عربي ودولي

ملك المغرب : دفاعي عن قضية التربية إنما هو إدانة للجهل

الحياة نيوز- أكد الملك الملك محمد السادس، في خطاب ألقاه، يوم أمس السبت، بباحة مسجد حسان في مدينة الرباط بمناسبة الزيارة الرسمية لقداسة البابا فرانسيس للمغرب، أن الديانات السماوية الثلاثة وجدت “للانفتاح على بعضها البعض” بهدف مواجهة التطرف من خلال التعارف، وهو ما يمكن من التصدي لتحديات الحاضر عن طريق التربية، باعتبارها السبيل الوحيد لمواجهة التطرف، الذي مصدره “انعدام التعارف المتبادل، والجهل بالآخر، بل الجهل، وكفى”، مؤكدا أنه “لمواجهة التطرف بكل أشكاله، فإن الحل لن يكون عسكريا ولا ماليا؛ بل الحل يكمن في شيء واحد، هو التربية”، ومشيرا إلى أن “الحوار بين الديانات السماوية، يبقى غير كاف في واقعنا اليوم”.

وفي هذا الصدد، شدد العاهل المغربي على أن “دفاعي عن قضية التربية، إنما هو إدانة للجهل. ذلك أن ما يهدد حضاراتنا هي المقاربات الثنائية، وانعدام التعارف المتبادل، ولم يكن يوما الدين”، داعيا، بصفته أميرا للمؤمنين، إلى إيلاء الدين مجددا المكانة التي يستحقها في مجال التربية، مضيفا أنه “ليس الدين هو ما يجمع بين الإرهابيين، بل يجمعهم الجهل بالدين”.

وبعد أن أشار إلى أن الدين نور ومعرفة وحكمة، وأن الدين يدعو بطبيعته إلى السلام، أكد الملك محمد السادس أنه “حان الوقت لرفض استغلال الدين كمطية للجهلة، وللجهل وعدم التسامح، لتبرير حماقاتهم”، منوها بأن زيارة قداسة البابا فرانسيس للمغرب تأتي في سياق يواجه فيه المجتمع الدولي، كما جميع المؤمنين، تحديات كثيرة، وهي تحديات من نوع جديد، تستمد خطورتها من خيانة الرسالة الإلهية وتحريفها واستغلالها، وذلك من خلال الانسياق وراء سياسة رفض الآخر، فضلا عن أطروحات دنيئة أخرى.

وأبرز العاهل المغربي أنه “في عالم يبحث عن مرجعياته وثوابته، فقد حرصت المملكة المغربية على الجهر والتشبث الدائم بروابط الأخوة، التي تجمع أبناء إبراهيم عليه السلام، كركيزة أساسية للحضارة المغربية، الغنية بتعدد وتنوع مكوناتها”، مضيفا أن التلاحم الذي يجمع بين المغاربة، الذي هو واقع يومي في المغرب، يشكل بغض النظر عن اختلاف معتقداتهم، نموذجا ساطعا في هذا المجال، وهو ما يتجلى في المساجد والكنائس والبيع، التي ما فتئت تجاور بعضها البعض في مدن المملكة، مجددا التأكيد “وبصفتي ملك المغرب، وأمير المؤمنين، فإنني مؤتمن على ضمان حرية ممارسة الشعائر الدينية. وأنا بذلك أمير جميع المؤمنين، على اختلاف دياناتهم”.

كما أضاف العاهل المغربي أنه “وبهذه الصفة، لا يمكنني الحديث عن أرض الإسلام، وكأنه لا وجود هنا لغير المسلمين. فأنا الضامن لحرية ممارسة الديانات السماوية. وأنا المؤتمن على حماية اليهود المغاربة، والمسيحيين القادمين من الدول الأخرى، الذين يعيشون في المغرب”، حيث ذكّر، في هذا الصدد، بإحداث مؤسسة محمد السادس للعلماء و معهد محمد السادس لـتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات الذي يحتضن شبابا من العديد من البلدان الإفريقية والأوروبية.

وبهذه المناسبة، قال الملك محمد السادس، ولأن المحبة من صفاته، عز وجل، أيضا، “فقد بادرنا طوال سنوات حكمنا، بالعمل على القرب من الفئات الأكثر فقرا وهشاشة” مذكرا في هذا السياق بإطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، منذ 14 عاما، بهدف تحسين ظروف عيش الأشخاص الذين يعانون من الفقر والهشاشة، وإدماج من يعانون من الإقصاء، وتوفير سكن للمشردين، وإعطائهم الأمل في مستقبل يضمن لهم الكرامة، موضحا أن هذه القيم توجد في صلب الفلسفة التي ترتكز عليها سياسة الهجرة واللجوء، التي اعتمدها المغرب الذي يتطلع إلى أن تكون سياسة “تضامنية” بالأساس.

من جهة أخرى، أبرز العاهل المغربي أن لقاءه بقداسة البابا فرانسيس بالرباط ” يرسخ قناعة مشتركة، مفادها أن القيم التي ترتكز عليها الديانات التوحيدية، تساهم في ترشيد النظام العالمي وتحسينه، وفي تحقيق المصالحة والتقارب بين مكوناته”، مشددا في هذا السياق أنه “بصفتي أمير المؤمنين، فإني أرفض مثل قداستكم، سلوك اللامبالاة بجميع أشكالها. كما أحيي شجاعة القادة الذين لا يتهربون من مسؤولياتهم، إزاء قضايا العصر الكبرى.”

كما بين الملك محمد السادس “إننا نتابع باهتمام وتقدير كبيرين، الجهود التي تبذلونها خدمة للسلم عبر العالم، وكذا دعواتكم المستمرة إلى تعزيز دور التربية والحوار، ووقف كل أشكال العنف، ومحاربة الفقر والفساد، والتصدي للتغيرات المناخية، وغيرها من الآفات التي تنخر مجتمعاتنا .. فرسائلنا تتسم بطابعها الراهن والأبدي في آن واحد. وهي تدعو الشعوب إلى الالتزام بقيم الاعتدال، وتحقيق مطلب التعارف المتبادل، وتعزيز الوعي باختلاف الآخر”.

على صعيد آخر، وقع العاهل المغربي وبابا الفاتيكان فرنسيس على نداء “وثيقة حول القدس” باعتبارها مدينة مقدسة وأرض للقاء، والتي تم التأكيد فيها على “وحدة القدس الشريف وحرمتها”.

ودعا الطرفان إلى “المحافظة على القدس الشريف باعتبارها تراثاً مشتركاً للإنسانية، وبوصفها أرضاً للّقاء، ورمزاً للتعايش السلمي بالنسبة لأتباع الديانات التوحيدية الثلاث”، وعلى “صيانة وتعزيز الطابع الخاص للقدس الشريف، كمدينة متعددة الأديان”.

كما حث النداء على أنه “يجب ضمان الحق في أداء الشعائر الخاصة بالديانات التوحيدية الثلاثة داخل القدس الشريف، من أجل مستقبل يعم فيه السلام والأخوة”.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى