محليات

المقدسيون يردون : الوصاية على المقدسات في المدينة المقدسة هي لك

الحياة نيوز- ردا على انباء نشرتها بعض وسائل اعلام عربية، بأن اطرافا قيادية في حركة فتح والاوقاف الاسلامية، بدأوا بترتيب وفود لزيارة المملكة العربية السعودية ومقابلة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد حول مدينة القدس والمقدسات فيها -وكأن المملكة الاردنية الهاشمية لا تملك الوصاية على المدينة المقدسة- نفت حركة فتح والاوقاف هذه الانباء جملة وتفصيلا مؤكدة ان الوصاية على المقدسات في المدينة المقدسة هي لصاحب الجلالة الاردني الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم .
فقد قال مصدر في دائرة الأوقاف الإسلامية ان موقف دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس واضح وصريح “متمسكون بوصاية ورعاية جلالة الملك عبد الله الثاني للمسجد الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية وهي الركن الاساسي في حماية الأقصى المبارك.”
من جهتها نفت عضو المجلس الثوري سلوى هديب ما نشر عبر وسائل الإعلام عن قيام قيادات من حركة فتح بترتيب زيارة خاصة للرياض ومقابلة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي.وأكدت هديب أن الوصاية على المقدسات في مدينة القدس هي لصاحب الجلالة عبد الله الثاني، وهذا واضح ومعروف بين الملك عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وقالت هديب أن مكتب بن سلمان يحاول الترتيب وإجراء اتصالات مع اشخاص ليس لهم أي علاقة بحركة فتح او السلطة أو بالاوقاف الإسلامية، لزيارة السعودية.وأضافت هديب أن هؤلاء الأشخاص يمثلون انفسهم فقط، ولا يمثلون السلطة او المجلس المركزي او الثوري.
وعما نشرت وسائل اعلام أن الامير بن سلمان قد أرسل مالا للسلطة الوطنية الفلسطينية له علاقة بتدعيم وإسناد اهل القدس، قالت هديب ان السعودية تدعم العديد من الدول العربية، وإرسال الأموال لا يعني تمرير أي مشروع على حساب الأقصى، فالاقصى خط أحمر.

اخبار الاردن

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى