عالم الجريمة

اغتصاب فتاة بعصا “بيسبول”

الحياة نيوز -رصد- فتحت الشرطة القضائية المغربية ، أبحاثا في قضية الاغتصاب والتعذيب والاختطاف الذي تعرضت له فتاة على يد خطيبها، أخيرا، بواسطة عصا “بيسبول”.
وذكرت مصادر مطلعة أن الجاني تفنن في تعذيب خطيبته قبل اغتصابها، مشيرة إلى أنه التقاها في الشارع وعرض عليها إيصالها إلى منزل العائلة، إلا أنها في الطريق اكتشفت أنه غير المسار وتوجه إلى محل لغسل السيارات في ملكيته، ما دفعها إلى رفض النزول من السيارة، إلا أن الجاني الذي يتجاوز عمره الثلاثين، أرغمها على مرافقته إلى داخل المحل. وأضافت المصادر أنه شرع في شرب “الماحيا”، وحاول إرغام خطيبته على مشاركته إلا أنها رفضت ما أجج غضبه وشرع في تعنيفها محاولا اغتصابها.
وأمام رفضها الاستجابة لنزواته قرر الانتقام منها لقرابة الساعتين بشتى أنواع التعذيب والتنكيل، قبل أن ينهي ذلك باغتصابها باستعمال عصا “بيسبول”، إلى أن تمكنت الضحية التي لا يتجاوز عمرها 19 سنة من الفرار في اتجاه مفوضية الشرطة وهي في حالة يرثى لها من جروح وكدمات ودماء وخدوش، لتقديم شكاية في شأن الاعتداء الذي تعرضت له.

وروت الضحية تفاصيل الاعتداء الذي تعرضت له على يد خطيبها، ليتم تحرير مذكرة بحث في حقه، بناء على تعليمات النيابة العامة، بعد أن تعذر العثور عليه إثر اختفائه، وأفادت الضحية أن الجاني تقدم لخطبتها من والدها، في انتظار حضور ولي أمره الذي يوجد خارج المغرب لإتمام باقي الإجراءات، وهو ما جعل والدها يسمح لها بمرافقته، ولم يكن يتوقع أن تتعرض ابنته لذلك الاعتداء الشنيع.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق