الرئيسيةمحليات

لماذا يمقت الرجل التسوق بينما تعشقه المرأة؟

الحياة نيوز – فيصل محمد عوكل – هناك فرق كبير جدا في شعور المراه وبين شعور الرجل في اتجاه واحد هو التسوق فالرجل يذهب للمتجر او المول وهو مكفهر الوجه ويشغل مخه بالتفكير كحاسبه الكترونيه سريعه جدا ويقرربكم سيشتري وماذا يشتري وكم سيدفع وكم سيبقى معه في جيبه من الراتب وماذا سيكون مصير الباقي معه والى اين يذهب به فتجد لايجد متعه مطلقا في عمليه التسوق سوى انه يقوم بعمل هو واجب عليه لشراء احتياجات زوجته واولاده والبيت وهذا في نظره يتمثل كله في عمليه حسابيه ربما تنكد عليه اذا ما تجاوزت الحد المطلوب والمقرر في جيبه وفي قراره نفسه وقد يقرر شراء اشياء قريبه مما هو مطلوب كاجتهاد منه كرب بيت يعتقد بان هذا يفي بالمطلوب او هو بديل مناسب وفي معظم الحالات يكون الرجل مغلوب في السعر لضيق صدره بالمفاصله بينما المراه حينما تكون متوجهه للمول فان لها نظريات ونظرات وتخيلات لايمكن للعقل الرجالي ان يصل اليها ابدا.
فخيالها يبدا منذ اللحظه التى طلب منها زوجها ان تشتري وتتسوق بديلا عنه لانه لايجد الوقت لذلك او انه يريد التهرب من الخروج للمول او التبضع او ربما يكون ذاهبا في عمل او مشغول وسواء كان معها او هي وحدها فهي لحظه خاصه ورائعه جدا فهي تنظر لكل واجهه نظره خبيره في التسوق وتستطيع مطالعه السعر مهما كان صغير ولا تابه به فالسعر هي تخزنه في مخها كامكر تاجر واكثر تاجر عبقري ممكن ان تهزمه المراه في اسلوب المفاصله وتكون تتامل الواجهات كلها بتامل كبير وكانها فنان خبير في فن الرسم يتلاعب بالالوان ويريد ان يرسم لوحه خرافيه للرحله التى يقوم بها وايضا فهي تحاول ان تكون دقيقه في كل شيء تشتريه وتعرف بدقه كيف سيتم استهلاكه لانها سيده البيت والمطبخ وسيده الاختيار وخبيره جدا بامزجه كل فرد من افراد الاسره وحتى باسلوب اتيكيت الضيافه والتى يبفضها الرجل ولا يابه بها فسواء شرب الرجل قهوته في فنجان عادي او ملون او سواء معه صحن او بدون صحن لا يابه بذلك بينما المراه تهتم كثيرا في هذه الاشياء وتعمل لها الف حساب كجزء من الاناقه وشخصيه الانسان اذن فالمراه تجد متعه كبيره في التسوق وقد تستغرب ان تجد امراه تحمل طفلا علي صدرها وتحمل اكياسا كثيره في يدها بل هناك طفل او طفله تتعلق في تلابيب ثيابها فهي تقوم بالكثير من الاعمال البسيطه والقويه معا وبكل مزاج رايق واريحيه وقديما قال الختياريه اعطي خبزك للخباز ولو حرق نصه وهذا يكاد ينطبق علي تسوق النساء فهي قد تتصرف ببضعه دنانير لشراء معطر للثياب او عطر بسعر بسيط ولكنه بالنسبه لها جميل وتكون سعيده باختياره لها او لزوجها وغالبا ما تنسي المراه ان تشتري لنفسها شيئا بل تكون الاولويه للبيت واحتياجات البيت مالم يكن هناك مناسبه ويكون هناك وقت مناسب ومال مناسب ايضا وبما ان المراه تعشق التسوق سواء بسيارتها او كعابي وتعود مكسره اصابعها من الاكياس لماذا لايعطيها الرجل هذه السعاده السريه والفرح الخاص بها وهذا الشعور الجميل بالتسوق وانت معها لاباس فهذا يسعدها ويشجعها فالتسوق بالنسبه للرجل دفع وتكشيره بينما هي فن وعشق ورحله تسوق تفرحها وتشعرها بمكانتها وخصوصيتها بدون خسائر بل الرجل هو الرابح دوما مادام سيدفع اولا واخيرا

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى