محليات

امام دولة الرئيس الدكتور “هاني الملقي ” ديوان الخدمه المدنيه

الحياة نيوز- بقلم د. ضياء خريسات :- إن المطلع على الواقع الذي نعيشه وخصوصاً ما يتعلق بالسياسات الحكومية والتعامل الشفاف مع المواطنين يجد في ديوان الخدمة المدنية الذي يرأسه الدكتور خلف الهميسات والأمين العام للديوان الدكتور سامح الناصر الأنموذج الأمثل والتميز الواضح في التعامل مع المراجعين من خلال الباب المفتوح ، السياسة المتبعة في هذا الديوان في التعامل مع كل من يطرق أبوابه حيث يحصل على ما يريد الاستفسار عنه بسهولة ويسر ودون تعقيد. ولعل الداخل والمتعامل مع ديوان الخدمة المدنية الأردني يلمس بحق مثل هذه السياسة خاصة وأن النظام الداخلي لهذا الديوان العمل قدماً من أجل تسهيل أمور المواطنين وخصوصاً ما يتعلق منها بمسألة التوظيف والترتيب التنافسي ، حيث أن العدالة في الكشوفات التنافسية تعد من الأعمال المتميزة التي يتبعها ديوان الخدمة المدنية ، ناهيك عن الحالات الإنسانية التي يتابعها كل من الدكتور خلف الهميسات ومكتبه الخاص والدكتور سامح الناصر ومكتبه الخاص ورئيس قسم التوظيف ورؤساء الأقسام والمساعدين ومكتب خدمة الجمهور ومكتب التوظيف ومكتب الإعلام والعلاقات العامة ومندوبي الوزارات والدوائر الحكومية ويعملون على خدمة المواطنين بإنجاز معاملاتهم بكل شفافية وديمقراطية وبسهولة ويسر. كل ما سبق لاحظته خلال زيارتي لديوان الخدمة المدنية قبل بداية الدوام الرسمي، حيث اطلعت على الإنجازات والترتيبات من قبل الرئيس والأمين العام الذين كانوا بمكاتبهم في تمام الساعة السابعة والنصف صباحاً قبل موظفيهم. تحية لهم وأتمنى من دولة رئيس الوزراء القيام بزيارة ميدانية لديوان الخدمة المدنية فقط من أجل الاطلاع على الإنجازات بعيداً عن النقد لأن ديوان الخدمة المدنية يستحق جل الاهتمام والتقدير والله ولي التوفيق.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى