محليات

انشقاقات في جماعة الاخوان المسلمين

الحياة نيوز- قامت مجموعة من قيادات في جماعة الاخوان المسلمين لها وزنها وثقلها في الجماعة خلال الاسبوع الماضي بأحداث انشقاق قوي عن الجماعة باعلانها عن تشكيل حزب جديد تحت أسم ‘حزب الشراكة والانقاذ’ بقيادة الشيخ (سالم الفلاحات) ، وعدد من الرموز الاخوانية وادى ذلك لمفاجآت قوية في اروقة الاخوان المسلمين والتي لم تكن بالحسبان.

المتابع للشأن الاخواني يجد ان العقلاء في جماعة الاخوان المسلمين يقومون بين الحينة والاخرى بالعزوف الكامل عن الجماعة الأم وتشكيل أطر سياسية جديدة تبعدها عن هذه الجماعة وتكون مواكبة للعصر الحديث وتعمل ضمن القانون الاردني وليس من خلف الكواليس المعروفة ، وقيام هذه المجموعة المنشقة بتأسيس حزب جديد لما وجدوه من الجماعة الأم من مضايقات وأقصاء للآخر ، بالرغم من طلباتهم المتكررة بتعديل مسار الجماعة الحالي والعمل ضمن فريق واحد وتصحيح مسارها الوطني ، ألا ان الجماعة أبت ذلك ووضعت تلك المطالب في عرض الحائط ولم تستمع لأي من ذلك باعتبارها الوحيدة المتجهة نحو القرارات الصائبة.

كذلك المتابع لجماعة الأخوان يرى بان تأسيس الحزب وأنشقاقه عن الجماعة الأم جاء في مكانه المناسب ، وبأن هذا الحزب من سياساته ان يكون ليس مقتصرا على الجماعة وحدها وأنما مشترك فيه رموز وقيادات لها وزنها ولها دور في المجتمع المحلي وهذا سبب قوي بأن يكون للحزب دور كبير في انضمام اشخاص على مستوى المحافظات كون سياساته واضحة ضمن الأطر القانونية.

مصادر من داخل الاخوان المسلمين واللذين ما زالوا في الجماعة اعتبرت تأسيس الحزب خطوة ايجابية وينوون خلال الفترة القادمة والقصيرة بالاعلان عن انضمامهم له ، لما يتعرضوا له من الجماعة الأم من سلبيات لا تخفى عليهم وعلى المقربين لهم ، ويجدون بأن هذا الحزب سيكون له دور في عدم الاقصاء والاحتكار للشخصيات كذلك احترام للرأي الآخر وهذه وغيرها لا تجده في جماعة الاخوان المسلمين الأم.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى