الرئيسية / آراء وكتاب / المعايطة يكتب: هؤلاء من حملوا السلاح ضد الدولة

المعايطة يكتب: هؤلاء من حملوا السلاح ضد الدولة

ليس مناسبا من بعض المسؤلين ان يذهبوا إلى رسم صورة سلبية للأردنيين في موضوع امتلاك السلاح حتى يسهل على الحكومه تمرير قانون الأسلحة الجديد الذي تناقشه لجنة في مجلس النواب، وليس إيجابيا ان تقول للعالم إن بيوت الأردنيين مخازن أسلحة بالملايين وكأننا مجتمع لا يقف فيه صوت الرصاص والقتل.
نعم نحن بحاجة إلى ضبط الساحة في هذا الأمر، ولدينا قوانين في هذا المجال، لكن علاقه الأردنيين بالسلاح علاقه لها ارتباط بثقافتنا البدوية والريفية وليست علاقة تجارة وقتل.

المشكلة الكبرى السلاح في أي مجتمع هي في أن يكون في أيدي عصابات المخدرات والإجرام أو التنظيمات المسلحة وهذه لا تهتم بالقوانين وليست معنية بالترخيص، ولها وسائلها في الشراء والتهريب والتخزين التي تعلمها أجهزة الدولة وتتابعها، أما مشكلتنا الأردنية الأكبر مجتمعيا مع السلاح فهي استخدامة في الأعراس والمناسبات وما ينتج أحيانا عنه من أذى وقتل الأبرياء، وهذا لا يحتاج من الحكومة إلى تصوير بيوت الأردنيين وكأنها مخازن أسلحة، فحتى المسؤولين بمن فيهم وزراء الداخلية ومدراء الأجهزة الأمنية وغيرهم في سياراتهم الشخصية مسدسات شخصية أو أكثر من ذلك، ومن أعراف بعض المؤسسات كان إهداء مسدسات لأشخاص لأسباب شخصية أو للتكريم، وهذا كله سلوك اجتماعي ليس غايته زرع الأردن بالسلاح أو بناء مجتمع مجرم لا سمح الله.

أنا مع تنظيم الساحة في مجال السلاح، وبخاصة أننا في مرحله إقليميه صعبة حيث عمليات التهريب واسعة من دول حولنا فيها كميات أسلحة لا تحصى، لكن علينا الحذر من الاندفاع ونحن نسوق القانون في أن نظلم الأردنيين، فالأردني وعبر تاريخ الدولة يعتبر سلاحه الشخصي جزء من رجولته، وهو للزينة أحيانا، لكن الأردنيين لم يحملوا السلاح ضد دولتهم، ومن حملة ضد الدولة هم عصابات الإجرام والمخدرات أو تنظيمات إرهاب وفوضى.

هيبه الدولة وحماية المجتمع من أي انفلات في مجال الأسلحة وعمليات التهريب ضرورة، لكن الأردني الذي لديه مسدس في بيته ليس خطرا على الدولة فالخطر الحقيقي نعرفه جميعا، وهذا تتم محاصرته بطرق تمارسها الجهات المعنية لأن من يمثلون الخطر لا يؤمنون بالدولة ولا الأردن ولا القانون.

التنظيم ضرورة لكن حيث تكون الضرورة لكن لا ترسموا صورة سلبية للأردنيين وكان بيوتهم مخازن أسلحة مكتظة بملايين القطع، فحتى من يناقشون القانون في سيارتهم أو بيوتهم أسلحة شخصية يحملونها بذات دوافع أي أردني في بيته مسدس.

علينا أن نحارب مشكلة التهريب، ومشكلة عصابات المخدرات والإرهاب وحملها السلاح، ومشكلة إطلاق الأعيرة النارية في الأفراح لكن علينا أن ندرك طبيعة مجتمعنا وأن لا نقدمه للعالم بشكل سلبي حتى نمرر قانونا. فالسلاح الذي يشكل خطرا على الدولة تعلم الدولة جيدا من يسعى لتهريبه أو تخزينه أو استخدامه …

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالصور … الرزاز يزور القيادة العامة

الحياة نيوز – زار رئيس الوزراء وزير الدفاع الدكتور عمر الرزاز صباح اليوم الأحد القيادة العامة للقوات المسلحة ...

أمير قطر: رفع الحصار أساس حل الأزمة الخليجية

الحياة نيوز – جدد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، تأكيده على أن موقف الدوحة ...

عاجل : الخارجية :نتابع قضية الطفل ورد مع السلطات المصرية

قال مدير العمليات بوزارة الخارجية وشؤون المغتربين السفير سفيان سلمان القضاة بأن الوزارة تتابع موضوع الطفل الأردني المفقود ...

بالاسماء .. ترقيات وتشكيلات أكاديمية باليرموك

الحياة نيوز – قرر مجلس العمداء في جامعة اليرموك في جلسته التي عقدت مؤخرا برئاسة رئيس الجامعة الدكتور ...

عاجل .. التربية: سنصرف رواتب العاملين على تدريس السوريين قريبا

الحياة نيوز -أكد الناطق الاعلامي في وزارة التربية والتعليم، وليد الجلاد، أن الوزارة ستقوم بصرف مخصصات المعلمين العاملين ...

12 قضية اتجار وترويج للمواد المخدرة و القبض خلالها على 16

ادارة مكافحة المخدرات تتعامل خلال ال ٤٨ ساعة الماضية مع ١٢ قضية اتجار وترويج للمواد المخدرة في مختلف ...

نديم يؤكد على أحقية أبناء الأردنيات بمكرمة أبناء المعلمين

الحياة نيوز- قال الناطق الإعلامي لنقابة المعلمين إن من حق المعلمة الأردنية شمول أبنائها بمكرمة المعلمين انطلاقًا من ...

المانيا تستقطب كفاءات هندسية اردنية

الحياة نيوز- قال نقيب المهندسين  م.أحمد سمارة الزعبي، فريقا المانيا سيزور المملكة خلال الايام القليلة القادمة لبحث امكانية ...

خبر عاجل