اقتصاد وأعمال

أورانج الأردن تدعم مجموعة من المبادرات الرمضانية

تجسيداً لمعاني العطاء والتكافل

قدّمت أورانج الأردن دعمها لمجموعة من المبادرات الخيرية خلال شهر رمضان المبارك، وذلك إلى جانب تنظيمها عدداً من المبادرات والأنشطة الإنسانية، تجسيداً للدور الهامّ والمسؤولية الاجتماعية التي تقع على عاتقها كمزوّد رقمي رائد ومسؤول، وخاصة أن الشهر الفضيل يأتي هذا العام في ظروف صعبة بسبب تداعيات أزمة كورونا المستجدّ على المملكة.

وأكدت الشركة حرصها على مواصلة نشاطها الرمضاني المعتاد، بالرغم من التحديات التي رافقت فيروس كورونا المستجد، سواءً كان ذلك عبر المبادرات التي اتخذتها أو دعمتها بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية، لافتةً إلى تكيفها مع التغيرات الحالية لإيصال الدعم لمستحقيه ومساندة شرائح المجتمع المتضررة أو المحتاجة.

واستكمالاً للدعم السنوي الذي تقدّمه لضيوف موائد الرّحمن وغيرها من أنشطة تكية أم علي، دعمت أورانج الأردن برنامج التكية عبر تقديم وجبات الإفطار للصائمين والطرود الغذائية للأسر المحتاجة في منازلهم وفي كافة أنحاء المملكة بما يتناسب مع الإجراءات الوقائية لمكافحة فيروس كورونا، للتخفيف من الأعباء المعيشية التي تثقل كاهلهم.

هذا ورعت أورانج الأردن حملة توزيع الطرود الغذائيةالناس لبعضهاالتي تنظمها جمعية مجددون الخيرية بالشراكة مع وزارة الشباب لدعمعمال المياومة المتضررين ومساعدة أكثر من 7000 أسرة تأثرت جراءالأزمة.

وفي إطار شراكتها الممتدة مع مركز الحسين للسرطان، دعمت أورانجالأردن مبادرة المركز “رقم الخير” ضمن حملة “زكاتكم حياتي” من خلال استقبال استفسارات المواطنين المتعلقة بالتبرع لمرضى السرطان الأقلحظاً في مركز الحسين للسرطان عبر الرقم المخصص للحملة، كما شمل هذا الدعم إرسال مليون رسالة قصيرة مجانية لمشتركي أورانج في هذه الفترة.

واهتمت أورانج الأردن بتعزيز أواصر التراحم والروابط الاجتماعية من خلال إطلاق حملة #كلنا_مع_بعض لتمكّنهم من التعبير عن مشاعرهم فيظل إرشادات التباعد الاجتماعي للحد من انتشار الفيروس، حيث شاركت مقاطع فيديو تحمل رسائل للمقرّبين والأحبة تم بثها على شاشات التلفزيون.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق