الرئيسية / محليات / ماذا يعني غور الأردن للفلسطينيين والإسرائيليين؟

ماذا يعني غور الأردن للفلسطينيين والإسرائيليين؟

الحياة نيوز-يطلق على الأغوار الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة “سلة غذاء فلسطين”، ويظهر هذا الوصف الأهمية الاستراتيجية لهذا الشريط الشاسع، لكن أهميته ليست ذلك فحسب.

وأعاد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنامين نتانياهو، الثلاثاء، طرح فكرة قديمة جديدة، وهي فرض السيادة الإسرائيلية على الجزء الغربي من غور الأردن، التابع للضفة الغربية المحتلة، إضافة إلى منطقة شمال البحر الميت، لأسباب أمنية.

وبحسب بيانات مركز المعلومات الوطني الفلسطيني التابع للوكالة الفلسطينية الرسمية “وفا”، فإن الأغوار تمتد من بيسان حتى صفد شمال، ومن عين جدي حتى النقب جنوبا، ومن منتصف نهر الأردن حتى السفوح الشرقية للضفة الغربية غربا.

وتبلغ مساحة الأغوار الفلسطينية في المنطقة التابعة للضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل عام 1967، نحو 2400 كيلومتر، وتعادل نحو 30 في المئة من إجمالي مساحة الضفة.

وللأغوار أهمية كبيرة إذ إنها منطقة طبيعية دافئة يمكن استغلالها للزراعة طوال العام، إضافة إلى خصوبة التربة، كما تتوفر فيها مصادر المياه، فهي تتربع فوق أهم حوض مائي في فلسطين، وهي فوق ذلك كله بوابة فلسطين الشرقية، وهذه الموارد ضرورية من أجل الدولة الفلسطينية المستقبلية.

وتمتاز هذه المنطقة بالكثافة السكانية القليلة، إذ يعيش فيها في 56 ألف فلسطيني بما في ذلك سكان مدينة أريحا (المدينة الوحيدة في الأغوار)، بحسب بيانات جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني في عام 2017.

وهو ما نسبته 2% من مجموع السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية، مما يعني أنها منطقة مؤهلة لاستيعاب التوسع السكاني الفلسطيني في المستقبل بسبب مساحتها الشاسعة.

وفي المقابل، يعيش هناك نحو 11 ألف مستوطن موزعين على 31 مستوطنة تعرف بـ”المستوطنات الزراعية” لتركيزها على أعمال الزراعة، والتهمت هذه المستوطنات نحو 27 ألف دونم من أراضي الأغوار.

أما الكثافة السكانية الفلسطينية الكبيرة فتوجد في مناطق أخرى بالضفة الغربية مثل الخليل ونابلس، فيما أقيمت أكبر المستوطنات الإسرائيلية في أقصى الغرب.

ويخضع غور الأردن في جانبه الغربي للسيطرة الإسرائيلية في معظم المناطق، باستثناء مدينة أريحا، الخاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية.

وبعد احتلال الضفة الغربية، تبنت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة نظرية السياسي السابق، يغآل آلون، بشأن إبقاء السيطرة على شريط غور الأردن شرقي الضفة الغربية.

وتقول النظرية الأمنية إنه من أجل تحقيق “حلم سلامة البلاد وإبقاء الدولة يهودية يجب فرض نهر الأردن كحدود شرقية للدولة اليهودية”. وأكد نتانياهو في خطابه أن السيطرة على غور الأردن تمنع تحول الضفة الغربية لقطاع غزة.

وبحسب صحيفة “جيروزليم بوست” الإسرائيلية، فإن فكرة ضم غور الأردن ليست فكرة جديدة، مضيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي اليساري، إسحاق رابين، الذي أطلق عملية السلام مع الفلسطينيين في التسعينيات، قال إن “الحدود الأمنية للدفاع عن دولة إسرائيل ستكون في وادي الأردن”.

ونظرت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة إلى السيطرة على غور الأردن باعتباره رصيدا استراتيجيا لإسرائيل، إذ إنه يشكل حاجزا أمنيا أمام الحدود الشرقية، ويسمح للقوات الإسرائيلية بتطويق السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لهذا السبب…”يوتيوب” يلغي عدد المشاهدات!

الحياة نيوز – قرّر موقع مشاركة الفيديوهات يوتيوب “YouTube”، إحداث تغيير كبير في نظام الرسم البيانى للموسيقى الخاص ...

بومبيو يزور السعودية والامارات

الحياة نيوز-يتوجه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اليوم الأربعاء إلى السعودية، ليبحث مع قيادة المملكة كيفية الرد على ...

مجازر صهيونية لا تنتهي برعاية المجتمع الدولي

عبدالحميد الهمشري – كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني سبعة وثلاثون عاما تنقضي على جريمة بربرية بشعة لا تغتفر ...

بالصور : القاهرة تشهد مؤتمر المنظمة العربية للهلال الأحمر عن إستثمار المعلومات الجغرافية في العمل الإنساني

>> د. صالح التويجري: نهدف إلى تسخير نظم المعلومات الجغرافية (GIS) لرصد التغيرات البيئية ومواقع تكرار الزلازل والبراكين ...

الفنانون العرب يتصدرون قائمة مرشحي جوائز “اختيار أطفال نيكلوديون” بـ”أبوظبي”

الحياة نيوز-تستضيف العاصمة أبوظبي جوائز اختيار أطفال نيكلوديون نهاية هذا الأسبوع، والتي تقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط ...

فوزي الملقي متابعة حثيثة وحل مشاكل الملكية

الحياة نيوز- خاص- علمت ” الحياة ” من مصادر مطلعة أن فوزي الملقي مساعد الرئيس التنفيذي في الملكية ...

خبر عاجل