الرئيسيةتحقيقات صحفية ومقابلات

عاجل .. 60 مكتب سياحة أغلق وأبو ذياب يسأل الحكومة : ماذا تنتظرين لإنقاذنا من الإنهيار؟

 الحياة نيوز – محمد بدوي – بيّن أمين سر جمعية جمعية وكلاء السياحة والسفر كمال أبو ذياب للحياة بأن مصير مكاتب السياحة والسفر كان مجهولا منذ بداية جائجة كورونا وأضحى الآن في الهاوية بعد عشرة اشهر من الجائحة لأن الحقيقة أضحت واضحة تماما بأن شركات السياحة والسفر لم تعُد تحتمل المزيد من الخسائر بسبب التوقف التام عن العمل لذلك أضحت كلفة الإغلاق أقل خسارة من الإستمرار في ظل غياب لدور واضح من الحكومة السابقة التي لم تقم حتى الآن بتقديم الحلول الفورية والخطط لإنقاذ القطاع الاقتصادي وقطاع مكاتب السياحة والسفر جاء ذلك ردا على سؤالنا حول مصير مكاتب السياحة والسفر بعد 10 أشهر من الاغلاق في استمرار جائحة كورونا.

وقال : لقد عقدنا الكثير من الاجتماعات وبأعلى المستويات وقدمنا مقترحات وحلول للحكومة السابقة للخروج من المأزق الاقتصادي الذي تعاني منه الشركات ولكن لم يكن هناك أية ردود او استجابة ومارست الحكومة السابقة سياسة شراء الوقت ، ونحن بانتظار الحكومة الحالية ما ستقوم به سريعاً ولايوجد لدينا المزيد من الوقت للانتظار ، فالجميع يتحدث عن تفهّمه لما نعاني منه وأهمية قطاع شركات السياحة والسفر ولكن فقط امام الاعلام دون اية حلول وعلى ارض الواقع لا توجد نتيجة ، فشركات السياحة والسفر أضحت تتعرض الى خسائر اقتصادية ومالية كبيرة حيث أغلقت 60 شركة حتى الآن حيث لم تستطع قادرة على الاستمرار فأغلقت قهراً و قد أبلغنا أعداد كبيرة من الشركات أنها ستغلق وستقوم بتسريح موظفيها قبل نهاية العام فالخسائر المادية كبيرة والتكلفة التشغيلة كبيرة ايضا وأصبحت الشركات تشعر بأن الحكومة السابقة كانت غير جادة وخذلت القطاع الذي يدخل عملة صعبة للاردن وينوب عن الحكومة بتشغيل قرابة عشرة الاف موظف يعيلون اسر أردنية تخلت عنهم الحكومة دون اي تدخل .

وقال : لم تأخذ الحكومات رسائل جلالة الملك لإنقاذ القطاع الاقتصادي ما أدى الى انهيار العديد من هذه القطاعات ومنها قطاع شركات السياحة والسفر، عموما سيكون لنا تحرك واضح لتبني رأي الهيئة العامة لشركات السياحة وننتظر سرعة تحرك معالي وزير السياحة الذي نثثق به ليوصل رسالتنا للحكومة ورئيس الحكومة وفي حال عدم وجود اي نتائج حقيقية قبل نهاية العام.

ورسالتنا الأخيرة للحكومة استمعي لرأي الخبراء في القطاع السياحي وقدمي له الدعم المباشر وحافظي على القطاع لأنه عامل أساسي ومهم بادخال العملة الصعبة للوطن وتشغيل الايدي العاملة وتسويق الاردن في الداخل والخارج .

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى