تكنولوجيا

شراكة بين “المركز الوطني للثقافة والفنون” و “فينتشر إكس” لدعم الريادة في الصناعات الابداعية

الحياة نيوز – في الوقت الذي تظهر فيه الدراسات العالمية اهمية الصناعات الابداعية وامكانية مساهمتها بشكل فاعل في الاقتصاد، ووسط حاجة ملحة لوجود مسرعة اعمال تدعم اصحاب المواهب في مجالات الفنون والثقافة ، دخل المركز الوطني للثقافة والفنون وشركة المتكاملة لتنمية المشاريع الريادية ” فينتشر إكس” العام الحالي في شراكة استراتيجية تضع حجر اساس لتعاون في مجال دعم الريادة في هذا القطاع الإبداعي الحيوي.
وفي إطار هذه الشراكة سيتعاون الطرفان  لدعم اهداف مسرعة الاعمال المتخصصة في مضمار الصناعات الابداعية ” ابداع” التي انطلقت مؤخرا وفتحت باب التسجيل في برامجها للشباب والمبدعين في مجالات الثقافة والفنون بادارة واشراف شركة ” فينتشر اكس” وبالشراكة مع العديد من الشركاء الذين سيسهمون كل في مجاله في تطوير وإكمال دائرة أعمال المسرعة ومنهم المركز الوطني للثقافة والفنون.
وتستهدف مسرّعة الأعمال “إبداع” الشركات الناشئة، والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في القطاعات الثقافية والإبداعية، ويكمن هدفها في تحويل الأفكار الإبداعية إلى نماذج قابلة للتطوير والإستدامة، حيث جاء اطلاق هذه المسرعة في اطار مذكرة التفاهم التي وقعتها الشركة المتكاملة لتنمية المشاريع الريادية ” فينتشر اكس” مع وزارة الثقافة قبل ستة شهور لإطلاق مُسرّعة أعمال ثقافية في المملكة.
ويهدف التعاون بين المركز الوطني للثقافة والفنون وشركة ” فينتشر اكس” في خطوطه العامة الى جعل الاردن سوقا رئيسية مركزا اقليميا الأردن للانتاجات الفنية والثقافية، وسد الفجوة بين تطلعات المواهب المحلية والوصول إلى رأس المال الذي سيمكن هؤلاء المواهب من تحقيق رؤيتهم وأهدافهم، و تعزيز دور الصناعات الابداعية والفنية  كمساهم فاعل مباشرة وغير مباشرة في الناتج المحلي الإجمالي للأردن بشكل عام، وتشجيع وتعزيز استخدام التكنولوجيا وأدواتها في الإبداع الفني وإنتاج الفن التشكيلي والعمليات ذات الصلة
وفي اطار هذا التعاون سيرفد المركز الوطني للثفافة والفنون من خلال خبراته العديد من المبدعين للإنضمام الى مسرعة الصناعات الإبداعية “إبداع”  كما سيكون له دور هام في إرشاد المبدعين الى أفضل الممارسات المتعلقة بأعمالهم كما سيتم الاشراف على الجانب الفني من برنامج المسرعة.
وقالت مدير عام المركز الوطني للثقافة والفنون لينا التل : ” نعتز بالشراكة والتعاون مع الشركة المتكاملة لتنمية المشاريع الريادية والتي تجمع بين القطاع العام ممثلة بوزارة الثقافة والقطاع الخاص، مما سيكون لها الأثر الكبير في تعزيز ديمومة الصناعات الثقافية والمتمثلة بالفنون الادائية”.
وأكدت التل بان هذه الشراكة ستعطي فرصة للمواهب العاملة في هذا المجال من تكوين مشاريع ثقافية نوعية باسلوب علمي تمكنهم من الإعتماد على أنفسهم في تحقيق الإستدامة المالية المستقلة.
وقال الشريك الاداري في شركة ” فينتشر اكس” يوسف حميد الدين” بان التعاون مع المركز الوطني للثقافة والفنون ياتي ضمن مجموعة من الشراكات التي عقدتها الشركة وذلك لدعم اهداف مسرعة الاعمال المتخصصة التي اطلقتها الشركة لدعم الصناعات الابداعية ” ابداع” حيث يعتبر المركز الوطني للثقافة والفنون اليوم في الاردن عمودا رئيسيا لدعم الحركة الفنية والثقافية وتشجيع وتعزيز مواهب الشباب في هذا المضمار.
واكد بان هذا التعاون بين الطرفين سيعزز دور الصناعات الابداعية والثقافية والفنية في الاقتصاد والمجتمع حيث تعتبر الصناعات الابداعية محركا للنمو الاقتصادي في اية دولة، ومساهما لتعزيز المنتجات التي تحمل ملكية فكرية ومساهما كذلك في التوظيف وخلق فرص العمل.
واشار الى ان هذا التعاون سيمكن مسرعة ابداع من الاستفادة من خبرات وتجارب وشبكة علاقات المركز الوطني للثقافة والفنون مع المبدعين الشباب لانضمام الى مسرعة ابداع والاستفادة من الارشاد والتوجيه والاستثمار الذي يمكن ان يساعدهم في تحويل افكارهم ومنتجاتهم الفنية الى مشاريع انتاجية مساهمة في الاقتصاد
وبحسب منظمة اليونسكو بلغت ايرادات مختلف انشطة الصناعات الابداعية 2.25 تريليون دولار في العام 2018 ما شكل نسبة تصل الى 3% من الناتج الاجمالي العالمي كما خلقت نحو 29.5 مليون وظيفة في العام نفسه.
وتأسس المركز الوطني للثقافة والفنون في العام 1987 بتوجيه من جلالة الملكة نور الحسين المعظمة ليكون مركزاً ريادياً وطنياً واقليمياً يقدم نماذج ابداعية مبتكرة في كيفية استخدام الفنون الادائية المتمثلة بفنون المسرح والرقص لاثراء العملية التعليمية والتنمية الاجتماعية في الأردن والوطن العربي وتعزيز القيم الانسانية وجعل الثقافة والفنون في متناول الجميع .
والمركز هو احد مراكز مؤسسة الملك الحسين حيث يسعى من خلال برامجه الابداعيه المتنوعه والمكانة المرموقة التي يحظى بها في المحافل المحلية والعربية والدولية الى مد جسور من التبادل الثقافي والتعاون والتفاهم بين الشعوب . ويستفيد من برامج ونشاطات المركز ما يقارب 80000 الف شخص سنويا.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى