الرئيسيةتحقيقات صحفية ومقابلات

عاجل / وزير النقل يكشف لـ”الحياة “خفايا قرار فتح المطار ويتحدث عن قطاع النقل

* كانت سلامة المواطن الأردني أولويتنا
* وزارة الخارجية تقوم بجهد كبير للإتصال مع الدول الخضراء
* استطعنا من تحقيق إنجاز كبير في السيطرة على وباء كورونا
* فما هي الفائدة أن تحرك طيران إلى مطار مُغلق
* في عالم الطيران لا نستطيع أن نعيش بمعزل عن الآخرين
* قطاع نقل البضائع ارتقى وأنجز
* قطاع نقل الركاب تأثر بشكل كبير من كورونا واتخذنا حزمة إجراءات

الحياة نيوز – حاوره محمد بدوي – في لقاء خاص وحصري مع وزير النقل خالد سيف الذي تحدث حول قضايا عدّة منها موضوع فتح المطار والدول الخضراء حيث أشار بأن موضوع فتح المطارات قد أحاطه ترقب شديد وتساؤلات كثيرة وفي المقابل أيضا صاحبه حذر شديد ، ونوه أيضا بأن كانت سلامة المواطن الأردني أولويتنا.
وأوضح وزير النقل خالد سيف خلال اللقاء بأن كافة المطارات الآن أضحت جاهزة بشكل كامل، وأن عالم الطيران لا نستطيع أن نعيش بمعزل عن الآخرين فما هي الفائدة أن تحرك طيران إلى مطار مُغلق.

تاليا نص اللقاء :-
*دعنا نتحدث بداية عن موضوع فتح المطار ، فما هي حقيقة الدول الخضراء ومتى سيتم فتح المطار من كافة أنحاء دول العالم؟
– موضوع فتح المطارات قد أحاطه ترقب شديد وتساؤلات كثيرة وفي المقابل أيضا صاحبه حذر شديد من قبلنا لأنه استطعنا في الأردن من تحقيق انجاز كبير في السيطرة على وباء كورونا وهذا تزامن مع زيادة الأوضاع بالنسبة للجائحة في الدول المحيطة بالأردن وبالتالي فقد كان الحذر ليس مجرد واجب فقط بل أكبر من ذلك وكان يزداد الحذر لنا يوما بعد يوم.
وحرصا على تطبيق شعار الانسان أغلى ما نملك فبالتالي كانت سلامة المواطن الأردني أولويتنا ، وكما تعلمون فإن المطار في أي بلد في العالم هو محرك إقتصادي ومحرك للنمو فبالتالي كان لا بد أن يفتح المطار.
وفي المقابل هدفنا الآن هو أن نفتح المطار في الأسبوع الأول من شهر أغسطس القادم واستطيع القول بأن كافة المطارات الآن أضحت جاهزة بشكل كامل والنقطة الأهم وهو ما سألتم عنها حول متى سيتم فتح المطار والدول الخضراء فنحن اليوم وبناء على الدراسات التي قامت بها وزارة الصحة ولجنة الأوبئة تم فرز 22 دولة على أنها من الدول الخضراء وفي المقابل موضوع الدول الخضراء فهي مسألة قابلة للتغيير وهو “مطاطي” بمعنى أن كل 14 يوما فإن وزارة الصحة ستدرس حال الدول بشكل عام وقد تدخل دول الى “الدول الخضراء” وقد تخرج دول اخرى من الخضراء الى الصفراء أو الحمراء.
نحن اليوم جاهزون وفي المقابل نريد فتح أجوائنا ومطاراتنا أمام هذه الدول الخضراء مع التنويه بان وزارة الخارجية تقوم بجهد كبير للإتصال مع الدول الخضراء والموضوع ايضا قيد النقاش ما بين وزارة الخارجية وهذه الدول.
ففي عالم الطيران لا نستطيع أن نعيش بمعزل عن الآخرين فما هي الفائدة أن تحرك طيران إلى مطار مُغلق فالنقاش الآن سياسي دبلوماسي على رأسه وزارة الخارجية لأجل التوافق مع الدول التي ستكون أجوائها مفتوحة فالدول التي ستقدم لنا ضوء أخضر كما قدمنا لها ضوء أخضر وبعد الاتفاق على التفاصيل سيكون هناك فتح للأجواء بمشيئة الله.

*هل لكم أن تطلعوا القارئ على تفاصيل الإتصالات مع الدول الخضراء؟
– هذا كان من خلال وزارة الخارجية.

*هل أنتم متفائلين بفتح المطار تدريجيا ؟
– أنا متفائل بطبعي ، لكن هذا يعتمد على الوضع الوبائي بالدول الأخرى وهذا يعتمد على الدراسات والتصنيفات التي تقوم بها وزارة الصحة ففي النهاية نحن في وزارة النقل ليس لنا دور في تصنيف الدول لأن تصنيف الدول يأتي بناء على مجموعة مؤشرات منها مجموع الحالات في آخر 14 يوما ونسبة الوفيات ونسبة الحالات الحرجة والنشطة.
وبناء على عدد الفحوصات والتسطح في المنحى الوبائي ونسبة الاصابة لكل مليون نسمة وبالتالي هذا مُتغيّر ويتم دراسته وتقييمه من قبل وزارة الصحة ولجنة الأوبئة.

*بصراحة ، كيف تنظرون الى قطاع النقل العام في الأردن؟
– هو قطاع أثبت جدارته ففي ظل هذه الأزمة منذ بداياتها ، فـقطاع نقل البضائع بالتحديد الذي كان هناك تخوف شديد من المنظومة اللوجستية ومن استمرارها وتعلمون المعاناة في بداية الأزمة في موضوع التصاريح لكن هذا القطاع قد ارتقى كثيرا ولا انسى التنويه الى التواصل الذي كان وما زال ما بين وزارة النقل وشركائها في منظومة النقل اللوجستية سواء كان مع سلطة العقبة والهيئة البحرية أو إدارة الميناء أو الشركات المحلية ووزارة الصناعة والتجارة والجهات الأمنية فهذا قطاع استطاع الحفاظ على ديمومة التوريد ولم يتوقف وهذا شيء نفتخر به كثيرا.
وايضا قطاع نقل الركاب وكما تعلمون تأثر بشكل كبير في ظل أزمة كورونا وما زالت هناك بعض الأنماط التي لم تعمل ونحن خرجنا بحزمة اجراءات للتخفيف على هذا القطاع الذي عانى من خسائر كبيرة وأعتقد أنه بدأ يتعافى.

 

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق