عالم الجريمة

الاعدام لمغتصب وقاتل طفل في منطقة النزهة

الحياة نيوز- صادقت محكمة التمييز على اعدام مغتصب وقاتل الطفل السوري في منطقة جبل النزهة بالعاصمة عمان. وقالت ادارة العلاقات العامة والاعلام بمديرية الامن العام، في بيان تلقت خبرني، نسخة منه، ان العاملين في ادارة البحث الجنائي / شعبة اقليم العاصمة وبالتعاون مع المختبر الجنائي وشرطة وسط عمان يتمكنون وخلال فترة زمنية قياسية من انهاء التحقيقات والقاء القبض على مرتكب الجريمة البشعة التي راح ضحيتها الطفل السوري الذي وجد مقتولا في منزل مهجور في العاصمة. وحول التفاصيل اضافت ادارة العلاقات العامة والاعلام أن غرفة العمليات الرئيسية في مديرية شرطة وسط عمان تبلغت بوجود جثة لطفل في احدى المنازل المهجورة في منطقة سفح النزهه / شارع الاردن حيث تحركت على الفور كوادر البحث الجنائي والمركز الامني والمختبر الجنائي للمكان للكشف على الجثة , و تبين لهم عند وصولهم ان الجثة تعود لطفل سوري الجنسية في السابعة من عمره ويوجد على جسده علامات شده وعنف مع وجود جرح قطعي على منطقة الرقبة ادى لوفاته اضافة الى علامات تشير الى احتمالية الاعتداء عليه جنسيا قبل قتله وجرى استدعاء الطبيب الشرعي والمدعي العام وتم رفع كافة الادلة من مسرح الجريمة من قبل المختبر الجنائي وبوشر التحقيقات فيها من قبل فريق تحقيقي خاص. وتابعت ادارة العلاقات العامة والاعلام ان فريق التحقيق من شعبة بحث جنائي العاصمة عمل منذ اللحظة الاولى على جمع المعلومات من مسرح الجريمة وتحليلها وباشر بحصر ورصد عدد من ارباب السوابق الجرمية من قاطني ذات المنطقة المحيطة لمسرح الجريمة , وجمع المعلومات حولهم , لتقودهم كل تلك التحقيقات للاشتباه باحدهم والذي القي القبض على عليه وبالتحقيق معه اعترف بقيامه صباح امس باصطحاب الطفل الى ذلك المنزل المهجور وهناك قام بالاعتداء عليه جنسيا ومن ثم اقدم على ذبحه لكي لا يفتضح امره وغادر المكان بعد ذلك. واشارت ادارة العلاقات العامة ان نتائج المختبر الجنائي وبعد مقارنة الادلة والمسحات التي اخذت من مسرح الجريمة وجسد الضحية بالعينات التي اخذت من المشتبه به بعد القبض عليه اكدت تطابقها وانها تعود له وانه ذات الشخص الذي اقدم على الاعتداء جنسيا على الطفل المغدور وقتله وما زال التحقيق جار في القضية.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى