الرئيسيةمحليات

تضامن : “عين على النساء” يدعو الراغبات بالترشح تقديم إستقالاتهن من وظائف القطاع العام

برنامج “عين على النساء” لدعم مشاركة النساء في الحياة العامة ومواقع صنع القرار

أربعة أيام متبقية لتقديم الراغبات بالترشح إستقالاتهن من الوظيفة العامة

التراجع عن الترشح أو عدم الفوز سيفقد النساء حقهن في الوظيفة العامة

الدعوة الى توجيه رسائل إعلامية مراعية للنوع الاجتماعي لضمان مشاركة النساء ترشحاً وإنتخاباً

الدعوة الى إعادة النظر بقانون الانتخاب لضمان عودة من لا يحالفهم الحظ بالفوز ذكوراً وإناثاً الى وظائفهم العامة

تضامن : “عين على النساء” يدعو الراغبات بالترشح للانتخابات النيابية تقديم إستقالاتهن من وظائف القطاع العام قبل 10/9/2020

الحياة نيوز- تنص الفقرة (أ) من المادة 11 من قانون الانتخاب لمجلس النواب رقم 6 لعام 2016 :” على من ينوي الترشح لعضوية مجلس النواب من المذكورين تالياً أن يستقيل قبل ستين يوماً على الأقل من الموعد المحدد للإقتراع: 1- الوزراء وموظفو الوزارات والدوائر الحكومية والمؤسسات والهيئات الرسمية والعامة. 2- موظفو الهيئات العربية والإقليمية والدولية. 3- أمين عمان وأعضاء مجلس أمانة عمان وموظفو الأمانة. 4- رؤساء مجالس المحافظات والبلدية والمحلية وأعضاؤها وموظفوها”.

وأشارت الهيئة المستقلة للانتخاب الى أنها لن تقبل أي طلب ترشح فيه تجاوز على المدة القانونية ووفق تاريخ تقديم الإستقالة الذي سيرفق مع طلب الترشح.

لذا فإن برنامج “عين على النساء” الذي تديره جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” يدعو جميع النساء الراغبات بالترشح واللاتي يعملن في القطاع العام والهيئات المحلية والعربية والإقليمية والدولية المذكورة بالمادة أعلاه، الى المبادرة في تقديم إستقالاتهن (إن لم يكن قد قمن بذلك فعلاً) خلال مدة أقصاها نهاية الدوام الرسمي ليوم الأربعاء الموافق 9/9/2020.

وفي ذات الوقت فإن برنامج “عين على النساء” يشدد على ضرورة أن تكون من ترغب بالترشح قد إتخذت قرارها عن قناعة ودعم ومؤازرة موثوقة، حيث أن تراجعها عن الترشح بعد ذلك أو عدم فوزها سيفقدها حقها في الوظيفة العامة.

وفي ذات الوقت، فإن برنامج “عين على النساء” يدعو الى إعادة النظر في قانون الإنتخاب لضمان عودة من لا يحالفهم الحظ بالفوز ذكوراً وإناثاً العودة الى الوظيفة العامة، خاصة للأفراد الذين لم يصلوا الى سن التقاعد.

ويعتقد البرنامج بأن خوف النساء الراغبات بالترشح تحديداً من فقدان وظائفهن في القطاع العام قد يحد من قدرتهن على اتخاذ قرار الترشح وقد يتراجعن عنه وبالتالي يحجمن عن ممارسة حقهن في الترشح.

الدعوة الى توجيه رسائل إعلامية مراعية للنوع الاجتماعي لضمان مشاركة النساء ترشحاً وإنتخاباً

ويشير البرنامج الى أهمية الرسائل الإعلامية التي تبثها الهيئة المستقلة للانتخاب ووسائل الإعلام المختلفة من حيث تأثيرها على الناخبين والناخبات، وعلى الراغبين بالترشح من الذكور والإناث وعلى الرأي العام، بإعتبار أن الهيئة المستقلة للانتخاب تمثل مصلحة الأردنيين والأردنيات جميعاً على أساس المواطنة والمساواة وتكافؤ الفرص دون تمييز.

إن غياب لغة الخطابة النسائية في هذه الرسائل وعدم إستخدام الرسومات التوضيحية التي تعكس مشاركة متساوية للذكور والإناث، تتضمن “من دون قصد” توجيه الرأي العام الى أن جمهور الناخبين والراغبين بالترشح هم من الذكور فقط، الأمر الذي يجب تفاديه تجنباً للغلط والغموض بين جمهور الناخبين والناخبات، وحتى المرشحين والمرشحات.

هل على النساء الراغبات بالترشح التذكر لوحدهن بأن عليهن تقديم الإستقالة في المواعيد المحددة؟

إن تجاهل حساسية النص والصورة لمنظور النوع الاجتماعي يؤدي الى أثر سلبي للرسائل الإرشادية والتوعوية يفقدها سمات التوازن والمساواة والحيادية والشمولية والإلتزام بمبدأ تكافؤ الفرص، ويزيد من صعوبة عملية تحفيز وتشجيع النساء على الإنتخاب وآخريات على الترشح، مما يبعدهن عن صناديق الإقتراع وعن القوائم الانتخابية.

برنامج “عين على النساء”

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى