , في البروتوكول العلاجي ..والحظر , والحجر المنزلي …لهذا فأنا أقترح على وزير الصحة أن ننتج نموذجا أردنيا في علاج الكورنا ..مثلا : ليس بالضرورة أن تكون نتائج الفحوصات (نيجاتيف ) أو (بوزيتيف) ..من الممكن أن يكتب بدلا من نيجاتيف كلمة (عريس) …لأن الأردني لايقتنع بالأرقام , ولا بالنتائج الكلمة التي تدل على الصحة والعافية لديه هي : عريس …

تخيلوا مثلا أن ترسل فرق التقصي نتيجة عبدالفتاح عبر الهاتف , وتختصرها بكلمة (عريس) ..كيف سيكون شعور عبدالفتاح يا ترى ؟ ..بالطبع سيفرح ..ومن الممكن أيضا تطوير النموذج بحيث يرافق كلمة عريس تسجيلا صوتيا يحتوي على (زغردودة) …

حتى في اللقاءات التلفزيونية ..من الممكن أن نعلق على أنشطة فرق التقصي الوبائي بالقول : أن فرق التقصي الوبائي أجرت اليوم (30) ألف فحص , وتبين أن (29) الف منهم (عرسان) ….وبعد انتهاء المذيعة من قراءة الخبر , من الممكن اخراج زغرودة بمصاحبة صلية من النار كتعبير عن الفرح …

ذات يوم…كنت عند الباشا يوسف القسوس , قرأ لي نتائج فحوصاتي كلها ..لم أفهم شيئا وفي نهاية حديثه قال لي : (ماشالله عريس ) …هنا فهمت كل شيء , وعرفت أن فحوصاتي مطمئنة …

قلت يجب تطوير بروتكول صحي أردني خاص بالكورونا , يتماشى مع قيمنا وأعرافنا وموروثنا ….نحن بالطبع كشعب نحب أن يقال لنا (عريس) لأن هذه الكلمة السحرية وحدها كفيلة برفع المعنويات أكثر من أي شيء اخر…

من الممكن أيضا , تفعيل الوقاية والتحذير من الكورونا ..عبر إصدار دراسة وهمية وبث إشاعة تؤكد أن الكورونا تؤثر على ( ……….) بحيث تمنعك أن تكون عريسا في المستقبل ..صدقوني أن هذه الدراسة وحدها كفيلة , بأن تجعل الجميع ملتزما بما فيهم (ابو العبد) الذي تجاوز السبعين … وهي مهمة أيضا بذات الوقت (لأم العبد) …

الرأي

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى