شايفينكم (رصد الحياة)هام

د.الجلاد تكشف لـ”الحياة ” مخاطر قرار تعليق دوام المدارس .. تفاصيل

الحياة نيوز – محمد بدوي – أوضحت الدكتورة أسيل الجلاد مؤسسة حملة “لا لتعليق دوام المدارس” للحياة بأن الأدلة وطبقا لمنظمة الصحة العالمية واليونسيف ومنظمات دولية تعنى بحقوق الطفل أثبتت بأن الضرر على الأطفال وتحديدا الضرر النفسي والجسدي والعقلي هو أكثر خطورة من الاصابة بفيروس كورونا جاء ذلك ردا عل سؤالنا الذي يتعلق بالآثار السلبية المتوقعة على الاطفال جراء قرار تعليق دوام المدارس.
وقالت د.الجلاد : كما أثبتت الدراسات العلمية والطبية العالمية والمحلية بأن 25% من الاطفال سيتعرض مستقبلهم للضرر وقد يكون هذا الضرر نفسي وجسدي وعلمي وعقلي ابتداء من رياض الاطفال وحتى سن العشر سنوات ، كما أؤكد هنا الى خطورة بقاء الأطفال في المنازل بعيدا عن الأمهات فأنت لا تستطيع تركهم مع “خادمة” لأنها لن تكون مؤهلى للتعامل مع الاطفال وباالتالي سيتعرضون لخطر الاصابة بالعنف الجسدي او المياه الساخنة او مشاهدة مواقع الكترونية مرفوضة ومخاطر جسيمة اخرى ، ففي سن العشر سنوات مثلا يبدأ الفضول لدى الاطفال للتعرض على واقعهم الجسدي فالبالتالي هنا الخطر ناهيك عن الخوف من تعرضهم الى الذعر والخوف والاثار النفسية جراء استمرار مشاهدتهم لعملةي الاتصال عن بعد مدة 4 او 5 اعات متواصلة لا يفصلها كل فترة واخرى إلا عضر دقائق راحة فقط وبالتالي وطبقا للدراسات العلمية والطبية التي أثبتت بأن هذا الموضوع سيعرض الاطفال الى الاصابة إما بالصداع او امراض اخرى وبالتالي سينتقل هذا الى المرض الجسدي بكل بساطة.
وقالت : ول أنسى هنا من الحديث عن اطفال التوحد او فئة الاحتيجات الخاصة التي تعبت أمهاتهم وذويهم واسرهم لتستطيه هذه الفئة من مخالطة المجتمع وأن يكونوا جزءا لا يتجزأ من المجتمع فأنت بهذا القرار “تعليق دوام المدارس” ساهمت الى عودتهم من جديد الى العزلة والابتعاد عن المجتمع وبالتالي ذهب جهدك وتعبك أدراج الرياح.
واختتمت د.اسيل الجلاد حديثها قائلة : كان لا بد من أن نربي جيلا على مجابهة التحديات والمخاوف والصعاب ومقاومتها وتحفيزهم على مجابهة أية تحديات بدلا من تعليق مدارسهم لأنهم حينها لن يجابهوا أية تحديات او مصاعب اومخاطر في المستقبل وبالتالي هؤلاء الاطفال سينهزمون وسيهربون من مجابهة اية تحديات قادمة وسيحملوننا نحن المسؤولية.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى