الرئيسيةمدونة الأردن

من أصغر الشهداء الأردنيين بمعركة الجولان ( حرب تشرين _ رمضان _ عام ١٩٧٣ م ) الشهيد راجي عبد اللطيف المساعفة : اصغر شهيد أردني بمعركة الجولان

الحياة نيوز- رصد- ( حرب تشرين _ رمضان _ عام ١٩٧٣ م ) هو الشهيد راجي عبد اللطيف المساعفة العجارمة كان أحد الشهداء في حرب رمضان المجيدة ، وكان سائق مدرعة من اللواء المدرع الأربعين الذي اشترك في حرب ١٩٧٣ م على الجبهة السورية ، استشهد بعد أن أصيبت مدرعته بصاروخ مضاد للدروع ، شاهده زملاؤه وهو يحترق دون أن يصرخ أو يصيح.
لم يكن راجي حينها قد بلغ التاسعة عشر من عمره ، وكان وقتها صائما عندما لقي وجه ربه ، لم يجد زملاؤه جثته ليتم دفنها وتكريمها بل وجدوا بقايا رماد لإنسان ، لم يكن في أجندته وأفكاره وقلبه سوى الدفاع عن الأرض والكرامة العربية اينما كان الاعتداء عليها. عندما سألت ذويه عن صفات راجي ، فقيل لي : انه كان شجاعا ، متدينا ، مكتمل الرجولة وان كان عمره لم يتجاوز العشرين ، مما يعطي مؤشرا أن الرجولة فكر وسلوك ومسؤولية ، لذلك قيل عن الشجاعة هي اهم الصفات الإنسانية لأنها الضامنة أن وجدت لكافة الصفات النبيلة.
قد لا يعلم الكثير أن خسائر العدو الصهيوني في حرب رمضان أو حرب تشرين عام ١٩٧٣ م هي من ثمانية إلى عشره الاف قتيل واكثر من عشرين ألف جريح وفق المصادر الرسمية.
راجي عبد اللطيف المساعفة رحمه الله كتب بدمه سيرته الخالدة ، وكان انموذجا ” حيا ” في النخوة والشهامة العربية ، ولكن هناك من يعمل على قتل هذه النماذج وتمييع الأجيال ، ولكن لمصلحة من

منقول من صفحة وائل منسي

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق