محليات

د. أبو شاشية لـ” الحياة ” لا فرصة لأصحاب الشهادات العليا في تخصص العلوم الإنسانية

الحرمان من الخدمات الصحية والفقر والعوز والبؤس أهم قضايا افراد في المجتمع المحلي

* اية مبادرة سواء كانت مبادرة سنا الاردن او اية مبادرات انسانية اخرى بحاجة الى الدعم
الحياة – حاورها محمد بدوي-
اوضحت الدكتورة سناء ابوشاشية بأن مبادرة سنا الاردن أو أي مبادرات إنسانية اخرى غايتها خدمة المجتمع المحلي وتقديم الدعم المعنوي او المادي ما هي الاب احجة الى استمرارية الدعم المادي والمعنوي لتستمر في تقديم كافة انواع الدعم الى شرائح المجتمع المحلي . واوضحت د.ابو شاشية في لقاء مع “الحياة” بان اهم القضايا والاوجاع التي تقض مضاجع شراح المجتمع المحلي هي الحرمان والبؤس والفقروتاليا نص اللقاء :-
*أين وصلت مبادرة سنا الأردن؟
– أريد العودة من جديد لتفعيل المبادرة لكن أية مبادرة سواء كانت مبادرة سنا الاردن أو أية مبادرات إنسانية اخرى غايتها تقديم الدعم المعنوي والمادي والعينية الى شرائح المجتمع المحلي الفقيرة هي بأمس الحاجة الى الدعم المادي والمعنوي لتلك المبادرات وإلى ان تعود مبادرة سنا الاردن من جديد للإنطلاق نحو محافظات المملكة من جديد اسعى حقيقة لخدمة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال نشر مقالات او افكارعبر وسائل الاعلام المختلفة ومنها صحيفتكم التي عرضت علي شخصيا هذا الموضوع واشكر ثقتكم الغالية في طرح الفكرة حيث سأسعى جاهدة الى تقديم الافكار والمعرفة الى اسر وعائلات فئة ذوي الاحتياجات الخاصة لتكون عبارة عن ارشادات او توجيه لهم هذا ما استطيع ان افعله حاليا.
*ما هي أهم الاستفادات أو التجارب من مبادرة سنا الأردن أو أية مبادرة انسانية أخرى؟
– بالنسبة لي لقد استفدت من التجارب أهمها العمل التطوعي كيف يكون وما هي الفئة الأكثر احتياجا حيث تعرفت على كثيرمن الفئات التي وصلت اليها ولا أنكر أيضا أنني استفدت من الجمعيات الخيرية التي تشرفت بمعرفتها عبر محافظات المملكة المختلفة فالتجربة كانت ثرية الى أبعد الحدود.
* خلال جولاتك المختلفة عبر محافظات المملكة ، ما هي أهم القضايا أو الأوجاع التي تعاني منها شرائح المجتمع؟
– هناك كثيرمن الأوجاع المختلفة اهمها الحرمان من الخدمات الطبية والفقر والعوزوالبؤس لكن على الرغم من كل هذا الحرمان الا أنك تحسبهم أغنياء من تعففهمأتمنى حقيقة الوصول من جديد الى هؤلاء للتعرف اكثر على احتياجاتهم.
*دعينا نتحدث عن حصولك مؤخرا على شهادة الدكتوراة في التربية الخاصة؟
– حينما اخترت التخصص خاصة انني كنت اعشق التخصص الانساني فهو يفيد المجتمع حصولي على شهادة الدكتوراة حقيقة جاء بعد تعب وجهد متواصل لكني حقيقة مستاءة بأنه لا يوجد اية فرصة عمل خاصة لمن حصلوا على الشهادات العليا في العلوم الانسانية المختلفة واتسائل هل ان تعبهم المتواصل ذهب ادراج الرياح وهل ان كل ما قاموا به من جهد ذهب هباء منثورا.
فهناك من طرق أبواب الجامعات أوالوظيفة من أصحاب الشهادات العليا وأنا منهم لم نتمكن من الحصول حتى على وظيفة ولا أدري لماذا الامر الذي دفع اصحاب شهادات عليا وأنا منهم في التفكير مليا في السفر الى خارج الوطن لعل وعسى أن نجد فرصة طيبة للحصول على وظيفة رغم أننا نسعى وما زلنا نسعى الى خدمة الوطن والمجتمع المحلي ولكن لا يوجد أي بارقة امل حتى الآن.
*هل هذا يعني ان تخصص العلوم الانسانية لا مجال له في سوق العمل او التوظيف؟
– كما رأيت حتى الآن نعم لا فرصة له وهذه تجربة مررت بها انا شخصيا ومر بها من اشخاص حصلوا على شهادات عليا في العلوم الانسانية . لذا فأنا مستاءة جدا من هذا الأمر.

* لماذا كانت مبادرة سنا الأرن ولماذا فضَلت ان تكوني فقط وحيدة في هذه المبادرة دون وجود اعضاء في سنا الأردن؟
– منذ الجامعة وكنت أعشق العمل الانساني والتطوعي أما بالنسبة الى سنا الأردن فلقد كانت لروح والدتي رحمها الله لذلك شعرت انني بحاجة لتخرج الفكرة الى حيز الوجود وهذا ما كان فالفكرة كانت فورية وقررت الانطلاق وعلى الفور ودون تردد.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى