محليات

عشائر الزرقاء ترفض “دخالة” عائلة قاتل الطفلة نبال .. تفاصيل

الحياة نيوز-غادرت عائلة قاتل الطفلة “نبال أبو دية” محافظة الزرقاء، رسميًا، بعدما رفضت عشائر المحافظة وقبائلها “دخالتهم” عليها”، فيما بدأت عائلة الطفلة الضحية استقبال الأردنيين من كافة أطيافهم في “بيت مؤازرة” للتضامن معهم.

وفتحت عائلة الطفلة أبو دية، البالغة من العمر 4 سنوات، وتوفيت بجريمة قتل بشعة ومروعة ارتكبها حدث بمنطقة جبل الأميرة رحمة في محافظة الزرقاء، بيت المؤازرة، ودعت جميع الأردنيين للتضامن معها في مصابها الجلل.

وقال خليل أبو دية في جد الطفلة، التي هزت جريمة قتلها الرأي العام المحلي والعربي، إن العائلة تستقبل الأردنيين من كل المحافظات، في “بيت المؤازرة” الذي سيبقى مفتوحًا لأيام.

وتحدث الجد بـ”حرقة” بالغة عما جرى لحفيدته، مؤكدًا أن “الله اختارها لتكون طيرًا في الجنة، فيما قاتلها المجرم ستلاحقه لعنات الدنيا والآخرة”.

ومرتكب الجريمة، حدث من مواليد عام 2002، يقطن ذات العمارة السكنية التي كانت تقطنها عائلة الطفلة، بحسب بيان الأمن العام.

ورفضت عشائر الزرقاء، استقبال عائلته لبشاعة وقسوة الجريمة التي ارتكبها ابنهم القاتل، فيما أكد أبو دية” أن عائلته غادرت المدينة بلا عودة.

وأشار إلى أنها حصلت بعد عناء كبير على دخالة لدى إحدى العشائر الكبيرة في العاصمة عمّان.

وقال جد الطفلة في تصريح لرؤيا “ما أعلمه أن عائلته وجده وأعمامه غادروا المدينة”. رؤيا

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى