محليات

منازل على أراضي الخزينة مهددة بالهدم في الشونة الجنوبية

الحياة نيوز-في الوقت الذي جرى فیھ ھدم احد المنازل مؤخرا في بلدة النھضة بلواء الشونة الجنوبیة، بسبب وجوده فوق اراضي خزینة، تواجھ عشرات الاسر في البلدة خطر التشرد بسبب وجود منازلھا فوق أراضي خزینة.

ویؤكد مواطنون انھ جرى تحریر مخالفات وتوجیھ انذارات لھم، بدعوى ان منازلھم مقامة على اراضي وزارة الزراعة، مشیرین إلى ان غالبیة المنازل مقامة منذ عشرات السنین.

ویبین فرج العرني ان الجھات المعنیة قامت بھدم منزلھ المقام وسط عشرات المنازل في منطقة النھضة، ما اضطره إلى الانتقال للعیش مع عائلتھ في خیمة باحدى الاراضي الزراعیة، لافتا إلى ان اوضاعھم صعبة للغایة، اذ ان زوجتھ تقوم بعملیة غسیل كلى مرتین في الاسبوع، فیما لدیھ طفلان معاقان وآخرون في المدارس.

ویشیر فرج إلى انھ تقدم إلى سلطة وادي الاردن للحصول على وحدة سكنیة لاقامة منزل علیھا منذ عام 1995 ،الا انھ لم یتم إلى الان تخصیصھا ما دفعھ إلى تحمل دیون طائلة لاقامة البناء، مضیفا ان ما اثار غضبھ انھ جرى ھدم منزلھ وترك عشرات المنازل الاخرى التي ما زال بعضھا قید الانشاء.

معاناة فرج ازدادت صعوبة ، فما بین رعایة زوجتھ واولاده وسداد الدیون التي تثقل كاھلھ دون ان یتمكن من الحصول على مسكن امن اصبحت الحیاة كانھا جحیم بحسبھ، لافتا إلى ان ما یشعره بالظلم والضعف، ان امر الھدم جاء لینفرد بھ فقط دون غیره.

ھذه المشكلة لیست الاولى بحسب المواطن محمد العمارین، اذ ان غالبیة منازل البلدة التي یزید تعداد سكانھا على 5 الاف نسمة مقامة على اراضي خزینة او اراض مملوكة للغیر، لافتا إلى انھ قد جرى سابقا حل جزء من المشكلة بتفویض ھذه الاراضي لابناء البلدة، خاصة وان معظمھا مضى على بناءھا عشرات السنین.

ویوضح ان غض المعنیین البصر عن عملیات البناء منذ فترة طویلة، دفع المواطنین إلى البناء كغیرھم ولو جرى منھم منذ البدایة لما تكلفوا مبالغ طائلة لاقامتھا، خاصة وان معظمھم كان یعتقد انھا اراضي سكنیة ولیست تابعة لوزارة الزراعة.

ویناشد اھالي البلدة المھددین بازالة بیوتھم المسؤولین التدخل وحل قضیتھم الانسانیة كي لا یجدوا انفسھم وعائلاتھم بین لیلة وضحاھا على قارعة الطریق، مطالبین بمعاملتھم كغیرھم من ابناء البلدة الذي جرى تفویض الاراضي لھم.

من جانبھ یؤكد مصدر مطلع في مدیریة زراعة مادبا، ان ھذه الاراضي مخصصة لوزارة الزراعة كاراضي حراج وجزء منھا مراعي، وبحسب القانون فان اي اعتداء علیھا یجب ازالتھ، مشیرا الى ان المدیریة قامت بتحریر مخالفات بحق المعتدین وتوجیھ انذارات لھم بوجوب الازالة، وسیتم اتباع الخطوات القانونیة اللازمة لانفاذ القانون. (الغد)

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى