شايفينكم (رصد الحياة)محليات

عاجل / القاء القبض على تجار الازمات

الحياة نيوز- محرر الشؤون المحلية- طالعت الحياة وتابعت مجريات عمليات الفساد والاستغلال التي تمت خلال فترة الحظر بموجب امر الدفاع وكانت هناك الكثير  من المخالفات اتخذت فيها الحكومة اجراءات وقرارات صارمة تجاه كل من تسول له نفسه التلاعب بقوت المواطن او تعريض صحة المواطن للخطر .

بالطبع عيون الملك لا تنام  تسهر على امن الوطن فهو الذي قاد الحكومة واجراءاتها بتوجيهاته رغم بعض الاخطاء التي اتخذها بعض الوزراء من خلال التسرع بأتخاذ بعض القرارات عند بداية الحظر .

اليوم نقف امام مشكلة كبيرة وحدث هام وهو القبض على اشخاص يحملون تصاريح مزورة بدون حق والاخطر من ذلك أن المتورطين  في اعطاء هذه التصاريح من مسؤلين في الحكومة فقد غرد جلالته عبر تويتر امس حول عدم السماح لأي كان بالتدخل عبر النفوذ والواسطة والمحسوبية ومنح اي شخص التدخل بدون أي وجه حق .

اليوم تقف الدولة أمام مفترق طرق اما الكشف عن عمليات بيع التصاريح وعن تجار الأزمة او ان نبقى في المربع الأول .

تجار الازمات معروفين لدى الدولة والاجهزة الامنية ومن هنا أوجه رسالتي الى الباشا أحمد حسني مدير المخابرات العامة الرجل الذي وقع عليه اختيار جلالة الملك أن يضرب بيد من حديد ويكشف كل تجار الازمات والمتنمرين و الضعفاء والجبناء  الذين  يستسلمون الى الابتزاز والخوف والخنوع يحققون للمبتزين مبتغاهم وهم يقبضون الثمن .

ولتكشف الحكومة بالاسماء عن حملة التصاريح الذين اخذوا استثناءات من الوزراء من تجار ذهب والماس ودخان ونشر الاسماء وان يتم التحقيق في اسباب الاستثناءات .

دولة الرئيس المحترم انت تعمل تحت ظل جلالة الملك وبتوجيهات ملكية فالجيش والاجهزة الامنية تساندكم ضمن فريق واحد لحماية الوطن وواجبك اليوم كما اقسمت بالمحافظة على الدستور والاخلاص للملك وخدمة الوطن بأمانة ان تبادر بمحاسبة كل وزير او مسؤول خالف امر الدفاع وان توقف تجار الازمات عند حدهم .

ان جلالة الملك لن يحابي احد ولن يجامل احد ورئيس الاركان له كل التحية والمحبة والاحترام على رفض الواسطات والمحسوبيات حتى لو كانت من وزراء ومسؤولين لأنه لا يأخذ الاوامر الا من جلالة الملك القائد الاعلى للقوات المسلحة الاردنية .

الهاشميون يعلمون الناس دروساً بالاخلاق والمساواة والامراء يلتزمون مثل اي مواطن …

كفانا الى هنا والاردنيون ينتظرون محاسبة تجار الازمات

والله من وراء القصد

تابعنا على نبض
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق