آراء وكتابهام

حتى لا نصل لقرارات أكثر قسوة

الحياة نيوز– كتب مدير عام الخدمات الطبية الملكية العميد الطبيب عادل الوهادنة

إن السعة الاستيعابية نوعا وكما للحالات ذات الخطورة العالية في الاردن مطمئنة وخطة إدارتها تتوافق مع النسق العلمي , الامر الاكثر إلحاحا اليوم وغدا هو التوجه نحو إبعاد ذو الأمراض المزمنة عن التواجد غير المبرر في التجمعات , وان التوجه نحو الحجر والعزل المنزلي هو استراتيجية مبررة وذات فائدة لا تكتمل إلا بالالتزام الكامل , وان الوصول إلى حالة من التوازن بين النهج الصحي واستمرار النمو الاقتصادي ضمن منظومة التعايش الإيجابي لا يتحقق إلا إذا شعر المواطن وصاحب المنشأة والقطاع الصحي أن التماهي هو فرض وليس ترف وان الخروج عن هذه المنهجية عفويا أو اجتهادا أو عدم قناعة سيعرض المنظومة الصحية والاقتصادية لتحدي صعب يتطلب قرارات اكثر قسوة لا يمنعها الا إجراءات قانونية تعدل المسار .

الأرقام شكلا ومحتوى تدل وبدون جهد بأننا في وضع الانتشار الاجتماعي , لذا لنعمل على أن نقلل من سرعة وتبعثر انتشاره ليستمر القطاع الصحي بالعمل بشكل مقبول .

إن الاصابات اليومية في الاردن بدأت تقترب من ٢٥ لكل ١٠٠ الف مواطن وان نسبة الفحوصات الإيجابية بدأت تشكل اكثر من ١٠ بالمئة من مجموع الفحوصات وازدياد تبعثر البؤر الساخنة والتسرب واصابات القطاع الصحي دلائل واضحة أن التطبيق على الأرض غير مكتمل وما يعدل المسار هو الإخبار الذاتي للمشتبه به كمخالط  والحجر الذاتي المسؤول,  وغير ذلك وما سبق لن نصل إلى ما يطالب به الجميع من التعايش الأمن والذي فيه يظهر المعنى الحقيقي للتكامل الاقتصادي والصحي بالازمات.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق