الرئيسية / آراء وكتاب / التجربة التونسية أمام اختبار جديد

التجربة التونسية أمام اختبار جديد

قادة بارزون في التيارات الرئيسية الثلاثة قرروا الترشح للانتخابات الرئاسية؛عبد الفتاح مورو عن حركة النهضة ويوسف الشاهد رئيس الوزراء والقيادي في حزب”تحيا تونس” والمنصف المرزوقي رئيس الجمهورية الأول بعد الثورة على نظام بن علي.

المناخات الاجتماعية في البلاد لاتخدم كثيرا التجربة الديمقراطية، فالتونسيون يعانون من ظروف اقتصادية صعبة لايجدون معها حافزا للمشاركة في الحياة السياسية والانتخابات.

نجح تفاهم الإسلاميين واللبراليين ومن خلفهم قطاعات نقابية واجتماعية عريضة بصعوبة في إنقاذ تونس من مصير أسود غرقت فيه معظم دول الربيع العربي، فقد حاولت دول خليجية دفع القوى السياسية لصدام أيدولوجي، وإقصاء أطراف سياسية من المشهد التونسي.الجماعات الإرهابية لم ترحم تونس، ودفعت بكل طاقتها لخلق حالة فوضى تمنحها موطئ قدم.

تونس لوحدها مهيأة لاجتياز اختبار صناديق الاقتراع دون مضاعفات سياسية عنيفة أو ارتدادات عن المسار الديمقراطي، لكننا لانعلم بعد نوايا الأطراف الخارجية، خاصة الخليجية التي تتصارع في كل الميادين العربية. ثمة اعتقاد بأن الأزمات المستفحلة في اليمن ومع إيران، والفشل المدوي في سورية، ربما يردع تلك الدول عن خوض مغامرة جديدة ستبدو مكشوفة ومرفوضة من أوساط واسعة في تونس تشكل لديها قدرا معقولا من المناعة الوطنية في مواجهة التدخلات الخارجية.

التحدي الأكبر أمام القوى المتنافسة على منصب الرئاسة يتركز في الداخل التونسي الذي يعاني من أوضاع طاردة. القوى السياسية الثلاث مجربة من قبل التونسيين ولم تختلف أحوالهم كثيرا مع تبدل مراكز القوة. الأزمة الاقتصادية الطاحنة بكل تجلياتها،أجبرت تونس على توقيع اتفاق قاس مع صندوق النقد الدولي، ولم يتوفر عند الحليفين في الحكم، حزب الرئيس السبسي وحركة النهضة بديل اقتصادي اجتماعي غير برنامج الصندوق، ولم يتمكن الطرفان من مواجهة مشكلات الغلاء والبطالة والفقر بحلول من خارج الصندوق.

رئيس الوزراء التونسي يدخل الانتخابات وسط حالة من عدم الرضى على أداء حكومته، وشعبية متدنية، في المقابل يتمتع مرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو باحترام شعبي واسع ومناقبية عالية، لكنه مثل الشاهد لا يملك برنامجا بديلا في الميدان الاقتصادي الاجتماعي. المرزوقي سيحاول تقديم نفسه كبديل عن قوتين اختبرتهما الجماهير التونسية في السنوات الأخيرة، لكنه في ظل حالة الاستقطاب بين أكبر قطبين سياسيين يواجه صعوبة في تحقيق اختراق كبير في الانتخابات.

المهم أن تنجح القوى السياسية في استعادة الزخم الشعبي لصناديق الاقتراع، ونشل التونسيين من حالة السلبية التي تلف حياتهم جراء الظروف المعيشية الصعبة، فنسب المشاركة ستؤشر على مدى تمسك التونسيين بخيار الديمقراطية وإيمانهم بالثورة التي كلفتهم دماء وتضحيات كثيرة.

رغم كل هذه الظروف تبقى التجربة التونسية بارقة الأمل الوحيد لدول الربيع العربي، وأيا تكن نتائج انتخاباتها المقبلة فهي لا تقاس أبدا بما آلت إليه الأوضاع في الجوار الليبي على سبيل المثال، حيث الحرب الأهلية تمزق البلاد ولا تنبئ بانفراج قريب.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالصور … الرزاز يزور القيادة العامة

الحياة نيوز – زار رئيس الوزراء وزير الدفاع الدكتور عمر الرزاز صباح اليوم الأحد القيادة العامة للقوات المسلحة ...

أمير قطر: رفع الحصار أساس حل الأزمة الخليجية

الحياة نيوز – جدد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، تأكيده على أن موقف الدوحة ...

اختتام اعمال المؤتمر الاقليمي الاول

الحياة نيوز- أختتمت اليوم في البحر الميت اعمال وفعاليات المؤتمر الاقليمي الاول الذي تعقده الهيئة المستقلة للانتخاب بالتعاون ...

الملك يعود إلى ارض الوطن

الحياة نيوز- عاد جلالة الملك عبدالله الثاني، إلى أرض الوطن اليوم الثلاثاء، بعد زيارة عمل إلى جمهورية أذربيجان. ...

توقيع مذكرة تفاهم بين مديرية الأمن العام / وحدة الجرائم الإلكترونية وجامعة البتراء في مجال أمن المعلومات ومكافحة الجرائم الإلكترونية

الحياة نيوز- وقعت مديرية الأمن العام ممثلة بوحدة الجرائم الإلكترونية في إدارة البحث الجنائي وجامعة البتراء اليوم مذكرة ...

طرق الوقاية من إنفلونزا الخنازير … تفاصيل

الحياة نيوز- أعلنت وزارة الصحة عن وجود 8 حالات لانفلونزا الخنازير H1N1 تتلقى العلاج في عدد من مستشفيات ...

عاجل / أردني رئيسًا تنفيذيًا لشركة المراعي السعودية

الحياة نيوز- أعلن مجلس إدارة شركة “المراعي” السعودية تعيين الأردني ماجد مازن نوفل رئيساً تنفيذياً لشركة المراعي، اعتباراً من ...

عاجل.. حجازي خصوصية العلاقة الأردنية الفلسطينية متجذرة تاريخاً ونسباً تعززها وحدة الدم ويعظّمها المصير المشترك

الحياة نيوز- قال رئيس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد مهند حجازي إن خصوصية العلاقة والأخوّة الأردنية الفلسطينة متجذرة تاريخاً ...

خبر عاجل