مدونة الأردن

من ذاكره عمان .. كيف توفي نابليون العربي وسط البلد

الحياة نيوز – رصد – كيف توفي نابليون العربي وسط البلد بعد تعرضه لجلطة حادة..؟؟

وهو رمضان خليل….(نابليون وسط البلد”)
ان ‘اصل’ رمضان خليل هو مدينة غزة، وقد جاء الى عمان للدراسة في الجامعة الاردنية مطلع السبعينيات، لكن من شدة التعذيب الذي تلقاه من قبل قوات الاحتلال، أدت الى اختلال عقلي لديه، ما جعله يتجول في شوارع عمان معتقداً نفسه ‘نابليون’.

رمضان لديه أخ في إسبانيا وآخر في غزة، حيث قام الأخير بأخذه إلى غزة للعيش هناك، إلا أنه بعد مرور فترة قصيرة جاء إلى عمان يجعلها ‘المدينة الأم’.

وعُرف (نابليون وسط البلد”) بما بلي

1… وكان يرتدي ملابس وقبعة شبيهة بملابس نابليون بونوبارت العسكرية

2…وكان شديد الأناقة. وكان يسير بشموخ في وسط عمان، ليبدو وكأنه السيد الذي يدير معزوفة مدينة كاملة، بتلك الملابس النظيفة، وقامته المنتصبة بشموخ عجيب.

3…كان عضواً بالحزب الشيوعي في عمان، وكان اسمه الحركي في الحزب لينين’.

4…كان يتحاشى الحوار مع المارة من حوله، أو محادثتهم، فيختار هو الشخص الذي يريد أن يحاوره

5… كان منظره يُثير السياح الذين كانوا يندهشون من اطلالته بزيه النابليوني، واحياناً كانوا يتقربون منه، فيضطر لمحادثتهم.
ويناقش السواح في الامور السياسية، وعن القضية الفلسطينية.

6…كان يجيد أكثر من لغة وهو قارىء مواظب على أمهات الكتب،

7…كان يشرب الشاي بـ”إتيكيت” خاص به.

8… كان يغضب بشدة ممن يصفونه بـ ‘هتلر’.

انه نابليون عمان ، ولعل طريقته هذه في اختيار هذا النوع من الجنون، تؤكد انه اختيار الجنون الارستقراطي الذي لا يحتمل الاستهتار او المخاتلة.

عشت حياتك امبراطوراً ومتً امبراطوراً رحمة الله عليه..

 

تابعنا على نبض
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق