آراء وكتاب

“البلهدة”

الحياة نيوز- احمد حسن الزعبي -“بلهد”، “يبلهد”،”بلهدة”..تعريف البلهدة المختصر :هو الشعور بالضعف و فقدان الرغبة بسبب العجز في انجاز المهمة المطلوبة أو إصلاح الأمر الموكل اليك..
على سبيل المثال :عندما يزعجك صوت تنقيط حنفية الحمام – على صغر الأمر- تحاول أن تشدّ مفتاح الحنفية لكن الأمر لا يجدي نفعاً، فتحاول إصلاح الخلل من مصدره، فتحضر مفك انجليزي وتحاول شدّ رقبة الحنفية بالمفتاح الإنجليزي لكن تتفاجأ بزيادة وتيرة التنقيط ، فتشدّها أكثر، عندها ستسمع صوت انكسار في قصبة “الكروم” ويبدأ سيلان الماء من أسفل الحنفية والتنقيط السريع من رأسها ما زال مستمراً “running” حسب مصطلح التمريض.. وفي خضم “الطوبزة” الجارية بالإصلاح تضرب مؤخرتك بمقعدة الحمام فينخلع غطاء المقعدة عن مكانه فيتراكم لديك إصلاح الحنفية وغطاء المقعدة…تحاول أن توقف الماء المهدور من جديد لتتفرغ لغطاء المقعدة بأن تفصل الخط الفاصل الى الحمام.. تحاول أن تخلع عنق الحنفية فيطير المفكّ ويكسر المرآة القابعة فوق الحنفية إلى نصفين ، فيزداد حنقك ويثيرك أكثر صوت الماء النازف باستمرار..في هذه الأثناء “تقرمز” كي ترى أين “المحبس” الواصل أسفل المغسلة الى خط الماء ..فيسقط هاتفك الخلوي من بنطلون البيجامة و”تُشعر شاشته” وتتشعّب صوره ولا تستجيب التطبيقات التي عليه…عندها تجلس على المقعدة وأنت في قمة “البلهدة” “عاجز عن فعل أي شيء ( ويلك الحنفية،وويلك غطاء المقعدة،وويلك المرآة، وويلك شاشة التلفون)…
أنا في هذه الأيام أشعر بقمة “البلهدة”..حاولنا الوقوف في وجه الفساد وشد رقبته بالكلمة وكشف المستور فزادت وتيرة الفساد وتجرأ الفاسدون علينا ، وزاد سيلان الفساد وهدر المال العام من تحت ومن فوق ،وفي خضم “الطوبزة” الجارية أثناء إصلاح الفساد والهدر المالي يضرب ظهرك بجماعة “لا قوي تشد” فتنخلع القاعدة من لسان قائلها..وعندما تحاول أن تخلع رقبة الفساد بالأدلة والبرهان والعقل الواعي يفلت القلم من يدك ويصيب مرآة الحقيقة فتنكسر الى نصفين ، فلم تعد ترى المشهد بوضوح لا بل الصورة مقسومة الى قسمين ورأيين وتحليلين..وعند إصرارك بالبحث عن مصدر الفساد و”محبسه” الذي يغذيه وتريد أن تغلقه تماماً لتتمكن من القيام بأولى خطوات الإصلاح..يسقط الإعلام من يدك وتكسر شاشته فكل الذي تراه من خلال جهاز الإعلام صور مشوّهة مكسّرة…عندها تعود الى “قاعدتك” وأنت في قمة “البلهدة”..تراقب المنظومة المعطلة المتشابكة المرتبطة بعضها ببعض ولا تستطيع فعل أي شيء الى أن تستجمع قواك من جديد..هذه هي البلهدة.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق