الرئيسية / عالم الجريمة / «الأم عارية تماما والأبواب مكهربة».. مفاجآت في مذبحة المرج
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2019-03-11 14:00:39Z | |

«الأم عارية تماما والأبواب مكهربة».. مفاجآت في مذبحة المرج

الحياة نيوز –

الأم أحضرت الطفلة صاحبة العامين وغمرتها في “طشت” ماء حتى فارقت الحياة.. وضعت طفلتها الكبرى في الماء وأغرقتها بالبوتاس لإخفاء معالمها.. الأب كهرب الأبواب والشبابيك

 

أكدت التحقيقات التي تجريها الأجهزة الأمنية، لكشف تفاصيل مقتل 3 أطفال على يد والدهم ووالدتهم وزوجة الأب، أنه تم العثور على مجموعة من الفيديوهات توثق لحظات ما قبل الجريمة ولحظة القتل ذاتها، حيث تبين أن الأم “إيمان” لحظة ارتكاب الجريمة كانت عارية تماما، وأنها أحضرت الطفلة الصغيرة في البداية “عامان” ووضعت رأسها في “طشت” به ماء، حتى تأكدت من موتها، ثم أحضر لها الزوج الطفلة الثانية “ملك” 3 سنوات، فقامت بوضعها هي الأخرى في “الطشت” حتى فارقت الحياة، بينما انشغل الأب “أحمد.ع” بتصوير الفيديو.

وعقب الانتهاء من الجريمة، وضعت الأم الأطفال في مادة “البوتاس” لإخفاء معالم وجوههم، وقام الأب بتسجيل الواقعة باستخدام هاتفه المحمول، لتهديدها مستقبلا حال إبلاغها الشرطة.

بعدها توجه الأب إلى رشاح المرج، “مرصوف حاليا” وألقى بالجثث هناك، لإخفاء الجريمة، وكشفت التحقيقات الأولية، أن الزوجة الثانية “هالة” 60 سنة، رغبت في الخلاص من الأبناء، لعدم قدرتها على الإنجاب، بعدما أغرت الزوج بشراء شقة تمليك له وسيارة ميكروباص، مقابل قتل الأطفال.

وتبين من خلال التحقيقات ومشاهدة الفيديوهات، أن الأم القاتلة، تعرضت لوصلات تعذيب على يد الزوج والضرة، حيث طعنها الزوج بإبرة في عينها، وألقى عليها البوتاس لتصاب بالعمى، وقام بكهربة الأبواب والشبابيك، لمنعها من الخروج.

النيابة تأمر بحبس المتهمين

من جانبها أمرت نيابة حوادث شرق القاهرة، بإحالة المتهمة بقتل أطفالها الثلاثة بإجبار من زوجها وضرتها بالمرج، إلى خبراء الطب الشرعي، لتوقيع الكشف الطبي عليها، وبيان الإصابات والعاهات التى لحقت بها جراء تعرضها للضرب والتعذيب على يد شريكيها، وذلك لتوجيه اتهامات بشأنها للشريكين، باعتبارها مجنيا عليها فى شق جنائي بالقضية، بجانب كونها متهمة بالاشتراك فى قتل أطفالها الثلاثة “ملك” 3 سنوات، و”جنى” عامان، أغرقتهما فى المياه تباعًا في يوم واحد، وكذلك طفل رضيع أغرقته يوم ولادته بإجبار من زوجها وضرتها.

«قتلنا البنتين وإنتِ موتي الواد».. مفاجآت جريمة المرج

وأفادت مصادر قانونية أن التحقيق يتضمن سلسلة مركبة من الجرائم، أولاها وقائع قتل الأطفال الثلاثة، المتهم فيها الأب وزوجتاه، علاوة على جرائم ضرب أم الأطفال، وإرغامها على قتل الصغار، وابتزازها وتعذيبها وفقء عينيها، بعدما تبين من المناظرة الأولية لها أنها مفقوءة العينين، حليقة الرأس، مصابة بجروح ظاهرة فى يدها، وكدمات بادية عليها، وطلبت النيابة من خبراء الطب الشرعي بيان مفصل بكل إصاباتها وتوقيت حدوثها، لمواجهة المتهم وزوجته الأولى بذلك.

وأمرت النيابة فى وقت سابق بحبس أحمد عبد القادر، 31 سنة، وزوجتيه 4 أيام على ذمة التحقيق، جددها قاضي المعارضات إلى 15 يومًا أخرى، بعدما اعترف المتهم بأن العجوز وعدته بتمليكه شقة وسيارة ميكروباص وأموالا فى البنك بشرط قتل أبنائه حتى لا يرثوه، واستجاب هو لذلك وقررا أن تقتل الأم أطفالها بيدها حتى لا تبلغ عنهما.

ليلة الدم في المرج

تفاصيل صادمة أدلى بها جيران المتهم بقتل أطفاله الثلاثة في المرج، تشير إلى جريمة مكتملة الأركان تمت بمنهجية بطلها الغيرة الزوجية، إذ حرضت الزوجة الأولى المتهم على التخلص من أطفاله عن طريق قتلهم تباعا نظير أن تبتاع له سيارة ميكروباص وتعطيه المال، مستغلة صغر سن زوجها بالنسبة لها، فلبى رغبتها الشيطانية وقتل بنتيه بطريقة بشعة ثم قتل ابنه الثالث في ساعة ولادته عن طريق إجبار الأم على إغراقه في إناء به ماء دون أن يشعر سكان البيت بشيء، ليعيش الجناة نحو عام ونصف العام دون أن يهتز لهم جفن.

جارة المتهم وصاحبة البيت روت لـ”التحرير” جزءا من الحقيقة الصادمة قائلة إنها اشترت المنزل منذ سنة وشهرين تقريبا وأن الطفلتين قتلتا قبل مجيئها بينما قتل الطفل الذي كانت تحمله جارتها خلال وجودها بالمنزل فور ولادته، لكنها لم تشعر بأي شيء حتى أخبرتها الجارة بكل ما حدث.

وأضافت الجارة «إيمان أم الولاد وهالة ضرتها والزوجة الأولى، ووالد الأطفال قالوا خلال تمثيل الجريمة إن الجريمة وقعت في شهر رمضان قبل الماضي، وإنهم وضعوا البنتين في البوتاس».

خبر عاجل