تحقيقات صحفية ومقابلات

د.السرحان:-تعاطي المخدرات يكون من شقين إنسان له الرغبة وثم الاستعداد للتعاطي

هناك مجموعة من طلاب الجامعة يميلوا الى تعاطي (الجوكر)

* يؤدي إلى حدوث خرف في وقت مبكر

*احتوائه على مادة مسرطنة وهي التبغ

*يسبب ملتحمة العين عند 72% من الأشخاص الذين يتعاطون الحشيش

الحياة- سالي الفيومي:-

يستخرج الحشيش  من مادة مخدرة يطلق عليها اسم نبتة القنب الهندي وهي عبارة عن نباتات برية عشبية تستخدم في العادة لصناعة الحبال المتينة والحشيش نوع من أنواع المخدرات، ويؤثر على الجسم بطريقة سلبية من كافة النواحي وهو منتشر بكثرة في بعض البلدان، مثل الهند، وأمريكا،وغيرها،ولديه أضرار على جسم الإنسان يحتوي الحشيش على مواد فعالة، مثل تتيراهيد روكانيبول، وتحدث تراكم في الدماغ،والغدد التناسلية، مما يؤدي إلى حدوث خرف في وقت مبكر، إلى جانب العجز الجنسي يسبب ضموراً في المخ، ويحدث خللاً في الخلايا الداخلية في الجسم، حيث يعمل على تخليق الحمض النووي، ويقلل من نسبة تكون الخلايا الجديدة. يضعف جهاز المناعة، وبالتالي يؤدي إلى دمار الشعيرات الهوائية، وحدوث نزلات برد، والتهاب في الجيوب الأنفية يزيد من نسبة حدوث السرطانات في الجسم، وتحديداً سرطان الرئة، وذلك بسبب احتوائه على مادة مسرطنة، وهي التبغ يؤدي إلى نقص حامض المعدة، ويسبب التهابات في الأمعاء والمعدة، بالإضافة إلى أنه يدمر الكبد يحدث اضطرابات في الجهاز الهضمي يسبب ملتحمة العين عند 72% من الأشخاص الذين يتعاطون الحشيش. يضعف القدرة الجنسية  ويسد من الشهية، بالإضافة إلى أنه يحدث سوء هضم، وتكثر الغازات في الجسم وحالات إمساك وإسهالوتبقا للمعلومات هناك مجموعة من طلاب الجامعة يميلوا الى تعاطي (الجوكر)بالأضافة الى فئات من شباب المجتمع الأردني يتعرضوا إلى تجربة مادة الجوكرهو أحد أنواع المخدرات التي تم استحداثها في الآونة الأخيرة لخفض تكلفة تصنيع المخدرات وترويجها بسهولة يعتبرهذا الصنف من أنواع المخدرات الشبيهة بالحشيش والماريجوانا وتستخدم هذه المادة لصنع السجائرأولتحضير الأرجيلة أويضاف لتبغ المدواخ للحصول على تأثيره يختلف الجوكرعن الحشيش والمايرجوانا بأنه مصنع و يضاف له مركبات كيميائية تم تحضيرها لتكون مشابه لتلك التي توجد في نبات القنب والمايرجوانا بشكل طبيعي.

“الحياة” بدورها وجهت مجموعة من الأسئلة إلى مستشار الطب النفسي .. الدكتور وليد سرحان الذي أجاب عليها على النحو التالي :-

كيف للطالب الجامعي أن يتعاطى المخدرات داخل الجامعة فهل يكون ذلك تقصير من الجامعة أو أن يكون الطالب يتعاطى من قبل ولماذا؟ وماهي الأسباب التي تؤدي الى تعاطي المخدرات؟وما هي الظروف الاجتماعية التي من الممكن أن تجعل الطالب يلجأ الى المخدرات؟

حيث أجاب الدكتور وليد سرحان مستشار الطب النفسي وتحت عنوان أسباب الإدمان على المخدرات قائلا :- تعاطي المخدرات يكون من شقين إنسان له الرغبة والاستعداد للتعاطي وغالباً للمتعة ونادراً للتغلب عل مشاكل نفسية وإجتماعية والشق الثاني هو توفر المواد المخدرة وإمكانية الوصول إليها بشكل متكرر ان عوامل التربية والبيئة المحيطة والمجتمع والصداقات ونمط شخصية الأنسان تدفعه للقول: أن أريد أن اجرب ولا أقتنع أن لا أتعاطى دون تجربة أو يقول: أنا أريد أن انبسط ولا أكثرت لكل الجهات التي تقول لا تجرب وتحذر من المخدرات وعندها يبدأ البحث عن المواد واثارها مع أصحابه في الجامعة وخارج الجامعة وفي محيط العمل بالإضافة للاطلاع على معلومات في الانترنت والتي قد تكون مضلله ويجرب ويكرر فيدمن وينتقل في أدمانه من نوع لأخر ويكون لديه الثقة أنه قادرعلى الإقلاع ولكن عندما يقرر ولا يستطيع الإقلاع وتبدأ رحلة التدهور في حياته وعمله ودراسته وعلاقاته الاسرية وسلوكه يصبح ميال للكذب وأحياناً للسرقة لتوفير المال المطلوب للتعاطي وهكذا يكون لدينا مدمن جديد كل المجتمع وكل المؤسسات مسؤولة مسؤولية كاملة عن مشكلة الإدمان ولا يمكن القول أن الجامعة أوالمدرسة أو الأسرة أو أي جهة ليس لها دور قد تتفاوت الأدوار في كل مدمن ولكنها موجودة دائماً ومن جهة أخرى الدولة ومؤسساتها المختلفة والمجتمع مسؤول عن توفير أوعدم توفير المواد المخدرة وهذه مسؤولية كبيرة لا يستطيع أن يقوم بها جهة واحدة في الدولة.

وحاولت الحياة مراراً الإتصال مع الناطق الرسمي بمديرية الأمن العام الرائد عامرالسرطاوي للإستيضاح ولم يجيب على هاتفه لعدة أيام وكذلك على الرسائل النصية .

 

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى