الرئيسيةمحليات

وداعا مجلس النواب وداعا مجلس الوزراء

*كيف نطور عقولنا وننتخب الرجل المناسب ليكون نائبا *
الحياة نيوز . فيصل محمد عوكل – ربما لم تسعفني افكاري حتى اللحظه عن التعبير عما ارغب بكتابته حول موضوع
مجلس النواب ومجلس الساده الوزراء المودعون لكراسيهم عما قريب والمواطن العادي في الوطن اضحى يرضع السياسه مع حليب امه وحتى مع الرضاعه البلاستيك وحليب العلب ولا يتوقف عن متابعه الاحداث حتى وهو يكبر سنا ويتحول من الرضاعه الا شرب لبن الشنينه ويتابع ويتابع كل شيء حتى عندما يكبر ويجلس مع الكبار حول المنسف ورغم كل المراحل هو متابع ذكي جدا جدا ولكن نقطه ضعفه انه طيب ومجامل وينسي بسرعه البرق
ماكان من مجلس نوابه المنصرم والذي تحدث عنه اكثر مما ذكرته هند شعرا في اخيها صخرا
في العصر الجاهلي وربما اكثر مما ذكر عنتره عبلي وكيف عاني في ظلال السيوف ينسى ويكرر التجربه المره تلو الاخرى وينتخب بعفويه وعاطفيه ومجامله حتى لايكسر خاطر قرابته او جارهم في الحي او مجامله للعشيره
وينسي بان صوته يعني الشيء الكثير وبان صوته قد يكون مفيدا له ولجيرانه واهله ووطنه حينما ينتخب او يعطي صوته لمن يدرك
باعماقه بانه يستحق هذا الصوت ويستحق هذه الثقه بعيدا عن المجامله تماما وحينما نبتعد عن المجامله والقرابه ونبحث عن من يستحق ان ينوب عنك وان يمثلك في المجلس ولا يمثل عليك امام التلفاز واجزم باننا اذكياء ولكننا مجامليين لابعد درجات المجامله وهذا ما جعل العمليه تتكررمرات عديده
وبنفس الطريقه وبنفس الاسلوب
دون ان نتعظ مما سبق ومما كان من تجارب سابقه لمجالس سابقه
وكيف ان الكثير منهم كان يغلق هاتفه بعد النجاح وكيف انه لن يعود من السهل لقائه وكيف سيكون له مكتب وسكرتير واخذ موعد هذا ان وجد اصلا وقتا لاستقبال من انتخبوه الا ما ندر منهم وهذه الشكاوي من غالبيه من كانت لهم تجارب مع بعض النواب
ولا الوم حكومه سابقه او لاحقه مادمت كمواطن لا اجيد البحث عمن انتخبه وعمن يكون مقتدرا ان ينوب عني كمواطن وان يناقش قضايا الوطن وحاجه المواطن بالتفصيل ودون محاباه للحكومه او البحث عن اهداف خاصه او طلب خدماتي لاقاربه ومحبيه ولن الوم الحكومه السابقه واللاحقة والخيبه تنبع من عدم اختياري للقوي الامين والمخلص لوطنه وللمواطن ولنفسه وضميره دون محاباه لاحد بل غيره على وطنه وغيره علي مستقبل الانسان اولا واخيرا في الوطن فهل توقف الزمن وعجزنا عن الاختيار ام سنبقي ندور في دائره مغلقه نكسر جرار ا فخاريه خلف كل النواب او الحكومات بينما كان من الواجب ان نتعلم من دروس الماضي ودروس المجاملات التى اوصلتنا الي ما نحن فيه
من تذمر ونحن من يجب ان يتذمر العالم من تفكيرنا القاصر.
و عنم اختيارنا الرجل المناسب في المكان المناسب والوقت المناسب
لكي نفخر في اختيارنا ونفخر بانفسنا ونفخر في نجاحاتنا ونطور مجتمعنا معا يد بيد وليس مجلس نواب مجاملات فهلا تنبهنا نحن لاخطاء الماضي وننتبه باننا نحن من لايجيد الاختيار العيب في اختيارنا نحن ليس اكثر.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى