الرئيسية / برلمانيات / نواب وحزبيون ووزراء يتحدثون لـ”الحياة” عن الدروس المستفادة من إضراب المعلمين

نواب وحزبيون ووزراء يتحدثون لـ”الحياة” عن الدروس المستفادة من إضراب المعلمين

 الحياة نيوز- محمد بدوي – بعد انتهاء أزمة إضراب المعلمين والتي استمرت لأربعة أسابيع كان لـ”الحياة” وقفة لمعرفة ما هي أهم الدروس المستفادة من هذا الإضراب وتأثيراته على المجتمع الأردني ، نواب وأحزاب ووزراء سابقون تحدثوا عن آرائهم حول اهم تلك الدورس التي يجب أن تُأخذ بعين الإعتبار.

 

النائب صالح العرموطي

بدوره قال النائب المحامي صالح العرموطي أن الدروس المستفادة كثيرة منها أن الإصرار والعزيمة ووحدة الصف والفريق الواحد وأعني هنا نقالة المعلمين التي كانت روحا وقلبا واحدا من نائب النقيب وهيئة عامة للنقابة ومجلس النقابة والمعلمين .

وأقول هنا بأن على الحكومة مراجعة حساباتها بعد شهر طويل كنا في غنى عن هذا الإضراب والتأزم الذي حدث وقتها الذي أربك الدولة في الداخل ومن هذه الدروس والعبر أيضا أن المواطن لا بد أن ينال حقوقه فالدستور والقانون كفل ذلك ولا بد للحوار دائما أن يكون هو سيد الموقف في كل الأوقات وأن يتم الحوار والنقاش قبل الوصول الى الحلول أو الحل المرتجى. ولا ننسى هنا بأن نقابة المعلمين التي تعرضت الى ضغوطات بحل نقابتهم لكنهم ضحوا اي المعلمين ومجلس النقابة والهيئة العامة من اجل كرامتهم وأفشلوا ما رغبت به الدولة المعيقة وقوى متنفّذة التي سعت الى إفشال مطالب المعلمين لكن في نهاية الأمر الحكومة نجحت في ولايتها العامة وكان هي صاحبة القرار وإن الاعتذار الذي كان من قبل رئيس الوزراء يدل على المروءة والكرامة والقوة.

 

د.ابراهيم بدران

وزير التربية والتعليم الأسبق د.ابراهيم بدران قال :- إن من أهم الدروس المستفادة هنا بأن كل شيء يُحلّ بالحوار وكل تشدد ليس في مصلحة الوطن أو القطاع المعني ولا المواطن فالمبدأ هنا هو الوصول الى منتصف الطريق ولا بد من التأكيد على الضوابط العملية وهي أهم المحددات التي لا يجب تجوزها هنا وهي المصلحة الوطنية والقانونية فلا يجوز لاي شخص أن يتجاوز القانون أو أي عمل يُحدث أحداث أذى فيجب أن نتوقف هنا تجاه المسألة في مثل هذه الحالات بأنه ليس هناك غالب ولا مغلوب فالحوار والتفاوض دائما يوصلون الى ما نسعى اليه جميعا وهو الحفاظ عى مصلحة الوطن والمواطن.

لقد طالت فترة الإضراب وهذا يتطلب برنامجا عمليا حقيقيا لتعويض ما فات دون أن يكون التعويض فيه تكثيف غير مناسب وإهمال للجانب التربوي والجانب التفاعلي للطالب لأن الطالب ليس فقط لتلقي المعلومات إنما هو لكي يتفاعل مع المدرس وزملائه ولا بد هنا أيضا من التنويه الى ضرورة أن تضع وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي والجامعات مسألة طلاب الثانوية العامة “التوجيهي” في عين الإعتبار حتى لا يتأثر هؤلاء الطلبة بما جرى من خلال الاتفاق على برنامج مناسب يحافظ على مصلحة الطلبة اولا وآخرا.

 

م.مازن ريال

بدوره قال المهندس مازن ريال أمين عام حزب حصاد الأردني :- دعنا نتحدث بداية عن الإيجابيات فالإيجابية الأولى كانت أن الشرائح الإجتماعية كانت متماسكة وهذا بحد ذاته إنجاز ولا ننسى ان اهتمام الاردنيين انتقل من السياسة الى الاهتمام بالقضايا الاقتصادية والاجتماعية الى درجة كبيرة وهذا أمر هام ولا ننسى ايضا الايجابية الثالثة وهي أن الدولة تعاملت بكل احترام مع المعلمين لولا ما جرى حقيقة يوم الاعتصام في الخامس من سبتمبر الماضي لكن حصل المعلمون على حقوقهم.

أما السلبيات منها أن أي اضراب لا بد من اللجوء الى الاضراب التدريجي وليس الاصراب المفتوح لأن المتأذي الوحيد هنا هو الطلاب أولا وأن أي خلاف ما بين جهة واخرى لا يجب ان يكون هناك طرف ثالث يتاذى من هذا الخلاف والنقطة الأهم التي اريد الحديث بها هنا هو انه لا بد ان يكون هناك مكان مخصص لأي اضراب و اعتصام فإن اردت ان اعبر عن رايي لا يعني ان الجأ اما امام المسجد الحسيني او الدوار الرابع وهذا واجب الحكومة ان تقوم به للتعبير عن الراي.

 

عبلة أبو علبة

بدورها قالت عبلة ابو علبة الامين الاول لحزب الشعب الديمقراطي الاردني “حشد” :- نتوجه باسم حزبنا بالتهنئة لجميع المنضوين في هذا القطاع الاكثر تأثيراً بين قطاعات مجتمعنا, كما نتوجه بكل التقدير والاجلال للشعب الاردني الذي عبرّ عن وحدته وتمسّكه بحقوق ابنائه في قطاع التعليم والوقوف خلفهم في الازمة العامة التي نشأت بسبب الآثار السلبية بالغة الضرر على الاوضاع المعيشية نتيجة السياسات الاقتصادية الرسمية التابعة لصندوق النقد الدولي, وغياب العدالة والمساواة بصورة اصبحت تهدد وحدة المجتمع الاردني وامنه واستقراره.

لقد ظهر جلياً أن مجتمعنا الاردني يمتلك من الخبرات التاريخية ما يؤهله لخوض معارك وطنية وديمقراطية بجدارة, وهذا هو الجرس الاول لكل من يهمه الأمر, كما اتضحّ بصورة جليه أن اللجوء إلى الحلول الامنية والتهديد بالقضاء والهيمنة على القرار الوطني من قبل اي حكومة غير منتخبة, من شأنها أن تدفع البلاد نحو أزمات متتالية وانفجارات اجتماعية لا تحمد عقباها.. هذا هو الدرس الثاني.

أما الدرس الثالث المؤلم فيتلخص في حالة من الفصام ولا أريد أن اقول شيئاً آخر – بين المؤسسات الرسمية, والمجتمع الاردني.., اذ لم تتمكن أية مؤسسة رسمية من فرض قرارها على الاضراب الذي اقترب من أن يشكل حالة عصيان مجتمعي ولم تُحلّ الازمة اخيراً إلاّ بالحوار الجاد, واقتراب الرأي الرسمي من مطالب المعلمين المشروعة… علينا أن نسجّل تثميناً عاليا للمنحى السّلمي للأضراب وللدروس التي قدمها الشعب الاردني وقطاع المعلمين والنقابة التي ادارات الازمة بكفاءة. الدروس بليغة, والحوار والديمقراطية هما الحل لكل الاستعصاءات القائمة.

ضيف الله الفراج

امين عام الحركة القومية ضيف الله الفراج قال :- انا اعتبر ان ما جرى هو انتصار لشريحة من شرائح المجتمع لكن السؤال هنا هل ستقف هذه الشريحة مع كافة قضايا الوطن أم قضايا خاصة هي فيها أو تتعلق فقط بمطالبها هذا سؤال من حقي أن أتوجه به والسؤال الثاني الذي أريد أن أسأله وهو كيف ستقوم الحكومة بتوفير هذا المبلغ الذي اتفقت به مع نقابة المعلمين ولماذا تركت الاضراب مستمرا لمدة شهر بأكمله دعونا ننتتظر ماذا ستسفر عنه الأيام القادمة ولكني أتمنى بصدق ان لا يكون تحقيق المطالب الخاصة يعني نسيان او تناسي مطالب العامة بمعنى ان لا ننسى مطالب القطاع العام بزيادة الرواتب والاجور مع الغلاء المعيشي الذي نمر به جميعا.

 

النائب بركات العبادي

النائب الدكتور بركات العبادي قال :- إن من أهم الدروس والعبر المستفادة مما حدث من اضراب المعلمين والتصعيد المفاجئ باعلان الاضراب المفتوح يدل دلالة واضحة على ان الانفعالية والتعنت وعدم الثقة قد سادت موقف مجلس نقابة المعلمين الذي اثر سلبا على العملية التعليمية والسير نحو الأمية لمدة شهر بخطى عكسية لهذا يجب على النقابات توخي الحيطة والحذر من اتخاذ اي قرارات قد تعود عليها باللوم والمؤاخذة أي ان تكون مصلحة الوطن مقدمة على المصالح المطلبية الاخرى مع أهمية هذه المطالب. الدرس الآخر والذي لا بد لنا من التأكيد عليه هو ان الشعب الاردني شعب محصّن ضد كل المؤامرات التي تحاك ضده ودائما يخرج الوطن منتصرا وهذا بفضل الله سبحانه وتعالى ثم وعي المواطن الذي يحتاج منا جميعا أي من الدولة أن يكون هذا الشعب مقدرا وأن يكون هناك سعيا حثيثا من اجل رفع مستوى معيشته والمحافظة على كرامته. أما الدرس الثالث بأن على الحكومات ان تتعلم مما حدث بأن يكون هناك خلية من الخبراء والمختصين في الأمور الامنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلاقت الدولية والتمثيل الشعبي في المحافظات وذلك بأن تكون مهمة هذه الخلية الخروج بحلول وطنية نابعة من فهم عميق للحالة الاردنية والمواطن الاردني لان الحلول المستوردة لا تُفضي الى حلول وطنية وان الحوار البناء الحكيم لا يمكن ان يكون الجدل والتعنت هو البديل الأمثل له وبالأعم الأشمل فإن ما حدث بين الحكومة ونقابة المعلمين كشف عن ان المعلم ما زال يتحلى بدوره المحوري في نهضة الاردن وان الحكومة تعلمت جرعات سريعة من كيفية ضبط النفس وابتكار حلول اخرجت هذه الحكومة من ازمة سياسية كانت واقعة وعليه نقول هنا بأن الهاشميين هم المخرج والمظلة التي نستظل بها في الاطار القانوني ودولة القانون ولا انسى هنا من التنويه بأننا تعلمنا ايضا بأن السلطة القضائية الني نحترم ونجلّ قولها الفصل. النائب محمد الزعبي النائب محمد الزعبي قال :- حقيقة لقد كان الاضراب تجربة فريدة من نوعها انتصر فيها الوطن بشكل واضح وكان المعلمون مع الوطن وقدموا انموذجا حقيقيا لمحبة الوطن وأمن الوطن.

ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية

وفي تصريح صحفي تنفرد الحياة بنشره لائتلاف الاحزال القومية واليسارية الذي بين :- انتصر المعلم فانتصر الوطن .. يعبر ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية، عن بالغ تقديره للنجاح الذي حققه نضال المعلمين دفاعاً عن حقوقهم المعيشية، كما تثمن احزاب الائتلاف عاليا، وحدة موقف قطاع المعلمين والالتفاف الشعبي الواسع حول المطالب المشروعة لهذا القطاع الاهم من قطاعات شعبنا. لقد عبرت احزابنا منذ اليوم الاول الذي بدأ فيه حراك المعلمين عن موقفها الواضح مع مطالب المعلمين، واعتبرت أن الاسباب الرئيسية التي تقف وراء الحراك ثم الاضراب، هي السياسات الاقتصادية الخاطئة التي تنتهجها الحكومات المتعاقبة استجابة لوصفات المؤسسات النقدية الدولية، كما اعتبرت أن النجاح الذي تحقق هو نتيجة إمكانات وقدرات شعبنا الأصيل الذي يختزن في وجدانه طاقات وتجارب تاريخية هامة. ونحن إذ نثمن هذا التحرك الجماهيري المدعوم من كافة أطياف شعبنا الأردني ومؤسساته وأحزابه، لنؤكد على أنه بات من الضروري أن تعيد الحكومة كل حساباتها أخذة بعين الاعتبار أن هناك الكثير من القضايا المعيشية والديمقراطية والمطلبية التي تحتاج إلى حلول وطنية جادّة. إن روح المسؤولية الوطنية تفرض علينا كأحزاب وطنية، أن نطالب الحكومة الأردنية إعادة النظر فعلاً في أساليب ونهج ومعالجة القضايا الهامة في حياة المواطنين، وعدم الارتهان الى نهج التلويح بالحلول الامنية والتهديد والملاحقة والمساءلة. اننا نؤكد أن العملية التعليمية برمتها هي أيضاً بحاجة ماسة الى إحداث نقلة نوعية منظورة ومتقدمة حتى تستطيع أن تخرج من أزمتها الخانقة التي تتمثل بوجود استعصاءات كبرى في الحالة التربوية وتدني مستوى التعليم بكافة مراحله ومحاوره.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم التسجيل وممارسة الانشطة الاقتصادية في العقبة

الحياة نيوز-قرر مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها اليوم الاثنين برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز الموافقة على ...

الملك يزور كلية القيادة والأركان و الدفاع الوطني

الحياة نيوز-زار جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم الاثنين، كليتي القيادة والأركان الملكية الأردنية، والدفاع ...

توقيف 4 أشخاص على خلفية احداث مباراة الاردن والكويت ..تفاصيل

الحياة نيوز-قال الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام انه جرى اليوم احالة اربعة اشخاص القي القبض عليهم ممن ...

عاجل.. الحياة تنشر تفاصيل فرار قاتل الطفلة نيبال

الحياة نيوز-تمكنت الاجهزة الامنية من القاء القبض على المتهم بقتل الطفلة نيبال بعد ان قام بالهرب من مركز ...

“نبع السلام ” حتى تحقق أهدافها ….تفاصيل

الحياة نيوز -وسط انتشار الجيش السوري في عدد من مناطق شمالي البلاد، ودعوات دولية لفرض عقوبات على أنقرة ...

ازدياد تأثر المملكة بحالة عدم الاستقرار الجوي .. وزخات أمطار رعدية بأجزاء مُتفرقة وعشوائية

الحياة نيوز/يتوقع أن يزداد تأثير حالة عدم الاستقرار الجوي تدريجيًا على المملكة مع ساعات ليلة الاثنين/ الثلاثاء ويوم الثلاثاء، ...

خبر عاجل