محليات

الحكومة عنجد فقستنا بالعيد

الحياة نيوز .فيصل محمد عوكل.
منذ ايام والنساء منتشره في الاسواق منهن من اصطحبت عددا من اولادها
وربما حملت على صدرها رضيعا ايضا ليكون له ايضا حصه في كسوه العيد وكانت الاسواق تعج في النساء والاطفال بشكل يذكرنا يايام المولد والجو هيزعه والتجار منشرحه صدورهم بعد ان بدات الاسواق تسير بخطوات بطيئه
ولكن الجميع يريد ان يشتري لصغاره ملابس العيد حتى لايكسر خاطرهم ولو استدان او ولو كان الشراء على الدفتر او على اخر الموسم واستعد الاطفال وكانوا فرحين بكلام ووعود امهاتهم باللكزدره والذهاب بهم للملاهي او احد المطاعم او تناول بسكوته بوظه.
ومن شاهد في اليومين الاخيرين وجود الناس والنساء تحديدا من اجل فرحه الاطفال وشراء الملابس يعتقد بان العالم كله لن يستطيع اقناع النساء بالعوده للبيوت الساعه الحاديه عشره وبينما كان الناس في ذروه الفرح وشراء الاواعي والاحذيه للصغار والكبار ويستعدون لفرحه العيد
صدر بيان حكومي فقس احلامهم وشقلب تفكيرهم وغير بوصلتهم تماما فقد تحولت الاتجاهات كلها نحو المخابز واسواق الخضار والجزارين والمولات لشراء اكل وشرب واحتياجات لنومه عميقه لمده الايام القادمه الجمعه والسبت والاحد ولم يعد احد يذكر شيئا عن الملابس واضحى حديث الحظر الحكومي حديث الجميع نساءا ورجالا وصياح اطفال ادهشهم الموضوع للحظر لعده ايام قبل العيد بيومين واول ايام العيد يوم الاحد.
حيث سينسلا الجميع يوم الاثنين ان كان هناك شيء اسمه عيد مر عليهم دون ان يشعروا به
وكم كان المواطنين سيكونون اكثر قبولا للموضوع لو كان الحظر مثلا الجمعه والسبت
وترك يوم العيد الاحد دون حظر ليحظي الاطفال بالعيد الذي تم شراء الملابس للاحتفال به
ولا ادري هل تنتبه الحكومه بان لهذا الحظر يوم العيد وقع سيء على نفوس الاطفال وعلي نفوس المواطنين وقد يكون له تداعيات نفسيه نحو توجهات الحكومه في المستقبل اليوم هو الخميس وغدا الجمعه حظر وارجو ان تعيد الحكومه حساباتها جيدا وتعيد التفكير والغاء الحظر يوم الاحد والاثنين وثنك يو ياحكومه وكل عام والمواطن بخير والحكومه بخير.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى