محليات

بيان شديد اللهجة لنقابة المعلمين مهاجماً الرزاز: إن القتل بالإبرة الرحيمة لا يختلف في نتيجته عن القتل بالمنشار

الحياة نيوز-

أصدر  مجلس نقابة المعلمين الأردنيين بياناً أعلن إجراءات تصعيدية ضد حكومة الدكتور عمر الرزاز.

وجاء في البيان “إن حكومة الجباية الحالية التي لم تكن أقلّ سوءً عن سابقتها والتي مرّرت قانون الضريبة من مجلسها البائس (مجلس النواب) وتعمل على تمرير قانون الجرائم الإلكترونية، لا تستحق الفرصة التي منحتموها إياها، ولا ثقة الشارع التي سرقتها منكم على الدوّار الرابع، فنهجها السياسي ومخالبها الشرسة، لن تبقي لكم وطنا ولن تذَرَ لكم كرامة أو لقمة عيش”.

وأضاف البيان “يؤسفنا يا دولتك، أن نقول : إن القتل بالإبرة الرحيمة لا يختلف في نتيجته عن القتل بالمنشار”. و”سيكتب التاريخ أنك أضرُّ رئيسٍ شهدناه في حياتنا، إلا إذا جاء من هو أضرّ منك علينا من تلاميذك !!”.

وعليه فاننا في مجلس نقابة المعلمين نعلن ما يلي :
أولا : على جميع الزملاء من منتسبي النقابة ( معلمين وإداريين في الميدان والمديريات والوزارة ) بعدم استلام سجلات الأداء والتقارير أو التعامل أو التعاطي معها أو تعبئتها أو حضور الورش المتعلقة بها بأي شكل من الأشكال .
ثانيا : إضراب جزئي يوم الثلاثاء القادم 27/11/2018 يبدأ بعد الحصة الثالثة للفترة الصباحية وإضراب كلّي للفترة المسائية .
ثالثا : انعقاد مستمر لمجلس النقابة لاتخاذ الخطوات التصعيدية المقبلة في حال عدم استجابة الحكومة لمطالب المعلمين .

وإننا نؤكد في نقابة المعلمين أننا سنبقى المدافع الأول عن حقوق زملائنا بكل الوسائل المكفولة لنا في القانون والدستور، ولن نقبل أن نتحمل غطرسة قرارات الحكومات المتعاقبة وتخبطها، وإن كانت ساقطة من أعين الأردنيين إلا أن الدوار الرابع (دوار المعلم) اقترب وهذه المرة ستكون تجلياته وهتافاته مسرحا ومنبرا لتغيير النهج القائم.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى