محليات

الشهوان والطمع الحكومي

الحياة نيوز-اذا كانت الحكومات قد ارهقت المواطن،فإن بعض المسؤولين يطمعون الى درجة الجشع.
مدير الاحوال المدنية والجوازات فواز الشهوان، واحد منهم وهو “كثير الحركة” و”كثير الحركشة”، وخصوصاً مع القطاع الخاص.
الشهوان نجح بـ “زرع” مكاتب في العديد من مناطق عمان ومحافظات المملكة لتسهّل على المواطنين الخدمة في هذا الجانب المهم .
هذا الجشع الحكومي،بمثابة تكّسب في مظهره، ولكنه في جوهره مكتسب للمواطن في ظل ظروف اقتصادية صعبة عليه،وقد غدت كلفة المواصلات تشكل عبئاً لا يقل عن شأن من شؤون حياته المعيشية .
آخر المكتسبات التي عاد بها الشهوان من “غزواته” وهذه المرة الى غرفة تجارة عمان،ليس فقط فتح مكاتب حديثة للدائرة،كما هو حال المكاتب الاخرى التي انتشرت في عمان والمحافظات كـ “الفطر” ايام الشتاء في برقه ورعده،بل انه واثناء جولة مع رئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج نوفيق لمرافق الغرفة ومقتنياتها،طلب المزيد من لوازم مكتبية .
بدوره عبّر رئيس غرفة تجارة عمان عن كرم الغرفة الحاتمي بكل المطالب،وزاد عليها بتدريب موظفي دائرة الاحوال المدنية والجوازات مجاناً وفي دورات اللغات الأجنبية لتعزيز قدراتهم وما يساعدهم في مجال عملهم والتعامل مع الجمهور.
وكان الشهوان تحدث للاعلاميين بأنه سيتم فتح مكاتب في الرمثا والخالدية وعجلون مبيناً ان جميع تلك المكاتب تم استحداثها بدعم القطاع الخاص دون ان تتحمل الحكومة كلفها.
“حظ الحكومة يفلق الحجر”.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى