الرئيسيةشايفينكم (رصد الحياة)

أبو ذياب لـ”الحياة ” : السياحة والسفر قطاع منكوب .. لم يلتفت رئيس الوزراء!!

الحياة نيوز – محمد بدوي – أوضح أمين سر جمعية مكاتب السياحة والسفر كمال أبو ذياب للحياة بأن مكاتب السياحة والسفر لن تعمل إلا في الربع الأول لعام ٢٠٢١ على أقل تقدير وستكون مرحلة التتعافى بعد ذلك بعامين ، جاء ذلك ردا على سؤالنا حول حقيقة أوضاع وهموم المكاتب السياحية والسفر ما بعد عودة الحياة الطبيعية وأزمة كورونا.
وقال .. أعتقد أن القطاع مكاتب السياحة والسفر أصبح منكوباً ويجب تدخل الحكومة لإنقاذه ، وانه امام الاوضاع التي مرّت بها المكاتب السياحية والسفر في ظل ازمة كورونا لن تستمر الكثير من المكاتب في الصمود وسيقوم عدد كلير منها بالإغلاق أو تجميد نشاطها التجاري وتسريح الموظفين لحين عودة العمل لطبيعته .
الحكومة لم تقدم لنا حلول جذرية لحل المشكلة الأهم ألا وهي مشكلة الموظفين لأن هناك موظفين لا دخل لهم في ظل الجائحة وأدخلونا في متاهة الضمان الاجتماعي ورواتب التعطل دون أي فائدة حقيقية لتستمر معاناة المكاتب السياحية والسفر.
واضاف :- حتى توفير السيولة النقدية والقروض التي تحدثت عنها الحكومة لم تستفد منها مكاتب السياحة والسفر لأنه ببساطة البنوك الآن تنظر إلينا كقطاع متعثّر فلم تحقق هذه القروض أية فائدة لمكاتب السياحة والسفر وكأن ما يعلن من قرارات من الحكومة لدعم قطاع السياحة أصبح حبراً على ورق ولا يتعدى فقط الكلام والوعود التي لا تسمن ولا تغنى من جوع .
ونوه قائلا : الحكومة الآن على ما يبدو أصبحت تمارس أعمال مكاتب السياحة والسفر من خلال المنصة الالكترونية التي قدمتها لعودة الاردنيين المغتربين الراغبين في العودة ونفذت المرحلة الاولى والثانية والثالثة والرابعة دون اشراك المكاتب في صلب أعمالها ومع أننا قدمنا أسعاراً أفضل بكثير مما قدمته الملكية الأردنية ولكن لا حياة لمن تنادي ، ولا ننسى أن الحكومة أيضا بدأت بما يسمى بالسياحة العلاجية من خلال جمعية المستشفيات الخاصة ولم نسمع في حياتنا أن المستشفيات أصبحت تمارس عملية السياحة والسفر ، وكأننا عدم أو أننا غير موجودين كمكاتب متخصصة بالعمل وهذا غير صحيح وحاولنا أن نتواصل مع وزارة السياحة لإيجاد حلول حول هذا الموضوع ولكن أيضا دون فائدة.
ونوه قائلا : المشكلة الاخرى انه لغاية الآن لم يعلن وبشكل واضح عن موعد فتح المطار الدولي والدي ما زال مغلق أمام الرحلات الجوية فبالتالي تستمر المعاناة ولا نعرف الى متى .
وندعو الحكومة للجلوس إلى طاولة حوار جدية لإنقاذ القطاع المنكوب وايجاد الحلول واتخاذ اجراءات جدية لحماية مكاتب السياحة والسفر قبل فوات الأوان.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق