الرئيسيةثقافة وفنون

الفنان طبيشات “العم غافل” يتحدّث لـ”الحياة” عن الحركة الفنية في ظل “كورونا”

*معاناة حقيقية للفنان والفن الأردني
*على نقابة الفنانين فتح آفاق التعاون مع كافة المؤسسات
*كلنا امل بمؤسسة الإذاعة والتلفزيون البدء بإنتاج الاعمال بعد رمضان والعيد

الحياة نيوز – محمد بدوي – في لقاء خاص وحصري مع الفنان حسين طبيشات صاحب الشخصية الكوميدية الاشهر في الوطن العربي “العم غافل” حول آثار جائحة كورونا على حال وأوضاع الفن والفنان الأردني.
تاليا نص اللقاء :-

*كيف تنظر إلى حال الفنان الأردني في ظل جائحة كورونا؟
– هي معاناة حقيقية فكلّ شيء قد توقّف وأعني هنا بالأعمال الدرامية والمسرحية وأدعو الله أن تنتهي هذه الغمّة على خير وسلام وأن يحفظ الله جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين والشعب الأردني والإنسانية كلّها.

*ماذا عن الحركة المسرحية وكيف تنظرون إلى مستقبلها في ظل الجائحة؟
– من الممكن أن تكون نشطة فيما لو انتهت هذه الغمّة والجائحة “كورونا” فقبل الازمة التي يشهدها العالم بأسره كنا قد وقعنا اتفاقيات لعرض مسرحيات خاصة بنا في عدد من الدول مثل فلسطين والمانيا والولايات المتحدة لكن بعد أن بدأت جائحة كورونا تم الغائها نظرا للظروف التي يشهدها العالم وعلى الرغم من ذلك فهناك اتصالات متواصلة مع الجهات الداعية لعرض المسرحيات في هذه الدول وكلّنا أمل أن تنتهي الغمة على خير وسلام وأن تعود الحركة الى طبيعتها فأنتم تعرفون والقارئ يعي تماما بان المسرح يعتمد على التجمعات والجمهور فبالتالي في حال استمرار الجائحة لن يكون هناك عرض اية مسرحيات لكن رغم ذلك فأنا متفائل.

*كيف تقيم دور نقابة الفنانين الأردنيين في ظل أزمة كورونا؟
– أعان الله نقابة الفنانين الأردنيين على هذه الظروف الاستثنائية التي يواجهها الوطن والعالم فأنتم تعلمون أن صندوق النقابة يعتمد على ايرادات عدّة منها المهرجانات والاحتفالات … الخ، لكن مع توقف كلّ شيء لم يعد هناك ايرادات ، وتعلمون أيضا بأنه جاء تبرّع للنقابة من خلال صندوق همة وطن لذا فوضع النقابة لا تُحسد عليه ، وهنا لا بد لي أن أوجه رسالة الى نقابة الفنانين الاردنيين التي نعتزّ بها جميعا بأن تعتمد في الممستقبل على فتح آفاق التعاون مع كافة المؤسسات الرسمية والخاصة ومؤسسة الاذاعة والتلفزيون لا ان تكون متقوقعة في مكانها وأن نعمل جميعا يدا واحدة وأعيد يدا واحدة وذلك لتطوير الحركة الفنية الأردنية بشتى أنواعها المسرحية والدرامية والموسيقية والغنائية من خلال فتح آفاق التعاون مع الجميع حتى نتجاوز هذه المحنة التي كان لها تاثير واضح وكبير على الحركة الفنية الاردنية.

*ماذا عن أعمال الدراما والكوميديا الأردنية فالجمهور لاحظ افتقادها لهذا العام؟
– كلنا امل من مؤسسة الاذاعة والتلفزيون التي نعتز بها جميعا ونفتخر العمل على انتاج المسلسلات الدرامية والكوميدية بعد شهر رمضان المبارك وعيد الفطر السعيد وأنوه هنا بأنه كان هناك نية لإنتاج لأعمال مختلفة قبل جائحة كورونا لكن مع بدء الجائحة توقف كلّ شيء ، لكن لا بد من العودة من جديد لإنتاج الاعمال الاردنية وكلنا ثقة بمؤسسة الاذاعة والتلفزيون فعلينا النّظر للأعوام القادمة والبدء منذ الآن لإنتاج الاعمال الدرامية بشكل متواصل حتى نستطيع الوقوف من جديد والمنافسة على مستوى الوطن العربي فلدينا الامكانيات الفنية والطاقات الابداعية في الحركة الفنية للمنافسة عربيا.

*هل كان للفنان الأردني دور في توعية المجتمع المحلي في ظل أزمة كورونا؟
– بالنسبة لي قدمت برامج مع زملاء افتخر بهم وكانت برامج كثيرة حقيقة “تطوّعا” لمؤسسات ثقافية ومؤسسة الاذاعة والتلفزيون والامن العام والاذاعة الاردنية فهذا واجبنا خلال الفترة الصعبة التي واجهناها جميعا منذ بداية أزمة كورونا.

*هل أنت متفائل في مستقبل أفضل للحركة الفنية والمسرحية الأردنية؟
– كلنا أمل بالله عز وجل أن تنتهي هذه الغمة على خير وسلام ، وبدأت أفكر حقيقة في ايجاد طرق أخرى للوصول الى الجمهور الاردني والعربي عبر الفيس بوك حيث قمت بتوقيع اتفاقية مع ادارة الفيس بوك لعرض عمل عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبالمناسبة هناك صفحة على الفيسبوك أعرض من خلالها العديد من الاعمال السابقة والحالية وهناك متابعة لأكثر من مليون متابع لهذه الصفحة وهذا ما شجعني حقيقة لعرض أعمال جديدة ، وسيكون بإذن الله عمل جديد من خلال كتابة نص عبر الكاتب يوسف العموري وموسيقي مبدع من أجل وضع إشارة موسيقية للعمل وهذه طريقة جديدة حقيقة للوصول الى الجمهور الاردني والعربي الذي أعتز به وأفتخر حتى تعود الامور الى نصابها ويعود المسرح الى أوجه بإذن الله.

*بصراحة كل تفكرون الترشح لمنصب نقيب الفنانين الأردنيين في المستقبل؟
– لا أفكّر ولن أفكّر أبدا.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق