آراء وكتاب

عاجل .. رؤية الراحل “الحسين” تتحقق

بقلم : محمد ابو شيخة – إشادات عالمية صدرت عن وسائل إعلامية وقادة دول العالم .. بالإجراءات التي إتخذها الأردن الذي طبق حالة إغلاق شاملة ، تعد من بين الأقوى على مستوى العالم ، مستبقاً الأحداث قبل إنتشار فايروس ” الكورونا ” الذي دق جرس إنذار على الحياة البشرية ، ما أدخل الرعب وهلهل الاقتصاد العالمي .. فبات الجميع يتمنون حجرهم في الأردن .. وهذا ليس بغريب على وطن يمتلك قيادة حكيمة تقوده دوماً وفي أحلك الظروف إلى بر الأمان.. بعد بقاء الأردن الدولة الوحيدة الصامدة بين بلاد الشام مما يحيطه من سوار ملتهب .

ذات يوم  قالها الملك الراحل الحسين طيب الله ثراه : “إن الإنسان أغلى ما نملك ” و”سيأتي يوم يتمنى فيه كل من لا يحمل الجنسية الأردنية لو أنه اردني ” تلك كلمات بقيت بذاكرتي وأنا أتأملها بما تحمل في ثناياها من معاني الفخر و الاعتزاز بالوطن ، والاهتمام بالمواطن الأردني ، وفي أي زمان وظرف ستثبت الرؤية في ظل الظروف الإقتصادياً التي المت بنا منذ أعوام .

الملك عبدالله الثاني فرض الأردن على العالم و يسير على أرض الواقع على رؤية  الراحل الحسين طيب الله ثراه .. فرأيه الصائب دوماً يمكنه من السير في سفينة الوطن نحو بر الأمان ليجعل من الأردن أنموذجاً يحتذى لكل الدول صغيرها وكبيرها غنيها وفقيرها ، فتوجيهات جلالته بإعتماد سلسلة إجراءات لمحاربة فايروس ” الكورونا ” فيها من الحكمة ما أذهلت العالم بأسره منذ بداية تفشي انتشاره بالصين ، فكانت الخطوة الأولى الشجاعة إيعاز جلالته للحكومة بإرسال أول طائرة للصين لتقل الرعايا الأردنيين من هناك إلى ثرى وطنهم الطهور قبل أي دولة في العالم حرصاً على سلامتهم ، والخطوة الثانية الإيعاز لها باتخاذ سلسلة إجراءات تضمن سلامة المواطن وتمكين الوطن من تجاوز الأزمة العالمية جراء هذا المرض العام والطام على مختلف دول العالم ، بما سيخرج الأردن بمن وسط هذا الزحام بعون الله وتوفيقه بإقتصادٍ قوي ، بفعل حرص القيادة وتعاضد الشعب للخروج من هذه المحنة التي يترنح تحت وطأتها دول رأس مالية و ذات باع طويل .

الملك عبدالله إستبق الجميع  أن العالم ما بعد كورونا لا مكان فيه إلا لمن سيتمكن من تجاوز ما سيترتب عليها من آثار سلبية على الإنسان .

عاش الأردن عزيزاً ومعافى في ظل قيادته الهاشمية الحكيمة وشعبه المعطاء .

الراحل الحسين رحمك الله صدقت القول وأصبت الرؤية

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق