آراء وكتابمدارس وجامعات

الحراحشة يكتب … الجامعة الهاشمية ولها من اسمها نصيب

 الحياة نيوز – عامر الحراحشة/كلية التربية البدنية- السنة الرابعة بسم الله الرحمن الرحيم والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد قيل في الحكمة أن في كل محنة منحة واليوم ونحن في هذه الجائحة التي حلت بأرضنا تظهر منحة جديدة كيف لا ونحن الوطن الذي ولد في النار .

مازلت ياوطني ولاداً للقيادات مستلهماً لروح العطاء من سليل الدوحة الهاشمة عميد آل البيت الملك المعزز عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله على طاعته. ها أنا اليوم وانا ابن الجامعة الهاشمية وأرى الأنموذج الأمثل والتطبيق العملي لما تعلمناه نظرياً من سياسات القيادة والإدارة، فعلى مدى هذه الأسابيع التي حلت بنا فيها هذه الجائحة-كشفها الله عنا- رأينا الاريحية الكاملة والفهم السليم لرسائل القيادة الهاشمية والترجمة التطبيقية لهذه الرسائل من الهيئة التدريسية في جامعتنا وعلى رأسهم أ.د.فوز الزبون .

وكي نخصص الموضوع على سبيل المثال لا الحصر ، آتيكم بمثالٍ حقيقٌ بأن يحتذى به ألا وهو أ.د.صادق الشديفات عميد شؤون الطلبة الجامعة الهاشمية ،وله من اسمه نصيبٌ فعلى مر هذه الأسابيع كان هو المبادرُ إلينا بالإطمئنان والتأكد على سلامة النظام التعليمي الطارئ علينا ، وقد رأينا منه قيادة الميدان والهاتف الذي لايعرف الإغلاق أو إنقطاع الشحن وسعة الصدر وحسن الكلام .

نعم لاتخلو هذه المرحلة -كما غيرها- من المثبطين ممن لا يعرفون المسئولية وديدنهم الإتكالية والفوقية؛ ولكن ولله الحمد قد حبانا الله برجالٍ نعمّ هم الرجالُ سطروا لنا الخطوط العريضة والمثال الذي يحتذى به في رد هؤلاء المثبطين -وهم قلة- ، فكانوا كما عهدنا بقيادتنا الهاشمية الحكيمة التي تعرفُ بمن تضع ثقتها السامية .

وانا اكتب اليوم من ضمير يحتّم علي ان أنسب الفضل لأهله ولا يسعني إلا ان اقول أدام الله قيادتنا ورجالها على هذا النهج الإداري القويم والمسلك القيادي المفتخر . حمى الله الاردن شعباً وجيشاً وأجهزة أمنية تحن ظل الراية الهاشمية المظفرة .

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق