الرئيسية / آراء وكتاب / ذا هو الإسلام

ذا هو الإسلام

اللهم بلغنا رمضان

الشيخ الدكتور تيسير رجب التميمي/ قاضي قضاة فلسطين رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي سابقاً أمين سر الهيئة الإسلامية العليا بالقدس

الحلقة الخامسة : صلاة التراويح

وفي رمضان ؛ ومنذ الساعات الأولى منه بدأ المؤمنون رحلة عبادة منتظرة في موسم عبادة مبارك ينتظرونه بشغفٍ من العام إلى العام ، يصومون فيه ويقومون ، ويناجون فيه الحي القيوم بالتلاوة والذكر والاستغفار والدعاء .

أما قيام الليل فهو من أفضل الطاعات، وأجَلِّ القربات ، وهو سنة مستحبة ليس في رمضان فقط بل في سائر أوقات العام ، حثنا عليه ربنا عز وجل ، فوصف فيه المتهجّدين بقوله { إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ * كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ } الذاريات 15-18 ، ووصف سبحانه وتعالى عباده المتقين بأنهم { تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقَْناُهُمْ يُنْفِقُون } السجدة 16 ، ووصف أيضاً قُوَّام الليل بقوله عزّ من قائل { أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ } الزمر 9 . وأمر نبيه بقيام الليل تمهيداً لحمل أعباء الرسالة وتبليغها فقال له { يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً * نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً } المزمل 1-4 ، وخاطبه أيضاً فيما بعد بقوله { وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً } الإسراء 79 .

استجاب صلى الله عليه وسلم لأمر ربه فقام الليل حتى تورمت قدماه ، قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها { كان النبي يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه فقلت له : لِمَ تصنع هذا يا رسول الله وقد غُفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال أفلا أكون عبداً شكوراً } رواه البخاري ، وقال حذيفة { صليت مع النبي ذات ليلة فافتتح البقرة، فقلت يركع بها، ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مُتَرَسلاً إذا مرّ بآية فيها تسبيح سبّح، وإذا مرّ بسؤال سأل، وإذا مر بتعوّذ تعوّذ … } رواه مسلم

وحثنا صلى الله عليه وسلم على قيام الليل ورغّبنا فيه ، فقال { أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل } رواه مسلم ، وقال أيضاً { عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم ، وقُرْبَةٌ إلى الله تعالى ومُكَفِّرَةٌ للسيئات ومَنْهاةٌ عن الإثم ومَطْرَدٌة للداء عن الجسد } رواه الترمذي ، وقال أيضاً { إن في الجنة غرفاً يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها أعدها الله تعالى لمن أطعم الطعام وألانَ الكلام و أدام الصيام وصلى بالليل والناس نيام } رواه البخاري .

ويتأكد استحباب قيام الليل في شهر رمضان المبارك ، وقد جاءت الأحاديث النبوية الشريفة بالحث عليه، والترغيب فيه , وببيان عظيم شأنه وثوابه عند الله عز وجل ، قال صلى الله عليه وسلم { من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه } رواه البخاري ، ومعنى قوله إيمانًا واحتسابًا يعني مُصدِّقًا بفرض صيامه ومُصدقًا بالثواب على قيامه وصيامه ، ومعنى قوله محتسبًا يعني مريدًا بذلك وجه الله بريئًا من الرياء والسمعة راجيًا عليه ثواب ، ومن فضائل القيام أيضاً أنّه يُطهّر العبد من ذنوبه ومعاصيه كما نص عليه الحديث .

ومن صور قيام رمضان صلاة التراويح التي دأب المسلمون على أدائها عبر العصور والأجيال كونها سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم ، فهي شعارٌ عظيم تنبغي المحافظة عليها في شهر رمضان المبارك ، وهي من أعظم العبادات التي يتقرب بها العبد إلى ربه في هذا الشهر الفضيل ، حيث يجتمع له جهاد النفس نهاراً بالصيام ، وجهادها ليلاً بالقيام ، قال ابن رجب الحنبلي في لطائف المعارف [ اعلم أنّ المؤمن يجتمع له في شهر رمضان جهادان لنفسه : جهاد بالنهار على الصيام وجهاد بالليل على القيام ، فمن جمع بين هذين الجهادين ووفّى بحقوقهما وصبر عليهما وُفّى أجره بغير حساب ] .

وقيام رمضان شامل للصلاة في أوله وآخره , أي للتراويح والتهجّد ، والتراويح في اللغة جمع ترويحة ، وسميت بذلك لأنهم يستريحون بين كل تسليمتين ، وتعرف أيضاً بقيام رمضان ، ويبدأ وقتها من بعد صلاة العشاء إلى الفجر ، وأداؤها في آخر الليل أفضل من أوله لمن تيسر لهم ، ومن صور أدائها أن تصلى إحدى عشرة ركعة يسلم بين كل ركعتين ويوتر بواحدة كقيام الليل وهو ما واظب عليه صلى الله عليه وسلم ، فقد سئل عليه الصلاة والسلام عن قيام الليل فقال { صلاة الليل مثنى مثنى … } رواه البخاري ، وقالت عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم { ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره عن إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثاً } رواه البخاري ، ولم يصح حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم غيره في عدد ركعات صلاة التراويح ، ولكن لا حرج على من قام بأكثر من ذلك لأنها أُثرت عن الصحابة والتابعين ، قال عبد الرحمن بن عبد القارئ { خرجت مع عمر ليلة في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط ، فقال عمر إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل ، ثم عزم فجمعهم على أبي بن كعب ، ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم ، قال عمر نعمت البدعة هذه والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون ، وكان الناس يقومون أوله } رواه البخاري .

وتشرع صلاة التراويح فرادى في البيوت وفي أي مكان ، ولكن أداءها في المساجد أفضل لنيل ثواب الجماعة ، قالت عائشة { صلى الرسول صلى الله عليه وسلم ذات ليلة في المسجد، فصلى بصلاته ناس، ثم صلى من القابلة فكثر الناس، ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة، أو الرابعة فلم يخرج إليهم رسول الله ، فلما أصبح قال : قد رأيتُ الذي صنعتم، ولم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم } ـ قالت عائشة : وذلك في رمضان } رواه البخاري .

وللنساء حضور صلاة التراويح والتهجّد في المساجد ، ولا يجوز منعهن ذلك ، قال صلى الله عليه وسلم { إذا استأذنكم نساؤكم بالليل إلى المسجد فأذنوا لهن } رواه البخاري ، وقال { ائذنوا للنساء بالليل إلى المساجد } رواه البخاري ، والسنة لهن أن يتأخرن عن صفوف الرجال فيبدأن بالصف المؤخر فالمؤخر ، وأن ينصرفن من المسجد فور تسليم الإمام ولا يتأخرن إلا لعذر على عكس ما نراه اليوم في مساجدنا من مزاحمة الرجال لهن وبالأخص في المساجد التي لها باب واحد ، قالت أم سلمة { كان النبي إذا سلّم قام النساء حين يقضي تسليمه وهو يمكث في مقامه يسيراً قبل أن يقوم قالت نرى والله أعلم أن ذلك كان لكي ينصرف النساء قبل أن يدركهن الرجال } رواه البخاري .

ولا حد لقراءة القرآن في صلاة التراويح ، واستحب العلماء أن يختم في قيام رمضان ليسمع الناس كل القرآن في شهر القرآن ، وكره بعضهم الزيادة على ذلك ، فقد روى مالك أن عمر بن الخطاب أمر أبي بن كعب وتميماً الداري أن يقوما للناس بإحدى عشرة ركعة ، وكان القارئ يقرأ بالمِئِين حتى كانوا يعتمدون على العصيّ من طول القيام ، وما كانوا ينصرفون إلاَّ في فروع الفجر .

وإنْ أحبَّ العبد أن يُصلي من آخر الليل ما كتب له من تراويح وغيرها فله ذلك ليفوز بفضائل صلاة جوف الليل ، فإن صلاته مشهودة مكتوبة يُسمَع فيها الدعاء ويُستجاب ، وتُقضى المسألة ويُغفَر الذنب .

فلْنحرصْ جميعاً على أداء صلاة التراويح ، وعلى ألاَّ ننصرف منها حتى ينصرف الإمام لعظيم الأجر ، قال صلى الله عليه وسلم { من قام مع الإمام حتى ينصرف كُتب له قيام ليلة } رواه الترمذي ، ومن استطاع منا أن يؤدي هذه العبادة في بيت الله الحرام أو مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلْيفعلْ ، ومن لم يستطعْ فلْيشدَّ الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك لأدائها فيه ، ومن لم يستطع فعليه بعمارة مسجد خليل الله إبراهيم بالصلاة فيه وبالأخص صلاة التراويح والتهجد .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالصور … الرزاز يزور القيادة العامة

الحياة نيوز – زار رئيس الوزراء وزير الدفاع الدكتور عمر الرزاز صباح اليوم الأحد القيادة العامة للقوات المسلحة ...

أمير قطر: رفع الحصار أساس حل الأزمة الخليجية

الحياة نيوز – جدد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، تأكيده على أن موقف الدوحة ...

الحياة تنشر مضامين المبادرة لحل أزمة المعلمين .. صور

 الحياة نيوز – خاص – حصلت الحياة على مبادرة رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري  حل الازمة بين المعلمين ...

الحياة تنشر عدد العازبات بالأردن .. والمفرق في المرتبة الاولى بعدد المطلقين والمطلقات

الحياة نيوز –  وفقاً للمؤشرات الجندرية لعام 2018 والصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة حول “الحالة الزواجية في الأردن” ...

الدعجة يتمنى التوفيق لشباب الاردن ..

الحياة نيوز -يتمنى الاستاذ احمد محمد عواد الحنايفة الدعجة كل التوفيق لنادي شباب الاردن ممثل المملكة في بطولة ...

المعلمون يعتصمون في معان والزرقاء احتجاجا على عدم استجابة الحكومة لمطالبهم

الحياة نيوز – اعتصم المئات من المعلمين في محافظتي معان الزرقاء، اليوم الاثنين، احتجاجا على عدم استجابة الحكومة ...

رصد الحياة ……..

الحياة نيوز-  خاص – *صرحت وزيرة السياحة مجد شويكة أن  كل دينار ندفعه على السياحة يعود (100) دينار ...

عندما يرقد الرجال

بقلم : ضيغم خريسات –  ستة عشر عاماً مرّت كأنها سنة عندما رحل والدي عن الدنيا مسافراً الى ...

خبر عاجل