محليات

النعيمي يستقبل أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي

الحياة نيوز- استقبل وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي اليوم الاثنين وفداً من أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي برئاسة رئيس لجنة الصداقة الفرنسية الأردنية السيناتور سيريل بيلفات بحضور السفيرة الفرنسية لدى الأردن فيرونيك فولاند.
وأكد الدكتور النعيمي عمق العلاقات التي تربط الأردن بفرنسا وأهمية تعزيزها في مختلف المجالات، لاسيما التعليمية منها، مستعرضا الخطط والبرامج التي ينتهجها الأردن في مجال تطوير التعليم.
وعبر الدكتور النعيمي خلال اللقاء الذي حضره رئيس لجنة الصداقة الأردنية الفرنسية في مجلس الأعيان العين الدكتورة هيفاء النجار عن تقدير الأردن للدور الكبير الذي تقوم به الجمهورية الفرنسية في دعم قطاع التعليم في الأردن بصورة مباشرة أو من خلال الاتحاد الأوروبي.
وعرض الدكتور النعيمي الأعباء التي تحملها الأردن وقطاع التعليم نتيجة ازمة اللجوء مستعرضاً الخدمات التعليمية لأبناء اللاجئين السوريين المتواجدين على الأرض الأردنية جنباً إلى جنب مع اقرانهم الطلبة الأردنيين؛ سواء في المدارس أو المراكز التعليمية في مخيمات اللجوء السوري داخل الأردن، إضافة إلى تقديم برامج الدعم النفسي والاجتماعي والتأهيل المهني لهم، مشيدا بالدعم الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي لتخفيف أعباء اللجوء السوري على قطاع التعليم في الأردن.
من جانبه أكد رئيس لجنة الصداقة الفرنسية –الأردنية السيناتور سيريل بيلفات عمق العلاقات القائمة بين الأردن وفرنسا وأهمية تعزيزها وتطويرها في كافة المجالات وخاصة التربوية والتعليمية منها.
وأعرب عن شكره لدور الأردن الإنساني الكبير الذي يقوم به تجاه تعليم أبناء اللاجئين السوريين، مبدياً استعداد فرنسا للاستمرار في تقديم الدعم لقطاع التعليم في الأردن.
وأشاد الوفد الفرنسي الضيف بمستوى التعليم في الأردن، وأهمية تعزيز أواصر التعاون القائم بين الجانبين في هذا المجال، مؤكدين تميز العلاقة التي تربط لجنة الصداقة الأردنية الفرنسية مع نظيرتها الأردنية في كافة المجالات بما يخدم العمل المشترك بين البلدين الصديقين.
وثمنت رئيس لجنة الصداقة الأردنية الفرنسية في مجلس الأعيان العين الدكتورة هيفاء النجار العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الصديقين والدعم الذي تقدمه فرنسا للأردن في مختلف المجالات.
وبحث الجانبان سبل تعزيز التعاون التعليمي والتربوي القائم بين الأردن وفرنسا، لاسيما فيما يتعلق بتدريس اللغة الفرنسية في المدارس الأردنية وطباعة كتبها وامتحان الدلف والمسابقة الفرنكفونية والأنشطة التربوية، وعقد الدورات التدريبية للمعلمين وتبادل الزيارات التربوية بين الجانبين، والاستفادة من نظام التكوين المهني والتقني الفرنسي، والعمل على الاستمرار في تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين في المجال التربوي.
وحضر اللقاء والأمينان العامان للوزارة الدكتور نواف العجارمة والدكتورة نجوى قبيلات وعدد من المسؤولين التربويين.

تابعنا على نبض
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق