الرئيسية / آراء وكتاب / تغير الأنماط الاستهلاكية بالعيد

تغير الأنماط الاستهلاكية بالعيد

ملابس العيد، العيديات النقدية للارحام، الأضحية، والسياحة، كلها تأثرت بواقع الناس الاقتصادي. الملابس الجديدة لم تعد ضرورة حتمية كما جرت العادة إذا ما توفر بديلها من قديم الملابس المشتراة سابقا وسط انين تجار الالبسة من تراجع نسبة مبيعاتهم، والأضحية سنّة وليست بالضرورة فرضا واجبا في كل عيد، وكثيرون ممن ارادوا تقديم الأضحية اصبحوا يفضلون مؤسسات مثل “تكية ام علي” أو غيرها لانها اقل تكلفة مالية وربما ايسر على المضحي، اما العيديات فقد تراجعت قيمتها المالية وسط تقدير وتفهم من جميع مستقبلي العيديات من الارحام، والسياحة الداخلية المكلفة عانت فيما الخارجية الاقل كلفة استمرت في خطف الأردنيين.

اقتراب موسم المدارس كان ذا أثر حاضر في سلوكيات الانفاق في العيد، فالعام الدراسي على الأبواب بما يحمله من تكاليف ومتطلبات ورسوم مقلقة للأهالي. الناس في العيد كانوا ينفقون وأعينهم على القادم القريب من الأيام حيث سيكون عليهم تهيئة ابنائهم للمدارس، وادخال الفرح لنفوسهم بشراء بعض المقتنيات، محاولين التعويض عن طبقية التعليم التي اصبحت واقعا مؤسفا لا مفر منه تعايشنا معه وقبلناه وإن على مضض. نظام المدارس الخاصة يهدف للسيطرة على الرسوم المجحفة لبعض تلك المدارس، ولكنه يحد من المشكلة فقط ولا ينهيها.

قديما، كانت المدارس الخاصة تنبثق عن جمعيات غير ربحية دينية أو غير دينية لهذا كانت رسومها في متناول الجميع، وما تزال تلك المدارس هي الأعرق. لكن مع دخول عامل الربح، وتكلفة التعليم النوعي المرتفعة، اصبح هناك فرق شاسع بين رسوم المدارس الحكومية والخاصة. ومع أن كثيرا من المدارس الحكومية أفضل وأجود تعليميا من عديد من المدارس الخاصة، إلا أن طبقية التعليم تضغط اجتماعيا على الأسر لكي يرسلوا ابناءهم لمدارس خاصة بصرف النظر عن جودة تعليمها.

بالمحصلة، موسم العيد الذي كان مناسبة للانفاق وانعاش الاقتصاد مر دون أن يحدث ذلك، والارجح أن عوائد الاقتصاد من نمو، والخزينة من إيرادات، تأثرت ايضا سلبا بسبب معاناة الناس على مستوى اقتصادياتهم الفردية.

حلقة مفرغة من التباطؤ الاقتصادي يبدو حتميا المرور بها للوصول لهدف تحقيق الاستقرار المالي والسيطرة على العجز والمديونية. الأمل أن تخفيض أسعار الفائدة الأخير سيخفف من حدته، لان هذا التخفيض على أسعار الفائدة للمقترضين يعني فعليا مزيدا من النقود في أيديهم حتى وان كانت قليلة، وهي أموال هم بحاجة ماسة لانفاقها على احتياجاتهم المعيشية ما سيؤدي لزيادة الاستهلاك والطلب وانعاش الأسواق وحركة التجارة، وهذا بدوره سينعكس ولو بنسب ضئيلة على معدلات النمو وعوائد الخزينة من ضريبة المبيعات.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالصور … الرزاز يزور القيادة العامة

الحياة نيوز – زار رئيس الوزراء وزير الدفاع الدكتور عمر الرزاز صباح اليوم الأحد القيادة العامة للقوات المسلحة ...

أمير قطر: رفع الحصار أساس حل الأزمة الخليجية

الحياة نيوز – جدد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، تأكيده على أن موقف الدوحة ...

الملك يعود إلى ارض الوطن

الحياة نيوز- عاد جلالة الملك عبدالله الثاني، إلى أرض الوطن اليوم الثلاثاء، بعد زيارة عمل إلى جمهورية أذربيجان. ...

توقيع مذكرة تفاهم بين مديرية الأمن العام / وحدة الجرائم الإلكترونية وجامعة البتراء في مجال أمن المعلومات ومكافحة الجرائم الإلكترونية

الحياة نيوز- وقعت مديرية الأمن العام ممثلة بوحدة الجرائم الإلكترونية في إدارة البحث الجنائي وجامعة البتراء اليوم مذكرة ...

طرق الوقاية من إنفلونزا الخنازير … تفاصيل

الحياة نيوز- أعلنت وزارة الصحة عن وجود 8 حالات لانفلونزا الخنازير H1N1 تتلقى العلاج في عدد من مستشفيات ...

عاجل / أردني رئيسًا تنفيذيًا لشركة المراعي السعودية

الحياة نيوز- أعلن مجلس إدارة شركة “المراعي” السعودية تعيين الأردني ماجد مازن نوفل رئيساً تنفيذياً لشركة المراعي، اعتباراً من ...

عاجل.. حجازي خصوصية العلاقة الأردنية الفلسطينية متجذرة تاريخاً ونسباً تعززها وحدة الدم ويعظّمها المصير المشترك

الحياة نيوز- قال رئيس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد مهند حجازي إن خصوصية العلاقة والأخوّة الأردنية الفلسطينة متجذرة تاريخاً ...

عاجل / ضبط كميات كبيرة من الذخيرة الحية اثناء حملة امنية في الرويشد

الحياة نيوز. قال الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام ان العاملين في مديرية شرطة البادية الشمالية واثناء قيامهم ...

خبر عاجل