الرئيسية / محليات / الفقراء يموتون بصمت!!

الفقراء يموتون بصمت!!

 

بقلم الدكتور محمد أبوعمارة
كان بسيطاً هادئاً في كلامه، بارد المشاعر موكلاً أمره لله تعالى….. زرته معزياً بوفاة زوجته التي قضى برفقتها بضع وأربعون عاماً فسألته كالمعتاد : “كيف توفيت زوجتك؟!”، أخذ نفساً عميقاً وأشعل سيجارته بواسطة عود ثقاب وقال: “والله يا دكتور أمر الله نفذ!!”
– قلت: لا حول ولا قوة إلا بالله وكلنا على هالطريق!!!
– قال: كنا سهرانين، ما إنت عارف أنا بعد ما تجوزوا الأولاد ما ظل غير راسي وراس الحجة بالبيت، وأنا بنام بالحوش لأنه الدنيا شوب، فقلت للحجة إعملي إلي عشاء ولكنها قالت لي : “بكفي أكل ما إحنا تغدينا قبل شوي!!”، طبعاً أنا حردت وقلتلها: “والله ما أنا ماكل عندك..”، فأجابت: “عادتك ولا اشتريتها…” وغابت حوالي الساعة وعادت تحمل صينية كبيرة عليها بيض مقلي وزيتون وبعض بواقي طبيخ الغداء… وفعلاً يا دكتور ما رضيت آكل وضلت تتحايل علي لحد ما أكلت… بعدها حكتلي حاسة حالي تعبانة، فقلت لها: “شو مالك”… حكتلي: “عيوني مش شايفة فيهم ودايخة”… المهم عكزتها لحد ما وصلنا الفرشة التي بتنام عليها، بس لأول مرة حسيت إنها تعبانة جد اتصلت على أولادي مشان ييجوا طلع كل واحد فيهم مشغول ما إنت عارف يا دكتور الحياة تلاهي….
– يعني ولادك ما أجوا؟!
– لا والله يا دكتور… وبعدين حسيتها تعبت أكتر فرنيت على الدفاع المدني بس المشكلة يا دكتور كيف رح يوصلنا الدفاع المدني ما إنت شايف وين بيتي -طبعاً منزله كان في منطقة شعبية جداً وسط زقاق ضيقة وفي عمارة ذات طوابق ثلاث كان هو يسكن على سطحها- المهم يا دكتور ربنا يسرلنا ولاد الحلال وقدرنا نحملها ونوصلها لسيارة الدفاع المدني اللي وصلنا للمستشفى الحكومي وبسرعة دخلناها للطوارئ وكان فيه أزمه كتير كتير هاظ بطنه مفتوح، وهاظ مغمى عليه وهظاك ببكي والحال يا دكتور والله لحاله بمرض!!
– فقلت: الله المستعان…
– وأكمل قائلاً: المهم يا دكتور استنينا نصف ساعة لحد ما فضي تخت وركضنا وحجزناه للحجة وبعدها الله يعين الدكتور المناوب مش ملحق…
– طيب والحجة كيف كان وضعها؟!!
– والله يا دكتور الحجة فاقدة الوعي… لا حس ولا خبر
– طيب وشو عمل الدكتور!!!
– لا والله يا دكتور الدكتور ما عمل إشي!!
– كيف؟؟
– العتب مش على الدكاترة الضغط كبير عليهم…
– طيب يا زلمة شو صار!!!
– المهم ضلينا نركض ورا الدكتور حوالي ساعة أو ساعة إلا ربع، لحد ما فضي وإجانا الدور لأنه في حالات مستعجلة كتير…
– طيب وبعدين شو حكى؟!!
– لا هو ما حكى هو بس مسك ايدها وبعدين غطى على وجهها وحكالنا البقية بحياتكم…
– هيك!!!
– آه والله يا دكتور هيك، راحت إم العيال!!
– أنا وسط ذهول شديد… لا حول ولا قوة إلا بالله… لا حول ولا قوة إلا بالله، حقيقة أن لساني سكت عن الكلام ولم استطع التحدث أبداً أمام صبر هذا الرجل وبساطته، ماتت زوجته لم يعترض على أمر الله ولم يتقد الطبيب وإنما أوجد الأعذار للجميع… ولكن بالمحصلة هو فقد شريكة عمره بصمت وهدوء وتقصير من كل المجتمع!!!
– طيب بلكي جوزناك -أنا مازحاً-
– والله يا دكتور أنا كل يوم بستنى رحمة ربي ومش متخيل بس يخلص العزا وتروحوا كلكم شو بدي أعمل… بس الله كبير، بلكي لحقتها عن قريب
– العمر الطويل… العمر الطويل…
لم اتمالك الدموع التي انهمرت من عيني وأنا احتضنه مودعاً… أحسست بالفقر والضعف والعجز، وأيقنت أن الفقير يموت بصمت وتذكرت مقولة والدي رحمه الله: “شغلتين الناس ما بعرفوهم، موت الفقير وهمالة الغني..” رحمك الله يا أبي.
ليس اعتراضاً على أمر الله ولكن اعتراضاً على التقصير بحق أي إنسان فقد شعرت بأن لي يد في موت هذه السيدة بل وأن لكل من يعيش في بلدي يدٌ في ذلك… آلمني جداً عندما خطر على بالي أن الزمان سيسجل بأن الفقراء في بلادنا يموتون بصمت!!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شكر وتقدير

بسم الله الرحمن الرحيم وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُّؤَجَّلًا ۗ وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ ...

شركة gig-Jordan تشارك في المؤتمر الخامس لمجلس اعتماد المؤسسات الصحية HACA

الحياة نيوز- شاركت مجموعة الخليج للتأمين – الأردن (gig-Jordan)في المؤتمر الخامس لمجلس اعتماد المؤسسات الصحية HACA والمنعقد في ...

زواتي: خفض كلف الطاقة اولوية تتحمل مسؤوليتها الجهات العاملة بالقطاع

الحياة نيوز- اكدت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة هالة زواتي اليوم الخميس، ان خفض كلفة الطاقة هو اولوية ...

إصابة سيدة إثر حادث دهس في العاصمة

الحياة نيوز- بينت إدارة الإعلام في الدفاع المدني أن كوادر الإنقاذ والإسعاف في مديرية دفاع مدني غرب عمان ...

اسحاقات ترعى مهرجان الزيتون لجمعية كفر قدوم

الحياة نيوز- رعت وزيرة التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات اليوم الاربعاء اعمال مهرجان ” الزيت والزيتون السنوي الخامس الذي ...

منح دراسية في هنغاريا

الحياة نيوز- اعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الخميس، عن منح دراسية في الجمهورية الهنغارية للطلبة الأردنيين للعام ...

خبر عاجل