الرئيسية / آراء وكتاب / تغير الأنماط الاستهلاكية بالعيد

تغير الأنماط الاستهلاكية بالعيد

ملابس العيد، العيديات النقدية للارحام، الأضحية، والسياحة، كلها تأثرت بواقع الناس الاقتصادي. الملابس الجديدة لم تعد ضرورة حتمية كما جرت العادة إذا ما توفر بديلها من قديم الملابس المشتراة سابقا وسط انين تجار الالبسة من تراجع نسبة مبيعاتهم، والأضحية سنّة وليست بالضرورة فرضا واجبا في كل عيد، وكثيرون ممن ارادوا تقديم الأضحية اصبحوا يفضلون مؤسسات مثل “تكية ام علي” أو غيرها لانها اقل تكلفة مالية وربما ايسر على المضحي، اما العيديات فقد تراجعت قيمتها المالية وسط تقدير وتفهم من جميع مستقبلي العيديات من الارحام، والسياحة الداخلية المكلفة عانت فيما الخارجية الاقل كلفة استمرت في خطف الأردنيين.

اقتراب موسم المدارس كان ذا أثر حاضر في سلوكيات الانفاق في العيد، فالعام الدراسي على الأبواب بما يحمله من تكاليف ومتطلبات ورسوم مقلقة للأهالي. الناس في العيد كانوا ينفقون وأعينهم على القادم القريب من الأيام حيث سيكون عليهم تهيئة ابنائهم للمدارس، وادخال الفرح لنفوسهم بشراء بعض المقتنيات، محاولين التعويض عن طبقية التعليم التي اصبحت واقعا مؤسفا لا مفر منه تعايشنا معه وقبلناه وإن على مضض. نظام المدارس الخاصة يهدف للسيطرة على الرسوم المجحفة لبعض تلك المدارس، ولكنه يحد من المشكلة فقط ولا ينهيها.

قديما، كانت المدارس الخاصة تنبثق عن جمعيات غير ربحية دينية أو غير دينية لهذا كانت رسومها في متناول الجميع، وما تزال تلك المدارس هي الأعرق. لكن مع دخول عامل الربح، وتكلفة التعليم النوعي المرتفعة، اصبح هناك فرق شاسع بين رسوم المدارس الحكومية والخاصة. ومع أن كثيرا من المدارس الحكومية أفضل وأجود تعليميا من عديد من المدارس الخاصة، إلا أن طبقية التعليم تضغط اجتماعيا على الأسر لكي يرسلوا ابناءهم لمدارس خاصة بصرف النظر عن جودة تعليمها.

بالمحصلة، موسم العيد الذي كان مناسبة للانفاق وانعاش الاقتصاد مر دون أن يحدث ذلك، والارجح أن عوائد الاقتصاد من نمو، والخزينة من إيرادات، تأثرت ايضا سلبا بسبب معاناة الناس على مستوى اقتصادياتهم الفردية.

حلقة مفرغة من التباطؤ الاقتصادي يبدو حتميا المرور بها للوصول لهدف تحقيق الاستقرار المالي والسيطرة على العجز والمديونية. الأمل أن تخفيض أسعار الفائدة الأخير سيخفف من حدته، لان هذا التخفيض على أسعار الفائدة للمقترضين يعني فعليا مزيدا من النقود في أيديهم حتى وان كانت قليلة، وهي أموال هم بحاجة ماسة لانفاقها على احتياجاتهم المعيشية ما سيؤدي لزيادة الاستهلاك والطلب وانعاش الأسواق وحركة التجارة، وهذا بدوره سينعكس ولو بنسب ضئيلة على معدلات النمو وعوائد الخزينة من ضريبة المبيعات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالصور … الرزاز يزور القيادة العامة

الحياة نيوز – زار رئيس الوزراء وزير الدفاع الدكتور عمر الرزاز صباح اليوم الأحد القيادة العامة للقوات المسلحة ...

أمير قطر: رفع الحصار أساس حل الأزمة الخليجية

الحياة نيوز – جدد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، تأكيده على أن موقف الدوحة ...

حادث دهس السيدة تسبب باصطدام 3 مركبات “صور”

حادث دهس وصدم اشتركت فيه اربع مركبات، ونتج عنه (6) اصابات وبالتفاصيل، الحياة نيوز-اصيبت سيدة باصابة بالغة اثر ...

إخماد حريق بسيط ومحدود بمستودع للأدوية في مستشفى الأمير حمزة

الحياة نيوز-أخمدت كوادر الإطفاء في مديرية دفاع مدني شرق عمان حريق بسيط ومحدود فيمستودع للأدوية يتكون من طابقين ...

مجلس الوزراء : الحوادث فرديّة ولا تعكس قيم المجتمع

الحياة نيوز/ قرر مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها اليوم الاثنين برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز الموافقة ...

الصراع الخفي لقطبي العالم امريكا والصين

الحياة نيوز . فيصل محمد عوكل . لم تعد فكره الاستعمار العسكري هي الاولوية كما كانت في السابق ...

قاتل ابن عمه في شارع البتراء في اربد يسلم نفسه …

الحياة نيوز/قال الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام انه لاحقا لقضية القتل التي حصلت يوم امس في محافظة ...

Orange الأردن تخرّج طلبة مختبر (OYIL) في “اليرموك”

الحياة نيوز/خرّجت Orange الأردن مؤخراً الطلبة المنتسبين لمختبرOrangeاليرموك الإبداعي (OYIL)، بعد أن أنهوا برنامج التدريب المخصص لطلبة كلية ...

خبر عاجل