محلياتهام

حرب بالحجارة والبكسات والشلاليط بين جنود الهند والصين

الحياة نيوز . فيصل محمد عوكل . العقل وضبط النفس والحكمه البالغه منعت حربا عالميه طاحنه كادت ان تقع بين دولتين نوويتين على حدودهما
فالهند والتى تعتبر قاره عريقه وتعداد سكانها الهائل والصين ذات المليار مواطن والذي ان لعب جيشه الرياضه صباحا تسبب بزلزال في الكره الارضيه قوتان هائلتان عظيمتين وحكيمتين ايضا وحريصتين على عدم خلق الشر على خلاف حدودي فقد ارسلت الهند جرافات ناحيه جبال الهملايا لشق طرق عبر جبال تتداخل حدودها منذ عهد الانتداب البريطاني سبب كل عله وسبب كل حرب منذ ثمانون عاما وسبب كل فتنه حدثت خلال الثمانون عاما المنصرمه بين شعوب الارض فكان ان تقدم الهنود من الحدود الصينيه لشق الطريق معتبرين ان هذه الحدود هنديه لشق الطريق وتمسك الصينيون بان هذه حدودنا وممنوع فتح الطريق من هنا وقام الهنود بالاتصال بقيادتهم وقام الصينيون بالاتصال بقيادتهم فتوافقت كل منهما باوامر بعدم استخدام السلاح تحت أي ظرف من كلا الجانبين ولكن الموضوع لم يفلح واصر الهنود على ان يشق الطريق ولان الاوامر قد تمنع استخدام السلاح العسكري.
اغتاظ الصينيون فاستخدموا الاسلحه الغير ممنوعه وهي ما تيسر من الحجاره وايدي الكريكات والفؤوس واي شيء موجود على ارض المعركه
واستمرت المعركه ما بين الجنود الهنود والجنود الصينيون لعده ساعات بالحجاره والعصي وكل ادوات القتال المتاحه في هذه المعركه الحقيقيه او الطوشه الكبرى بين الجيش الصيني والجيش الهندي حيث قتل حوالي عشرون هنديا وتم اخذ الباقي اسرى حيث لم يعرف عدد الاسرى الهنود حتى الان
وهكذا انتهت اغرب معركه من معارك التاريخ الحديث بين دولتين عظيمتين نوويتين قريبتين ولم تستخدم فيها رصاصه واحده او أي سلاح حربي عسكري بل الحجاره والخشب وكل ما وقع بالايدي ورغم ان التهديدات كادت ان تصل للتدخل العسكري العاصف بين البلدين من خلال البيانات التلفازيه للمسؤولين ولكنها في النهايه انتهت بلقاء سريع بين قاده البلدين وتم الانتهاء من الموضوع دون تداعيات تؤدي لحرب نوويه طاحنه بين قوتين جبارتين من اجل بضعه امتار من الارض لفتح طريق وكان للحكمه دورها وللعقل دوره الكبير بنزع فتيل حرب نوويه محتمله بين الجارتين واكتفيا بحرب الحجاره والقناوي وتم تطنيش الموضوع لتكون اغرب حروب عام 2020 بين الهند والصين على حدود الهيمالايا وانتهت لتسجل حرب البكسات والكفوف والشلاليط والمباطحه بين الجانبين ورمي الحجاره واستخدام العصي ايضا
وانتهت على خير رغم ان كل منهما كانت الرصاصه في جعبته.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى