شايفينكم (رصد الحياة)

عون أعطى وعمر وافق !!

الحياة نيوز – محمد ابو شيخة –  عانى الرئيس عمر الرزاز كما عانى رئيس الوزراء الأسبق عون الخصاونة مع المعلمين ومطالبهم المشروعة وفي عهدهم كان الاضراب هو السلاح الاقوى .

فعام 2012 الدوار الرابع شهد وقفات إحتجاجية وإضراب عن التعليم  للمطالبة بنقابة لهم وإحيائها كباقي النقابات بالإضافة الى  العلاوة .

ضربتا معلم ” للمعلمين” فهم يدركون الوقت الصحيح للمطالبة بحقوقهم الاولى استغلوا الربيع العربي والخروج الى الشارع  للمطالبة بنقابة تجمعهم للضغط  على حكومة عون الخصاونة  للموافقة على مطلبهم  والثانية كانت بداية العام الدراسي والمطالبة بعلاوة على الراتب في حكومة عمر الرزاز أما الموافقه أو الإضراب .

إستطاعت الحكومتان إحتواء المعلمين وإرضائهم والموافقة على مطالبهم المشروعة  على الرغم من تعنتهما بداية والتحجج أن الظرف الإقتصادي التي تمر به الدولة لا يسمح بعلاوة .

الخصاونة والرزاز  لعبا دوراً كبيراً بفك الإضراب لأجل الوطن والطالب فالمعلم لن ينسى معروفهم  ومعروف البخيت الداعم لانشاء نقابة للمعلمين  بالرغم أن الحكومتان تشابهتا بحل الأزمة متأخراً.

ليس هناك فرق بالمطالب بين الحكومتين فمشهد عام 2012 تكرر عام 2019 والحكومتين كانا لهما فضل كبير  على  تحقيق مطالب المعلم .

 فعون أعطى النقابة  والرزاز وافق على العلاوة  ….

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى