آراء وكتاب

بقلم : محمد المجالي .. “فقدت جميع حواسي”

عندما كنت صغير لم اكن اجيد التعبير وكنت اقول متى سوف اكبر لأعبر لأمي عما في داخلي وحين كبير خسرت امي وبعدها بدأت رحلة العناء فلم اعش طفولتي ولم اعرف ما معنى الحنان فبدأت مسيرتي في عالم خالي لا اجد فيه الا المشقة والتعب فذهبت لعلي ألهي نفسي في العمل فبدأت اعمل من صغري وفي كل يوم يزداد عشقي لأمي ولم اجد التعبير ايضا .. فبقيت اعمل واعمل من اجل ان انسى ولم اقدر على النسيان حتى وجدت اصدقاء اذهب معهم واقضي وقت جميل لا ينسى لعلي أنسى هذا الوجع.
ففي كل ليلة كنا نذهب فيها مع بعضنا البعض ينتهي بإتصال من والدة صديقي (عليك ان تعود الى البيت ) فأتذكر امي حينها بشدة وابكي وحيدا ولا اجيد التعبير ايضا .. اما في العمل عندما يتصل صديقي بوالدته ويقول ماذا فعلت لي طعام اليوم اتمنى ان يكون هذا الاتصال لي أنا فهي نعمة لزميلي عليه ان يشكر الله عليها على هذه النعمة.
وبعدها تعرفت على اخ وصديق وزميل فعاش معي كل لحظة جميلة وكان الوحيد الذي كنت احاول معه ان اعبر عما في داخلي وعشت انا وهو اجمل ايام حياتي وقصة لا تحكى من الاحترام والأخوة والزمالة وعلمني ان لا اتنازل عن حقي في حبي وفي يوم من الأيام وفي الصباح قال لي اسمع انا اعلم ما في بداخلك لا تدع شي يقف امامك واوصاني ان اهتم كثيرا به ومن ثم غادر وهو مبستسم مع العلم انني لم احدثه عما في داخلي والذي يشغلني.
وفي نفس اليوم الذي قررت ان اعبر له عما في داخلي خسرته حيث وقفت انظر الى كل ما حصل واجمع اوراقي لأرى اين انا وعندها قررت ان اتكلم لمن احببت وعشقت ما في داخلي من احزان وهموم وتعب وعندها كانت القاضية .. فخسرت من احببت لأسباب لا اعرفها ولا حتى هو.
فهل حرم علي ان اعبر عما يدور في خلجات روحي ونفسي وهل طلبت الكثير في حياتي .. لا .. لم اطلب الا ان احب بصدق وان اعيش مع اخ وبصدق وان اجد الحنان وان اجد حضنا القي راسي عليه لم اطلب المال والم اطلب الجاه كل ما اطلبه هو ان اتنفس رائحة من احببت وان المس من احببت وان اتكلم مع من احببت وان ارى من احببت وان اسمع من احببت … لقد فقدت جميع حواسي فأنا من ينتظر الموت في فارغ الصبر لان لم يتبقى لدي احساس.اذا اردت موتي ذات يوم لا تحضر سكينا لذبحي ولا تضع سما لقتلي أو تشعل نارا لحرقي ابعد عني فقط و سأموت على مهلي
هذه هي حياتي لا حبيب اعبر له ولا صديق ولا حضنا دافئا اختبء به
يا لك من حياة لم تنظري لما في داخلي فقد احببت الجميع وكان اسما اهدافي ان اسعدهم ولكن انت من تفعلي هكذا فوداعا يا من قتلتيني بلا موت ويا من تتقصدين عذابي لك السلام من قلبي . ربما حان الوقت ان احضن نفسي واذهب بعيدا .. بعيدا .. بعيدا.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى