شايفينكم (رصد الحياة)

أسرار صحيفة الحياة ……

الحياة نيوز- المديرية العامة للدفاع المدني تهنئ الطوائف المسيحية هنئ المدير العام للدفاع المدني اللواء مصطفى عبدربه البزايعة وكافة منتسبي الدفاع المدني الطوائف المسيحية بعيد الميلاد المجيدداعياً اللواء البزايعة الله أن يديم هذا الحمى الهاشمي واحة امن وأمان واستقرار في ظل راعي المسيرة المظفرة جلالة قائدنا الأعلى الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظة الله ورعاه. …………………………………………………………………….. وزير الداخلية يفتتح محكمة الدفاع المدني رعى وزير الداخلية السيد غالب الزعبي اليوم وبحضور مدير عام الدفاع المدني اللواء مصطفى عبدربه البزايعه حفل افتتاح محكمة الدفاع المدني والتي جاء إنشاؤها استكمالاً لعناصر الحداثة في مسيرة التطوير والتحديث لجهاز الدفاع المدني بكافة المجالات . وأكد وزيرالداخلية في كلمةٍ له خلال حفل الافتتاح على أن محكمة الدفاع المدني جاءت استجابة لتوسع الجهاز بأعداد منتسبيه وتوافر الكفاءات المؤهلة من المتخصصين بالقانون والمطلعين على طبيعة أعمال هذه المؤسسةوأنها تعتبر قيمة مضافة لهذا الجهازالمتطوربثقافة منتسبيه وخبراتهم وكفاءاتهم اسوةً بالمؤسسات العسكرية الأخرى . من جهته أكد مدير إدارة الشؤون القانونية العميد القاضي احمد السفاسفة أن إنشاء محكمة الدفاع المدني جاء لضمان مسار إصلاحي للعمل القضائي في المديرية العامة للدفاع المدني وتعزيزاً للعدالة وتخفيف العبء الملقى على عاتق محكمة الشرطة التي تنظر في قضايا مرتبات الأمن العام والدفاع المدني وقوات الدرك . هذا وقد جاء استحداث محكمة الدفاع المدني بإيعاز من المدير العام للدفاع المدني اللواء مصطفى البزايعة للتسهيل على مرتبات الدفاع المدني بالمقاضاه ولتخفيف العبء الملقى على عاتق محكمة الشرطةوحضر الاحتفال وزير العدل ومديرو قوات الدرك وجهاز الأمن العام بالإنابة والجمارك العامة ورئيس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد وعدد من المدعوين في السلك القضائي العسكري المدني. …………………………………………………………………………………. النائب يحيى السعود يدين بشدة قرار غواتيمالا نقل سفارتها الى القدس ادان رئيس لجنة فلسطين النيابية النائب يحيى السعود قرار دولة غواتيمالا نقل سفارتها الى القدس وأصدر السعود بيانا صحفيا مساء الاثنين يعبرفيه عن ادانته الشديدة لقرار رئيس غواتيمالا جيمي موراليس نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس كاعتراف منه بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ودعى السعود كافة الدول العربيةوالاسلامية والدول الصديقة لفلسطين لقطع علاقتها مع غواتيمالا ردا على قرارها الارعن،والذي يعد تأييدا لقرار الرئيس الامريكي ترامب. وطالب السعود الدول الرافضة لقرار ترامب بإغلاق سفاراتها في غواتيمالا،وطرد دبلوماسييها وقال السعود :”ان المال الصهيوني القذر وراء قرار هذة الدولة”وتعد غواتيمالا واحدة من سبع دول صوتت ضد قرارالأمم المتحدة الذي يدعو الولايات المتحدة إلى سحب اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل الأسبوع الماضي. من ناحية ثانية طالب النائب السعود من ابناء الدائرة الثانية بالعاصمة عمان بضرورة دعم وتسهيل مهمة الحملة الامنية على تجار ومتعاطي المخدرات في مناطقهم. واعرب عن دعمه المطلق للحملة الامنية في منطقة جبل التاج شرقي عمان معززا ذلك بالقول : “حملة امنية مباركة يدعمها مدير الامن العام اللواء احمد الفقيه وبمتابعة مكثفة من مدير مديرية مكافحة المخدرات العميد انور الطراونة” . وشدد على تعميم الحملة الامنية في كافة مناطق الدائرة و الوطن بشكل عام. ………………………………………………………………………. انسحاب الوفد الاردني من اجتماعات اللجنة الاقتصادية انسحب الوفد الأردني المشارك في اجتماعات الاتحاد من أجل المتوسط من اجتماعات اللجنة الاقتصادية والاجتماعية والتربوية احتجاجاً على عدم ادانتها القرار الأمريكي بنقل العاصمة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل وآثر ممثلي الأردن من أعضاء الوفد المشارك (وهم: عواد الزوايدة، نضال الطعاني،مصطفى البراري)الإنسحاب بعدما أوصت اللجنة بإعتماد قرار يعبر عن “قلقها” من القرار الأمريكي بينما طالب الوفد الأردني المشارك بإدانته. وقال المشاركون لـ “هلا أخبار” إنهم طالبوا أن تتغير صيغة القرار من “الإعراب عن القلق” إلى “الإدانة” الصريحة مضيفين أن رئيسة الاجتماع راوغت في تلاوة صيغة الإدانة وبينوا أن هذه المراوغة وعدم الأخذ بالتوصية الأردنية كان دافعاً لهم للخروج من مجريات الجلسة، لتناقضها مع الإدانة الدولية للقرار الأمريكي غير الشرعي حيال القدس. ويذكر أن الوفد الأردني يشارك في الاجتماعات الدورية للجان المنظمة التي تضم (43) دولة بينها (28) دولة أوروبية والدول العربية الآتية: (تونس, والجزائر, والمغرب وموريتانيا، ومصر والأردن وفلسطين وسوريا ، ولبنان ،وتركيا) بالإضافة إلى دول البلقان و(إسرائيل). …………………………………………………………………………….. عطية : كلنا خلف الملك اوضح النائب خليل عطية من خلال صفحته على الفيسبوك بانه خلال مقابلة له مع قناة الجزيرة وذلك للتعليق على تصويت هيئة الأمم بالأغلبية الساحقة ضد قرار الأحمق ترامب المتعلق بالقدس وتهديده للأردن. بقوله أولاً مبارك لفلسطين وسحقاً لامريكا وكلنا خلف الملك في هذه الظروف. ………………………………………………………………………….. خميس : قرار الامم المتحدة نصرا لفلسطين والاردن اوضح الناائب خميس عطسة بان قرار الجمعية العامة للامم المتحدة برفض قرار ترامب حول القدس يعتبرا نصرا لفلسطين والاردن وكل العرب والمسلمين .القرار سيعيد ترتيب العلاقات الدوليه من جديد باتجاه عالم متعدد الاقطاب .نعم العالم تغيير ورفضت الدول ايه تعليمات تمس بسيادتها. ……………………………………………………………………………. سؤال النائب الاعور الى وزير البلديات وجه النائب المحامي فيصل الاعور سؤالا نيابيا الى رئيس الوزراء حول تسديد ديون البلديات واسباب استثناء بلدية الزرقاء من الدعم. وجاء في نص السؤال الاستفسار عن المبالغ المالية التي رصدتها وزارة البلديات عن عام ٢٠١٧ لتسديد ديون البلديات ومن هي البلديات المستفيدة وقيمة الدعم لتلك البلديات وما هو السبب والمبرر وراء استثناء بلدية الزرقاء من هذا الدعم وهل قدمت الوزارة اي دعم مادي الى بلدية الزرقاء في هذا العام. ……………………………………………………………………………………………. بيان صادر عن حزب الشعب الديمقراطي الاردني ” حشد ” اصدر حزب الشعب الديمقراطي الاردني بيانا جاء فيه : تستوجب الازمة الحادّة التي يواجهها الاردن اليوم، إجراء مراجعة وطنية شاملة للسياسات الرسمية على المستويات كافة وذلك من اجل التصدي للتحديات الكبرى التي فرضتها اسباب مركّبة داخلية وخارجية، وفاقمتها التطورات المتسارعة في المنطقة والتحولات السياسية بعيدة الأثر في مواقف الدول الكبرى تجاه القضايا العربية والقضية الفلسطينية. في هذه الظروف الاستثنائية، قدم الشعب الاردني وقواه الحيّة رسالة قوية اكد فيها على موقفه التاريخي والصّلب دفاعاً عن القرار الوطني المستقل ومع الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني . ان العمل على تعميق الوحدة الداخلية في البلاد على قواعد محددة أساسها حماية السيادة الوطنية من السياسات الاستعمارية الجديدة التي تستهدف تهميش الدولة الوطنية واستنزافها وانتهاج سياسات عنصرية شديدة التطرف والعدوانية تجاه الدول الفقيرة، يأتي في مقدمة المهام الوطنية الكبرى للسّلطات جميعها، وتحديداً السلطة التنفيذية. لذلك فاننا نرى أن الالتزام بتطبيق مبدأ المشاركة في القرار وتلبية الحقوق الاقتصادية والسياسية والاجتماعية للمواطنين على قواعد المساواة والعدالة تقع في صدارة المهام التي يتوجب اعتمادها لدى السّلطة التنفيذية في مثل هذه الظروف الصعبة . كما أن العودة إلى اعتماد هذه المبادئ الرئيسية المنصوص عليها في الدستور الاردني هي الكفيلة بتأمين الوحدة الداخلية وتصليبها في مواجهة المخاطر القائمة والمتوقع تفاقمها في المرحلة القريبة والمتوسطة. إن تداخل الازمات السياسية والاقتصادية وتفاعل اسبابها الداخلية والخارجية ونتائجها المباشرة على المصالح الوطنية الاردنية، تحتاج إلى توحيد كل الجهود الوطنية وفق رؤيا سياسية يكون محورها: شركاء في الهمّ.. شركاء في القرار اعتمدت الحكومات المتعاقبة منذ ثلاثة عقود برامج اقتصادية أرتهنت بموجبها للمؤسّسات المالية والاقتصادية العالمية الكبرى، مترافقة مع حزمة تشريعات اقتصادية وسياسية تستجيب لهذه السياسات التي عمقت حالة التبعية السياسية والاقتصادية للدوائر الرأسمالية العالمية وادت إلى زعزعة روافع الاقتصاد الوطني وحرمان البلاد من إمكانية استثمار ثرواتها الطبيعية الهائلة بسبب اعتمادها الرئيسي على القروض والمساعدات المشروطة. الأضرار والعواقب الاجتماعية لهذه السياسات لا حصر لها،وهي مرئية للجميع بما فيها الفروق الهائلة في المستويات المعيشية بين ابناء البلد الواحد، والتطاول غير المسبوق على المال العام وارتفاع نسب الجرائم بأنواعهاوتهديد قواعد السّلم الاجتماعي بسبب غياب العدالة والمساواة والحقوق المنصوص عليها في الدستور الاردني وبدلاً من التوقف الضروري واجراء المراجعات الدورية لأثر هذه السياسات على الاوضاع الداخلية والعمل على تصويبها من قبل الجهات الرسمية والعمل على وقف التدهور المتلاحق في الاوضاع الاجتماعية، فقد واصلت الحكومات نفس السياسات التي أسسّت لتآكل الدور المركزي للدولة في ضبط وادارة شؤون البلاد. إن التحرر من الازمة السياسية والاقتصادية الراهنة يتطلب بالضرورة العمل على إجراء تطويرات وإصلاحات كبيرة في السياسات الداخلية والخارجية ولا يكفي والحالة هذه التركيز على احداهما دون الأخرىفالجبهة الداخلية بحاجة إلى منظومة إصلاحية واسعة وشاملةحتى يتمكن الشعب الاردني بكل فئاته وقواه من القيام بواجبه والاستمرار في التصدي للسياسات التي تستهدف النيل من سيادته الوطنية وتطلعاته ومواقفه القومية المشرفة. تشكل معاهدة وادي عربة والاتفاقات الاقتصادية الموقعة أو قيد التوقيع مع العدوّ الصهيوني، في مجالات شديدة الحيوية:(الطاقة والمياه) خطراً مباشراً على السيادة الوطنية، لذلك لم يكن عبثا أن تواصل الحركة الجماهيرية الاردنية مطالبتها بإلغاء المعاهدة والاتفاقات المشار اليها، وذلك في اطار التصدي للمشروع الاستعماري الجديد الذي يسعى لتكريس الوضع الذي فرضه الاحتلال على ارض فلسطين وتصفية الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني كما يسعى لتطويع الدول العربية المحيطة بفلسطين المحتلة تحديدا من اجل الموافقة على العناصر الرئيسية في هذا المشروع الخطير واهمها: – القدس عاصمة الاحتلال. – شطب حق العودة للاجئين الفلسطينيين. – ضم المستعمرات في الضفة والقدس القائمة على الاراضي الفلسطينية المحتلة والمصادرة بالقوة إلى دولة الاحتلال. هذا في الوقت الذي يناضل فيه الشعب الفلسطيني من اجل إلغاء اتفاقية اوسلو وملحقاتها المدمرة مع العدّو الصهيوني. فليس جديداً أن تتلازم المسارات الكفاحية للشعبين الشقيقين الاردني والفلسطيني، وتتداخل فيما بينهما على اسس قومية ووطنية،وفي اطار مقاومة تحالف التوحش بين الادارة الامريكية والعدوّ الصهيوني الذي يستهدف القضية الوطنية الفلسطينية والمنطقة العربية برمّتها . التوازن في العلاقات الاقليمية الدولية: هو العنوان الذي يمكن البناء عليه في تطوير العلاقات الخارجية وعلى أسس تضمن المصالح القومية والوطنية للأردن وتسعى إلى الانفكاك من التحالفات الثنائية والتحرر من الاستقطابات المحورية الضارة المكتب السياسي لحزب الشعب الديمقراطي الاردني ” حشد “. …………………………………………………………………………………… المياه والري متهمة بالتحيز لمحافظات الشمال اتهم ديوان المحاسبة في تقريره السنوي وزارة المياه والري بأنفاق مبالغ المنح الخليجية المقدرة بـ (158.8)مليون دينار لاعوام 2013 و 2014 بمنح جزء كبيرمن العطاءات لمحافظات الشمال فقط مستثنينمحافظات الجنوب والوسط من المنح بدون اسباب تذكر من قبل الوزارةعلما بانه تم تنفيذ عطاءات لخدمة محافظات الشمال التي تأثرت باللجوء السوري عن طريق منح مالية مقدمة من عدة جهات خارجية تقدر قيمتها (100 ) مليون دينار. …………………………………………………………………………………………. رجل أمن اردني يقبل جواز السفر الفلسطيني على طريق العقبة أكد المواطن الفلسطيني ابو ابراهيم علقم أن موقفا عظيما حدث معه أثناء ذهابه من عمان الى العقبة حيث استوقفته دورية تابعة لقوات الامن العام الأردني وطُلب منه رجل الامن اثبات الشخصية فما كان منه إلا أن اخرج جواز سفره الفلسطينيليقوم رجل الامن بتقبيل الجواز قائلا له … تحية لفلسطين حرة عربية وعاصمتها القدس الشريف. وقال علقم ان هذا الامر إثربي كثيرا وأثرعلى مشاعري صدقا لم أجد أي تعبير سوى تقبيل رأس هذا الشرطي وأن دعوت له ب”أدام الله الاردن ملكا وشعبا ووطنا”. ……………………………………………………………………………………………………

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى