عربي ودولي

الربيع الفارسي من لبنان الى ايران

الحياة نيوز . فيصل محمد عوكل . منذ ان امتدت الايادي الفارسية واخذت تخطط جاهدة من اجل اعاده الحلم بالامبراطورية الفارسية خطوة خطوة نحو لبنان حتى اضحت جيوشها قي لبنان ورقة سياسية وعسكرية ضاغطة في المنطقة.
وهي تضخ السلاح والاموال نحو حزب الله في لبنان ليكون لها يد فاعلة في القرار السياسي والعسكري في لبنان ولتتحكم في كثير من مفاصل الحياه السياسيه هناك وتبعثر الاوراق او تجمعها متي تشاء دون ان تنظر للمستقبل مطلقا فحلم الامبراطوريه المعشش في راسها لايتوقف مهما كان مستحيلا او خرافيا ولتنتقل بعدها نحو سوريا فتعيث فسادا في الارض حتى خيل اليها انها قد رسمت خطوط مسارها واكذوبتها الكبري الموت لامريكا الموت لاسرائيل وتصب اللعنات على الجميع دون ان تفكر بان اللعنه قد تصيبها في لحظه من اللحظات.
وعاثت في العراق العظيم فسادا حتى بات الفساد في كل شبر والخوف في كل بيت على يد زبانيتها والمتعاملين معها وحتى ضاق الشعب العراقي ذرعا مما يحدث معه وخرجت المظاهرات للشوارع وكما حدث في اليمن الذي كان سعيدا قبل دخول الحوثيين اليه وفي كل نكان كانت اليد الايرانيه تمتد كانت تشتعل الحروب والفوضى الحقيقيه من لبنان الي سوريا والعراق ولبنان واليمن
فهل استيقظ الشعب الايراني بعد ان خرجت مظاهرات صاخبه في مدن عدة فهل انقلبت الموازين وجاء الدور في ايران والشعب يخرج للشوارع بعد ان شاهد ما يحدث في العراق وشعب العراق
وهل اعواد الثقاب والكبريت التى اشعلت اعوادها النيران والقهر في لبنان وسوريا والعراق واليمن اشتعلت هذه العيدان في جيوب وارديه مشعلي الفتن في هذه الدول .
وهل استيقظ المواطن الايراني ليقول لا في مظاهراته التى اهذت تنتشر وتسمع اخبارها عنا وهناك وعلي شبكات التواصل الاجتماعيه وهل خروج الشعب الايراني للشارع يعني موت الحلم بامبراطوريه ايرانيه في المنطقه بعد ان تبددت كل ثروات ايران على تزويد الحوثيين بالمال والسلاح وتزويد حزب الله بالمال والسلاح وتزويد احزابها وقواتها في امتداد سوريا الغاليه على قلب كل عربي.
وهل ستوقف هذه المظاهرات حكوماتها عن الخوض في مصير الشعوب والدول في ايران ام سيخرج لهم الباسيج وقوات اخرى مجهوله في الساحه لتمنع هذه المظاهرات التى تقول كفى لما يحدث وكفي تدخل في الدول الاخرى وكفي لامبراطوريه فارسيه لن تكون بل ستبقى وهما لاينهض ابدا.
ورغم الحصار الاقتصادي الخانق لازالت اصابع التدخل تعمل في الخفاء حيثما استطاعت ان تصل هذه الاصابع والايدي الملوثه بدماء اليمنيين ودماء السوريين ودماء العراقيين ودماء اللبنانيين.
وهل وصل الربيع الذي كان يطلق عليه لقب الربيع العربي ليغرس انيابه في ايران ويكون ربيعا ايرانيا وليس عربيا بعد الان.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى