ثقافة وفنون

الهندي : الفن للجميع وليس حكرا على طبقة وهو لا يحتاج الى “فرمان” * هو موهبة فطرية للنمو في الذوق.. صور

الحياة – فيصل عوكل ومحمد بدوي – يقولون بان الفنان ابن بيئته وليس اعمق غورا من وظن تهفو اليه القلوب والارواح حيث وجدنا هذا التراث والكنز الكبير من مضامين الفن في مكة ، حيث النخيل وموطن النور والبخور. من هنا يتكشف لنا عمق انبثاق موطن الفن في النفس البشرية وتاثير المكان على الفنان والمبدع . حيث ترعرعت فنانتنا صاحبة الريشة الذهبية المتالقة في مدينة الرياض طفولتها. ومن لا يعرف الرياض حيث نعومة اظافرها وترعرع وجدانها وبكورة الفن منذ الطفولة قبل ان تتدفق ينابيع الابداع متنقلة ما بين الرياض وجدة. وتستقر في موطن مهور الارواح مكة . حيث كان لنا هذا اللقاء مع فنانة مبدعة صاحبة الريشة الذهبية واللون المتالق واللوحات المدهشة العميثة الغور والتي تنطلق الوانها عن اعماق النفس البشرية من خلال الالوان حيث يتجلة التعبير باللون والرسم به كأنما تقرأ خلف الالوان الاف السطور الخفية تتحدث عن العين وحركة الروح والوجدان . انها الفنانة المكية حنان الهندي . حيث كان لنا هذا اللقاء:-

*ماذا تعني لك لوحة البدوية؟
– تعني توهج الشمس . الحرية . الانعتاق . الحكمة الصبر الامل والالم.

*وماذا عن لوحة على الجدار؟
– كانت تعني قفزة لتحرير النفس والغوص بها والرسم بالالوان للتعبير عن الذات الانسانية والبحث عن الفرح والامل رغم قساوة الصخر والجدار.

*وماذا تقولين عن لوحة رقصة الحياة؟
– هي مشرؤوع تخرجي بالجامعة وتعني رغبة في الانطلاق والفرح والقفز الى المستقبل والفرح والخروج من قمقم المعاناة والوصول الى شرفة الامل وادراج المستقبل.

*وماذا تقولين عن لوحة ذات القناع؟
– هي لوحة الاختباء والتقوقع في المجتمع القديم المتردد امام المدنية الحديثة مع نظرة تاملية لفرح ياتي بسمتقبل بهيج.

*ولوحة الحب والاعصار؟
– تُشكل وكأنما هما قلبان اطرافهما اعصارين ملتقين على بعضهما الاول ناصع البياض كالثلج نقي لكنه في اطرافه بقايا غبار والقلب الاخر كثير الظلمة.

*وماذا تقولين عن لوحة الطائر الحبيس؟
– السمو في المستقبل والارتقاء الفكري والبحث عن القمة في الوعي والابداع والعطاء.

*وماذا عن لوحاتك السابعة والثامنة والتاسعة والعاشرة؟
– اللوحة السابعة هي الانعتاق والانطلاق تُظهر ما يشبة امراة على شكل بؤرة اعصار وباعلى اللوحة الشمس محاصرة بين سياط الرعد والبرق وسياط الريح “العاصفة” تنظر من بعيد عن فرح ياتي فيما بعد. اما اللوحة الثامنة هي فجوة في الخروج من قمقم في لحظة غضب شديد وتعني ايضا في ملامحها والاطار الخارجي ملامح أفق يضيء. اما اللوحة التاسعة هي “المجنونة” وهي تعني الزهور للبعض او الاشجار وتسمى المجنونة او الوردة الغاضبة وتعلن غضبها الذي يكون جمالا وابداعا حتى في لحظات الالم. اما اللوحة العاشرة هي لوحة اللحن المكسور وهي تعبير عن التماوج الموسيقي في لحظات الحزن والالم والامل فحينما ينكسر اللحن يعني لحظة النشاز او الخروج من المتعارف عليه للتعبير. وكانت هي تعبير عن واقع لأحاسيس ما حولنا من الحياة والرسم بالاوان او الكتابة في اللون او التعبير من خلال اللون وتكسر البيانو الى شظايا مبعثرة.

*متى عرفت عشق الالوان؟
– منذ نعومة اظافري كنت اهوى ان ارسم على “الكراتين” او صناديق الكرتون التي كان يحضرها جدي وكانت هي متعتي في التعبير.

*ومن هو اول شخص قام بتشجيعك؟
– والدي حقيقة كان له دور بالارشاد والتوجيه . اما خالتي التي أكن لها عظيم ووافر المحبة والتقدير على ابراز هوايتي.

*من كان اول من مدح اول رسمة لك؟
– في البداية كان الجميع يشعرون بالدهشة ما كان يشعرني بالفرح والسعادة والانطلاق في سن مبكرة.

*ما هي اول لوحة بالنسبة اليك؟
– هي لوحة التخرج التي اشعر بالسعادة حقيقة حينما اراها وهي لوحة الحياة وتعني بالنسبة لي النضوج والسمو والفكر والابداع والغوص في عالم التعبير باللون.

*ماذا يعني لك .. السماء والحب والورد والعطر والزوج والصباح؟
– بالنسبة للسماء هي الحرية اما الحب فهو الحياة والورد هو الجمال والعطر هو انتعاش اما الزوج فهو الرفيق والحبيب والصديق وهو خيمة الاحتواء والواحة التي ينمو بها كل عالمي. اما الصباح هو بداية جديدة.

*ما هو دور زوجك في نمو موهبتك؟
– بصدق لقد كان لي وما زال احد الموجهين الرئيسيين لكي ارتقي في كل ما ارسم وأبدع وكان اجمل ناقد لي ومشجع في الماضي والحاضر والمستقبل.

*هل الفن هو حكرا على طبقة معينة فقط كالاغنياء مثلا؟
– الفن للجميع وليس حكرا على طبقة وهو لا يحتاج الى فرمان من احد بل هو موهبة فطرية للنمو في الذوق والاحساس.

*هل تفكرين بعمل معارض فنية؟
– احلم وهي امنية وحلمي الاكبر ان يكون لي معرض او ان اشارك بهذه المعارض سواء عربية او محلية او على اي مستوى فني يليق بمكانة الفن ويدرك مكانته.

 

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى