برلمانيات

النائب الرقب يفضح استثمارات (اسرائيلية) وتحمل لافتات أجنبية في إربد

طالب بموافاته بعقود هذه الشركات ومالكيها بالتفصيل

الحياة – محمد بدوي
-مقاطعة(إسرائيل)هي الحملات الثقافيةوالاقتصادية والسياسية التي تسعى الى قطع العلاقات معها ويديرهذه الحملات الرافضون لشرعية”اسرائيل”واحتلالها للاراضي الفلسطينيةوسياسة “اسرائيل” تجاه الفلسطينيين على مدارالصراع العربي الإسرائيلي وبدات المقاطعة العربية للمؤسسات والشركات الصهيونية اليهودية قبل تاسيس “اسرائيل”وبدات المقاطعة الرسمية لجامعة الدول العربية لـ”اسرائيل”على الفور بعد تشكيلها عام 1948وإن كانت لم تنفذ تنفيذا كاملا.
اما في المقاطعة السياسية :-
ففي يونيو 2010 قررت نقابة عمال الموانئ النرويجية مقاطعة السفن “الاسرائيلية” التي ترسو في موانئ النرويج احتجاجا على الممارسات الإسرائيلية بحق أسطول الحرية.
اما المقاطعة الأكاديمية :-
ففي عام 2006 قرر اعضاء الرابطة الوطنية للمعلمين ورابطة اساتذة الجامعة في بريطانيا مقاطعة “اسرائيل” اكاديمياوفي عام 2009 قررت الحكومة الاسبانية منع جامعة “اريئيل الاسرائيلية” من المشاركة في المرحلة النهائية للمسابقة الدولية بين كليات الهندسة المعمارية ، وذلك لوجود الجامعة في مستوطنة اريئيل المقامة على الضفة الغربية.
المقاطعة الثقافية :-
فقد دعم عدد من الفنانين المشاهير مقاطعة”اسرائيل” ثقافيا مثل الموسيقي روجير واتيرز،والكتاب ارونداتي روي وإدواردوغاليانو والمخرجين كين لوتش وجان لوك غودارولقد انسحبت الممثلة الاميركية ميغ رايان من مهرجان الفيلم الذي عقد في القدس في يوليو 2010 بسبب الغارات على اسطول الحرية.
المقاطعة الاقتصادية :-
هذا وقد قامت العديد من الهيئات بإصدار قائمة بالشركات التي تدعم “اسرائيل”وتوضح تلك القوائم اسماء الشركات وطبيعةعلاقتها الداعمة لـ”اسرائيل”ودعت تلك الهيئات الى مقاطعة تلك الشركات كنوع من الضغط الاقتصاديعليها لوقف دعمها لـ”اسرائيل”وقام عدد من علماء المسلمين بإصدارفتاوى تدعولتلك المقاطعة.
وليس هنا فقط بل تواصلت حملات المقاطعة لـ”اسرائيل”من خلال حملة دولية اقتصادية والتي بدات في 9 يوليو2005 من 171 منظمة فلسطينية غير حكومية للمقاطعة وسحب الاستثمارات وتطبيق العقوبات ضد “اسرائيل” حتى تنصاع للقانون الدولي والمبادئ العربية لحقوق الإنسان وكانت الأهداف الثلاثة المعلنة للحملة هي:-انهاء”الاحتلال “الاسرائيلي”واستعماره لكل الاراضي العربية فضلا عن تفكيك الجدار العازل والاعتراف “الاسرائيلي” بالحقوق الاساسية للفلسطينيين المواطنين العرب في إسرائيل بالمساواة الكاملة وقيام “اسرائيل” باحترام وحماية وتعزيز حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم وممتلكاتهم كما هو منصوص عليه في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194.
سؤال نيابي
من ناحية ثانية وعودة الى موضوعنا الرئيسي فلقد وجه النائب الدكتور احمد الرقب سؤالا نيابيا الى رئيس الوزراء وذلك استنادا لاحكام المادة 96 من الدستور وعملا باحكام المادة 125 من النظام الداخلي لمجلس النواب .. نص السؤال :-
اريد موافاتي بالتفصيل حول :
– المصانع والشركات المستثمرة في اربد؟
– وهل يوجد من ضمنها مصانع (اسرائيلية) ؟ او تحمل لافتات اجنبية؟
– كما اريد موافاتي بعقود هذه الشركات ومالكيها بالتفصيل؟

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى