واوضح خوري بعد انتشار صورة له يحمل إحدى اسطوانات الغاز البلاستيكية، أنه لن يكون هناك عطاء حكومي لاستبدال اسطوانات الغاز الحديدية ببلاستيكية، مستهجنا ما يشاع عن فوزه بالعطاء.

وقال خوري إن شركتين خاصتين حصلتا على تراخيص لتعبئة الغاز، وستباشران عملهما قريبا، مشيرا الى انهما لم تحصلا على تراخيص توزيع وهذا يتفق مع ما أكدته هيئة الطاقة والمعادن.

واشار الى أن إحدى الشركات ستنشر محطات للتعبئة وتكون متاحة للمواطن لتعبئة الكمية التي يحتاجها سواء باسطوانات بلاستيكية او حديدية.

واستهجن خوري ما يشاع عن الاسطوانات تعود لشركة اسرائيلية وان هو يروج لها بالصورة المتداولة مبينا أن هذه الشائعات لا علاقة لها بالصحة.